مصر اليوم - مجتمع منفعل بلا معرفة

مجتمع منفعل بلا معرفة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مجتمع منفعل بلا معرفة

معتز بالله عبد الفتاح

وجودى فى الخارج لفترة طويلة، بقدر ما ساعدنى على مراقبة مجتمعات أخرى، أفقدتنى التواصل الكافى مع بعض الأسماء المهمة فى حياتنا الثقافية، لذا كنت أجتهد فى زياراتى إلى مصر أن أتواصل مع بعض الأسماء المؤثرة فى المجال العام، وكان أحد هؤلاء هو المرحوم الدكتور المسيرى. التقيت الرجل عدة مرات وكنت أكتب وراءه بعضاً مما يقول وأعتقد أنه كان يرحب بأسئلتى ونقاشى معه. فى أحد اللقاءات، تطرق الحديث إلى أحد علماء اللغويات المشهورين، رودلف كارناب، الذى أوضح أن البشر يستخدمون اللغة عادة بإحدى طريقتين: الأولى تعبيرية انفعالية قائمة على الرأى والذات، وأخرى وصفية تصويرية تقريرية، وتكون اللغة تعبيرية Expressive حين تريد أن تقول إنها منصرفة إلى إخراج ما يشعر به القائل داخل نفسه، وبالتالى يستحيل على سواه أن يراجعه فيه، لأنه شعور ذاتى خاص به، مثل عبارة أن شيئاً ما جميل وممتع ورائع؛ ويلاحظ أن وصف هذا الشىء بأنه جميع وممتع ورائع جعل شعور الشخص به موضع اهتمامنا وليست طبيعة هذا الشىء، فنحن لم نعرف ما الشىء الرائع! هل هى لحوم أم خضراوات أم أسماك؟ وهذا حال أغلب المصريين، يحكون لك عن مشاعرهم، حباً أو كراهية، عن شىء أو شخص أو حدث قبل أن يصفوا لك بموضوعية أصل الحكاية؛ فالرأى عندهم سابق على المعلومة. أما العبارات التصويرية الوصفية العلمية، فهى التعامل مع الشىء بذاتها Descriptive، وليس بحكم انفعالى به ورأى فيه، أى بلغة أهل الاختصاص من دارسى الفلسفة: «وصف شىء خارج عن ذات القائل بغض النظر عن انفعال القارئ به». كان نتيجة حوارى مع الدكتور المسيرى، الله يرحمه، أننا مجتمع «منفعل» أكثر مما ينبغى: أى مجتمع يهتم بسؤال «ما رأيك» فى كذا قبل أن نعرف تحديداً ما هو هذا الـ«كذا» الذى نحن بصدد نقاشه. وحكى لى هو قصة عن أنه فى إحدى الندوات، قال كلاماً لم يعجب أحد الحاضرين، فقال له: «كيف تقول كذا وكذا، وأنت مفكر إسلامى؟». فكان رد الدكتور المسيرى: «من الذى قال إننى مفكر إسلامى؟ أنا عمرى ما وصفت نفسى بهذا الوصف لا قولاً ولا كتابة، وربما يكون من يبحثون عن «مفكرين إسلاميين» ظنوا أن انتقادى للغرب وللتحيزات الفلسفية فى بنيته الثقافية والسياسية جعلتهم يقولون إذن هو مفكر إسلامى بالإكراه». أظن أن هذه واحدة من آفاتنا التى تؤدى بنا إلى خسائر كبيرة، كبيرة جداً، تعالوا مثلاً نناقش قضية أتذكرها جيداً أيام وضع قانون انتخابات مجلس الشعب فى 2011 حيث كانت بعض النخبة السياسية تقول إن الأفضل لمصر هو «القوائم النسبية للأحزاب والمستقلين» تماماً بلا أى نسبة للفردى، وتكررت العبارة بشكل ببغائى وكأن الكل أصبح خبيراً فى النظم الانتخابية، دون التعرف على ماهيتها والنظر لعيوبها، والأطرف أن «الانفعال» والدفاع عن الانتخابات بالقوائم النسبية 100 بالمائة كان على الفاضى، وكان كاتب هذا السطور ومعه آخرون يقول يا ناس هذه مسألة فى منتهى التعقيد لأن الأحزاب نفسها غير جاهزة، ولا يعرف بعضها بعضاً، ومعظمها بلا مقار أو برامج حزبية أو التزام حزبى، ولو جعلتم النظام كله بالقائمة النسبية، فما مصلحة الشخص الذى سيكون فى ذيل إحدى القوائم أن يظل فى القاع بلا أى فرصة للفوز على الإطلاق؟ قطعاً سينتهى به الحال، إن كان جاداً، فى أن يسعى لعمل قائمة مستقلة به يكون على قمتها ويملأ بقية الأسماء فى القائمة بأقاربه وأصدقائه، المهم أن يكتمل العدد ويكون هو رأس القائمة، والمشكلة فى هذه الحالة هو أننا سنكون أمام عدد مهول من القوائم المستقلة التى تشكلت وكأنها على أساس فردى، بما سيضعف الأحزاب يقيناً، فتكون الإجراءات المتخذة غير متسقة، بل متناقضة تماماً، مع هدف تقوية الأحزاب. وأمام عينى وبعد أن تم إقرار نظام القائمة بنسبة الثلثين والفردى بنسبة الثلث، اكتشفت بعض قيادات الأحزاب أنها كررت المقولات التى تفضل «القوائم النسبية» انفعالاً، دون أن تعرف ما هى؛ أى «انفعلت قبل أن تعرف» و«حكمت قبل أن تتصور». ولا يزال مجتمعنا منفعلاً متفاعلاً فاعلاً مفعولاً به دون أن يعرف. نقلاً عن "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مجتمع منفعل بلا معرفة   مصر اليوم - مجتمع منفعل بلا معرفة



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها

GMT 13:41 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

( يهاجمون بلادنا ويعمون عن إرهاب اسرائيل - 2)

GMT 13:22 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

عبثية الرقابة

GMT 13:20 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 13:12 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ما بعد التسوية مع «رشيد» (2)

GMT 13:10 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

إيران تعلن: هل من منافس؟

GMT 20:42 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الفخر الزائف

GMT 20:41 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

«بعد إيه؟»

GMT 20:39 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

المائة مليون
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon