مصر اليوم - انكسار الديمقراطية الناشئة فى مصر السبب والحل

انكسار الديمقراطية الناشئة فى مصر: السبب والحل

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - انكسار الديمقراطية الناشئة فى مصر السبب والحل

معتز بالله عبد الفتاح

نصف الدول التى تتحول ديمقراطيا فى بيئات متخلفة اقتصاديا واجتماعيا تنكسر ديمقراطيتها فى الطريق ويكون عليها أن تحاول مرات ومرات.. هذه الملاحظة تفتح بابا لجدل: لماذا تنجح ديمقراطيات وأخرى تنكسر حتى فى مجتمعات متشابهة فى تخلفها الاقتصادى والاجتماعى؟ لماذا ينجح التحول الديمقراطى فى غانا والكاميرون ويفشل فى مالى وكوت ديفوار مثلا؟ الإجابة ليست سهلة، لكن هناك ما يكفى من مؤشرات على أن الكثير من المجتمعات المتخلفة اقتصادية واجتماعيا، التى توجد بها نخب سياسية، تتقارب قيمها السياسية وتمتلك القدرة على التفاعل الديمقراطى، سواء بالتعاون الديمقراطى (من خلال حكومات ائتلافية مثلا) أو التنافس الديمقراطى (من خلال أغلبية حاكمة وأقلية معارضة) فإنها تنتهى إلى عبور الاختبار الديمقراطى بنجاح، وتكتسب الديمقراطية سمعة طيبة بين قطاع واسع من المواطنين فى مواجهة من يرونها ذات تأثير سلبى على حياتهم ومعيشتهم. ومن هنا استخدم البعض فكرة «المأزق الخبيث» أو الـ«Wicked Problems» التى تعانيها المجتمعات المتخلفة اقتصاديا واجتماعيا، التى تعرف نخبا متخلفة سياسيا أيضا. وحين حلل Rittle and Webber فكرة «المأزق الخبيث» الذى تمر به بعض المجتمعات المتخلفة بأنه مأزق له خصائص عشر كلها تؤكد أن المأزق ناتج عن تفاعل عدد كبير من أسباب التخلف مثلما يؤدى ضعف مرتبات المدرسين للإهمال فى التدريس فيخرج طالب غير مؤهل بشكل كافٍ ليجد صعوبة فى الحصول على العمل ولا يجد المستثمر الأجنبى ما يكفى من عمالة مؤهلة فيحجم عن الاستثمار، فتزداد البطالة وتقل موارد الدولة فتجد صعوبة فى الإنفاق على التعليم، فلا تزيد مرتبات المدرسين بالقدر الكافى، فيهملون فى تدريس طلابهم.. وهكذا. ويقاس على ذلك مشاكل أخرى فى المجالات الأخرى: السياسية، الاجتماعية، الاقتصادية، التكنولوجية، وفى علاقة الحكومة بالقطاع الخاص وهكذا. المشكلة أن هذه المشاكل تحتاج بيئة خاصة للغاية حتى تمكن معالجتها بجدية ومن جذورها. وعادة ما تكون هناك ثلاثة نماذج لعلاج هذه النوعية من المشاكل المفضية إلى «المأزق الخبيث». النموذج الأول: هو النموذج التعاونى (Collaborative model)، وهو النموذج الذى تتبعه النخب الديمقراطية الناضجة الحريصة على أن تضع خلافاتها جانبا من أجل القضايا الأكبر، وليس من أجل مصالحها الفرعية. والنموذج المعتاد هنا هو فكرة «الحكومة الائتلافية» التى تضم أكبر عدد من الأحزاب والفاعلين السياسيين من أجل التوافق على رؤية مشتركة من أجل خروج البلاد من عثرتها. ومن أكثر دول العالم نجاحا فى هذا الأمور هى إسرائيل حين تكون فى حالة حرب أو يوجد تهديد لها، على الفور تتحول إسرائيل إلى حكومة ائتلافية يجتمع فيها عدد كبير من الأحزاب الممثلة فى الكنيست دون النظر لعدد المقاعد التى حصل عليها كل حزب. المهم أن تنجو إسرائيل من «المأزق الخبيث» وأن تحافظ على نفسها؛ لأنه فى مثل هذه الأوقات يكون الكل فى مركب واحد، ومصلحة الدولة تقتضى أن تختفى التناقضات البينية لصالح التناقض الأكبر مع العدو الخارجى. وهو نفس ما نجحت فيه جنوب أفريقيا حين كانت تواجه تحديا شديدا مرتبطا باحتمالات انفراط عقد الدولة وانفصال بعض ولاياتها وقبائلها أو الدخول فى حرب أهلية بسبب التاريخ الطويل من الصراع بين البيض والسود. مرة أخرى، كى ينجح هذا النموذج فى معالجة «المأزق الخبيث» لا بد من نخبة ناضجة تضمن للديمقراطية القدرة على مواجهة المشاكل والتحديات السياسية والاجتماعية والاقتصادية والأمنية التى تسبب انكسار الديمقراطية وكفر الناس بها. النموذج الثانى هو النموذج التنافسى (Competitive model) القائم على أن هناك برامج سياسية واقتصادية واجتماعية يملكها العديد من النخب السياسية المتنافسة من أجل معالجة المشاكل التى تسبب «المأزق الخبيث» الذى يعانيه المجتمع والدولة. وعادة ما تتبنى الولايات المتحدة هذا النمط من النموذج التنافسى. وهو ما حدث فى العديد من المواقف مثل حروبها فى كوريا وفيتنام وفى بعض الأزمات الخارجية مثلما هو الآن مع سوريا ومع مصر؛ حيث قدم كل من الحزبين الكبيرين والعديد من مراكز الأبحاث الاستراتيجية رؤى شديدة التنوع لعلاج أسباب ونتائج ثم كيفية علاج هذه المواقف. وفى النهاية صاحب القرار هو الرئيس صاحب الاختصاص الأصيل فى شئون الأمن القومى والسياسة الخارجية. طبعا التنافس يُخرج من المتنافسين أفضل ما فيهم، لكنه قد يكون سببا فى عدم التنسيق الكامل بين الأطراف المختلفة، لكن تراكم خبرات النخب العاقلة يجعلها تعرف أن خسائر الدولة والمجتمع تنعكس سلبا على نظرة المجتمع لهم بصفة عامة. والحالة المصرية فى عهد الدكتور مرسى حالة نموذجية لفشل النخبة السياسية فى أن تتبنى أيا من النموذجين السابقين؛ فلا التعاون حدث بين الرئيس وحزبه أو المعارضة، ولا التنافس المنضبط بين الطرفين تحقق. وبالنظر إلى المنطقة العربية نظرة بانورامية نجد أن هذه المشكلة قائمة فى كل النظم السياسية العربية بما جعل الجميع يلجأ للبديل الثالث. النموذج الثالث هو النموذج السلطوى (Authoritative model)؛ حيث تتم الاستعانة بالرجل القوى الذى يستطيع فى النهاية أن يضبط إيقاع الدولة وأن يخفف من وطأة «المأزق الخبيث». ومن هنا عادة ما يميل المواطنون فى المجتمعات المتخلفة اجتماعيا واقتصاديا وسياسيا للإيمان بأن الحل فى «ديكتاتور عادل» أو «رجل عسكرى قوى» أو «شخص له كاريزما». والكاريزما مثل العاطفة الجياشة، حباً وكراهية، التى تجعل العقل يتوقف عن التحليل المنطقى السليم. ولهذا لم يكن مستغربا أن يتعامل قطاع من المُرهَقين أو المراهقين سياسيا مع أى اسم يظهر على الساحة السياسية باعتباره «الرئيس المنتظر». وأتذكر أن بعض صفحات «النت» كانت قد نشأت تطالب الدكتور عصام شرف فى بداية عهده بأن يترشح للرئاسة، وهكذا ربما مع كل اسم مهم على الساحة السياسية على مدار العامين الماضيين. النموذج السلطوى الذى يأتى فى أعقاب انكسار الديمقراطيات الناشئة يعنى أن الديمقراطية بمعناها الأصلى ضاعت من النخبة السياسية. الديمقراطية الحقيقية فى الديمقراطية المتقدمة سياسيا تعنى نوعا من التنافس والتعاون العقلانى من أجل تحقيق المصلحة العامة؛ أما فى المجتمعات المتخلفة سياسيا، وجوهر تخلفها مرة أخرى يعود إلى تخلف نخبتها عن تبنى أى من النموذجين السابقين، فالسياسة هى صراع (وليس تنافساً) غير عقلانى من أجل تحقيق مصالحة ضيقة. لذلك أتشكك كثيراً فى أن يكون أى من المرشحين الرئاسيين السابقين للرئاسة قريبا من الفوز بالمقعد الرئاسى فى الانتخابات المقبلة؛ لأنهم أثبتوا، بدرجات متفاوتة، أنهم بعيدون عن تبنى أى من النماذج الثلاثة بنجاح. وحتى الدكتور مرسى لم ينجح فى أى من النماذج الثلاثة: فلا عرف كيف يكون «ديمقراطى شاطر» أو «ديكتاتور ماهر». الخلاصة إذن: 1- الديمقراطية الناشئة فى مصر انكسرت، وقد انتقلنا بالفعل إلى النموذج الثالث: النموذج السلطوى. 2- النخبة السياسية المصرية أقل من أن تكون فى مواقعها متصدرة المشهد؛ فلا هى تعرف كيف تتعاون ديمقراطيا، ولا هى تعرف كيف تتنافس ديمقراطيا. مصر بحاجة لنخبة جديدة، ثقافة جديدة، رؤية جديدة. 3- النموذج السلطوى سينجح فى استعادة خوف الناس من أشخاص الدولة المصرية وليس بالضرورة احترام الناس لقوانينها. 4- مصر لم تزل تعانى «المأزق الخبيث» الممتد فى العديد من المجالات والقطاعات والمناطق على نحو سيحتاج تعاون الجميع وفقا للنموذج الأول. وهذا هو البديل الوحيد الصحيح. والله أعلم. نقلاً عن "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - انكسار الديمقراطية الناشئة فى مصر السبب والحل   مصر اليوم - انكسار الديمقراطية الناشئة فى مصر السبب والحل



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد
  مصر اليوم - عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية
  مصر اليوم - راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 14:26 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

التوفيق بين إيران وبوتين

GMT 14:25 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حول قضايا الاستثمار

GMT 14:23 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

أحرجتنا ماليزيا

GMT 14:21 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

لو لم يتدخل الرئيس والجيش

GMT 14:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تاريخ ما أهمله التاريخ.. حفيد الباشا الثائر

GMT 14:18 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

حضور المؤيدين وغيابهم

GMT 14:16 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

رجل فى غير مكانه!

GMT 14:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مصر والسعودية: هل وقعتا فى الفخ؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:38 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم
  مصر اليوم - ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام
  مصر اليوم - لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:57 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تغييرات في نظامك الغذائي تحميك من أمراض القلب

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon