مصر اليوم - رسالة ورد عن الإخوان والدم

رسالة ورد عن الإخوان والدم

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - رسالة ورد عن الإخوان والدم

معتز بالله عبد الفتاح

«يا دكتور بجد حرام عليك بعد كل الثقة فيك وفى تفكيرك نجد منك كل هذا القدر من الخطيئة فى حق رفقائنا فى الثورة من الإخوان المسلمين والذين تعرفهم جيداً وتعرف أنهم لم يكونوا أبداً مفسدين ولم نكن نتوقع أنك تلومهم كل هذا اللوم ولا تلوم حكومة غير شرعية تقتلهم بدم بارد فى الشوارع فى عز الظهر. دكتور: 1- أنا لا أنتمى لأى تيار ولا حتى سياسى لكن أحب أعرف الحقيقة بنفسى ونزلت رابعة أكثر من عشرين مرة ولم يكونوا مسلحين. 2- أنا نزلت مسيرات معاهم وأقسم بالله الداخلية والبلطجية والجيش بتقتل فيهم بكل بجاحة وقدام كل الناس لو مرسى كان عمل جزء من المليون من ده كنت هتسكت؟ أرجوك متحسسناش إنك خواف وقول الحق ولو قدام ظالم». هذا جزء من رسالة من صديق «فيس بوكاوى» أول اسمه شريف، وقد لفتت أنظار أصدقائى من مديرى الصفحة أنها تحمل شيئا من العتاب العاقل الذى يستحق الالتفات. الرسالة فيها الكثير من القضايا. أبدأ بالجزء الخاص بشخصى المتواضع. بحق الله وبعهده، أنا لا خفت من مبارك ولا من المشير طنطاوى ولا من الفريق عنان، ولا من الدكتور مرسى ولا من أى من قيادات الإخوان، ولا من أى من القيادات الحالية التى تدير البلاد. وأقول ما أنا مؤمن به ولكن ليس بالضرورة بمنطق الفضيحة حتى أتأكد أن من بيده الحكم لا يستجيب. ربما فى شخصيتى عيب لازمنى من فترة وهو أننى ليست لدى تلك العاطفة الجياشة السائدة التى تسيطر على بعض دراويش الرؤساء السابقين أو المحتملين. ببساطة أنا أغلب مصلحة الوطن ولا أدعى العصمة. ويوم أن كان الدكتور مرسى يسير فى الاتجاه الصحيح كنت أنصحه وأدافع عنه مثل غيرى ممن كانوا يتمنون له النجاح، ولم أكن أريد منه مغنما. وحين انحرف وجهت له أكثر من رسالة سواء مباشرة أو عبر أجهزة الإعلام وأتذكر مكالمة تليفونية غاضبة من أحد قيادات الإخوان بعد أن رفعت للدكتور مرسى «الكارت الأصفر» محذرا من سوء أداء مؤسسة الرئاسة وخطر ذلك على البلاد فى برنامج «بهدوووء» فى ديسمبر 2012 وسرت على نفس نهجى حتى قلت له فى مقال فى هذا المكان: «وليستشعر الحرج وليقدم استقالته». إذن منهجى كما هو: أنا ناصحك إن سألت، ونصيرك إن عدلت، وخصيمك إن ظلمت، كما تقول الحكمة اليونانية القديمة. ثانيا، قصارى رأيى المتواضع هو أن الإخوان أساءوا لمصر وللإسلام وللثورة أبلغ إساءة وبغطرسة استثنائية، وأرجو مراجعة العديد من مقالاتى فى هذا المكان ومنها مقال بعنوان: «خطر الإسلاميين على الإسلام». قيادات الإخوان الآن تفعل ما تجيده تاريخيا وهو «التشويش على المقدمات بالتركيز على النتائج التى هى فيها ضحية؛ فينسى الناس خطاياهم ويتذكرون ضحاياهم». وهى حيلة سياسية شهيرة تنجح عادة فى المجتمعات ضحلة الثقافة السياسية. ثالثا، هؤلاء الذين يموتون ضحايا قيادات الإخوان ورصاص الدولة لا أعرف حكم الشرع فيهم، وإن كنت أتمنى الرحمة للجميع ولكن أخشى عليهم أنهم يخوضون معركة لو كسبوها فستكون مصر كلها خاسرة. جماعة الإخوان تواجه قضية وجود أو عدم ولن يقبلها المجتمع إلا إذا تحلت قياداتها بشجاعة النقد الذاتى. وهى صفة ليست مصرية أصلا، فنحن نكابر ونكابر ولا نعترف بأخطائنا أبدا حتى لو هلك الأهل والولد والبلد. أما القتل بدم بارد، فالدم المصرى ثبت أنه رخيص عند الدولة وعند المجتمع، وهذا ليس بجديد، ولم يثبت الإخوان حين كانوا فى الثورة وحين كانوا فى السلطة أنهم يقيمون الدم المصرى بأكثر كثيرا مما عليه الوضع الآن، مع الأسف. ومع ذلك نحن لم نزل نلقى بأيدينا إلى التهلكة ونقول هم قتلونا. طيب ما هم قتلونا أيام الدكتور مرسى أيضاً! أما عن أن الإخوان غير مسلحين، فحتى لو كان معظمهم غير مسلحين، لكنهم بغباء شديد، تصرفوا مثل الأفلام العربى قديما، حين يُقتل القتيل ثم يأتى بطل الفيلم ليمسك بأداة الجريمة فيصبح هو المتهم الرئيسى. راجع ما كانوا يقولونه على المنصة وأحاديث الجهاد التى لم تزل تروج حتى الآن. لا، ولن أطلب منك أن تغير وجهة نظرك، ولكن اسمح لى بأن أختلف معك. تحياتى يا شريف. نقلاً عن "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - رسالة ورد عن الإخوان والدم   مصر اليوم - رسالة ورد عن الإخوان والدم



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة مجلة " Ocean Drive"

أدريانا ليما تخطف الأنظار بثوبها الذهبي الأنيق

واشنطن - رولا عيسى
تألقت عارضة فيكتوريا سيكريت، أدريانا ليما، في حفلة مجلة Ocean Drive في كومودو، للاحتفال بعدد مارس/ أذار، والذي ظهرت فيه كنجمة على غلافه. وأظهرت بشرتها المتوهجة التي لا تشوبها شائبة في ثوب ذهبي أنيق قصير، كشف عن ساقيها الطويلتين. وانتعلت النجمة زوجًا من الأحذية عالية الكعب. وأظهر الثوب القصير، الجمال الجسدي واللياقة البدنية للعارضة، بينما تدلى شعرها في ذيل حصان على ظهرها. واستخدمت أدريانا كريم الأساس كمكياج، وأضافت بعضًا من اللون البرونزي لبشرتها الناعمة، مع مكياج عيون دخاني ما أبرز عيناها الزرقاء، وارتدت أقراطًا ذهبية دائرية، أكملت مظهرها الأنيق. وحرصت أدريانا على الوقوف بجانب الغلاف الذي يحمل صورتها، وكانت ترتدي في صورة الغلاف بنطلونًا أسود قصيرًا وقميصًا ذهبي، فيما تحاول النجمة إغلاق الأزرار، بينما تنظر للكاميرا، وبدا شعرها الأسود على غرار البوكر في صورة الغلاف، ما أعطى الصورة مظهرًا دراميًا، وحرصت النجمة على التوقيع على غلاف المجلة، أثناء…

GMT 08:59 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

سفيرة أم جاسوسة..تُقوّض النظام والدولة

GMT 08:57 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

دولة فاسدة وهيئة أفسد يا خلف

GMT 08:51 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

فرنسا: انتخابات مليئة بالمفاجآت

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

المؤكد والمشكوك فيه بعد معركة الموصل

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

إيران بعد خامنئي وبدايات الجدال

GMT 08:49 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

أوباما وورقة التوت الفلسطينية

GMT 08:48 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

في باريس... زهو باطل جديد حول فلسطين
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon