مصر اليوم - شهر العسل انتهى

شهر العسل انتهى

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - شهر العسل انتهى

معتز بالله عبد الفتاح

«عم محمود» كان يعمل سائقاً لأتوبيس مترهل من أتوبيسات القاهرة الكبرى ثم أصبح يعمل سائقاً على سيارة «تاكسى أبيض»، وقد ركبت معه ذات مرة وشاء القدر أن يقوم قائد أتوبيس بجوارنا بحركة بهلوانية أفزعتنى. وكان رد «عم محمود» مفسراً لما قام به السائق بأنه أكيد كان يفتدى شخصا أو شيئا، وقد أوضح الرجل أن قائدى السيارات الملاكى لا يتصورون الصعوبات التى يلاقيها قائد الأتوبيس.استمعت من الرجل باهتمام، ووجدت فى كلامه بعضا من المنطق حتى إن لم أعِش التجربة كاملة.التجربة السابقة مدخلى للحديث عمّن يتولى السلطة فى دولة بحجم مصر. ومن لم يحضر اجتماعا لمجلس الوزراء أو مجلس المحافظين أو أى من اللجان الوزارية قط، سيتخيل أن إدارة الدولة فى مصر مثل إدارة أى شركة أو مصنع أو حتى مطعم. وهو قياس غير صحيح قطعا. يكفى أن أشير مثلا إلى أن قرار تغيير ديكور استوديو فى قناة فضائية خاصة يمكن أن يُتخذ خلال أسبوع وينفذ خلال شهر، فى حين أن قراراً مماثلاً فى فضائية حكومية قد يحتاج عاماً وربما ينتهى بمن اتخذ القرار بالسجن لأى سبب مهما كان غير صحيح.القطاع الخاص يحكمه منطق عام اسمه: «من حكم فى ماله ما ظلم»؛ والعمل الحكومى يحكمه منطق عام اسمه: «المسئول حرامى إلى أن يثبت العكس». وقطاع واسع من المصريين أصبح يتصرف على هذا الأساس فعليا؛ لأن الكثير من الموظفين الحكوميين خلقوا ثقافة الانحراف بالسلطة واستغلال المنصب والتكسب من الموقع الوظيفى.وأصبح كثير من الشرفاء والأكْفاء يخافون من الالتحاق بالعمل الحكومى لاعتقادهم أنهم إما سيفشلون لأن البيروقراطية ستقتلهم أو لأنهم يخشون أن تكون جرأتهم فى اتخاذ القرارات الضرورية وبالا عليهم حين يترصدهم أعداؤهم وأصحاب المصالح الخاصة المعارضون للقرارات حتى لو كانت تخدم الصالح العام.فى مجتمعات أكثر استقرارا وديمقراطية منا ممن اعتادوا التداول السلمى للسلطة بعد انتخابات حرة نزيهة تفضى إلى أشخاص ديمقراطيين فى السلطة يسعون لتنفيذ برنامجهم الانتخابى، فى هذه المجتمعات ظهر مفهوم «شهر العسل السياسى» كتعبير عن فترة زمنية يعطيها الرأى العام للسلطة الجديدة حتى تتسلم مقاليد الحكم ثم تبدأ فى حسابها بعد ذلك، وعادة ما تقدّر بمائة يوم. وهى فترة ينصح بها من قادوا أتوبيس الدولة مثل «عم محمود» وعرفوا أن المسألة أعقد من مجرد الجلوس على الكرسى ولكن كذلك إدارة الملفات وتجهيز فرق العمل.مصر عرفت فائض حيوية سياسية بعد الثورة جعل الكثيرين يتعاملون مع كل من يصل إلى السلطة وكأنه خصم سياسى، فتبدأ الاحتجاجات والمظاهرات والاعتصامات بسرعة لا تجعل حتى مفهوم «شهر العسل السياسى» له أى دلالة فى بيئتنا السياسية. وكانت هناك فرصة كبيرة للإعلاميين والصحفيين أن يصنعوا عنتريتهم بالهجوم السريع والشرس على أى حكومة جديدة بعد أن تصل إلى السلطة بأيام أو أسابيع قليلة دونما اعتبار لتعقد المشهد. ولو فكر أى إعلامى أو صحفى فى كم الوقت الذى يحتاجه هو كى يتأقلم على وضع جديد فى مهنته، لتلمس شيئا من العذر لمن يصلون إلى مناصب حكومية أيضا.وربما هذا ما يفسر صبر من شاهد هذا الجهاز الحكومى المترهل من الداخل. وهو ما حدث مع كاتب هذه السطور. وقد رأيت بعينى «خناقات» ومشادات كلامية حادة تحدث بين وزراء ومحافظين ومسئولين كبار بسبب العجز فى الموازنة وتضارب التوقعات وبعض أخطاء فى نقل المعلومات من موظفين فى وحدات أدنى وبعض التصريحات الصحفية غير الحذرة التى تسبب حرجا فرديا أو جماعيا، فضلا عن الشائعات.صبر من هم مثلى على من يصلون إلى السلطة لفترة «شهر العسل السياسى»، سواء مع المجلس العسكرى أو مع الدكتور «مرسى» أو مع الوضع الراهن، يفسره البعض وكأنه تملق أو رغبة فى الوصول إلى منصب. والله يعلم أن العكس هو الصحيح؛ فما هو إلا رغبة فى ألا نتظالم؛ لأن الظلم ظلمات.المهم أن «شهر العسل السياسى» للترويكا الحاكمة الجديدة: «السيسى - عدلى - الببلاوى» قد انتهت. وكالمعتاد سأغلب النصيحة على الفضيحة، وسأكون مع الدولة وليس مع السلطة، مع الحق وليس مع القوة؛ مع مصر ولا شىء ولا أحد غير مصر. ونسأل الله التوفيق.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - شهر العسل انتهى   مصر اليوم - شهر العسل انتهى



  مصر اليوم -

ارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة

أمبروسيو تبرز في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض

نيويوك ـ مادلين سعادة
أثبتت أليساندرا أمبروسيو أنها جميلة خارج المنصة أيضا، حيث أظهرت سيقانها الطويلة في فستان قصير، فيما كانت تتسوق لعيد الميلاد في غرب هوليوود، السبت، بعد أن تألقت على منصة العارضات في عرض فيكتوريا سيكريت الأخير في باريس ليلة الأربعاء، وبدت العارضة البالغة من العمر 35 عامًا لا تصدّق في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض، نصفه العلوي نصف شفاف مع بعض التفاصيل من الدانتيل الأسود. وتباهت أمبروسيو بسيقانها الطويلة والهزيلة، وارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة، في حين شقت طريقها في الشارع تحمل حقيبة كبيرة الحجم في يدها، وصففت شعرها الكستنائي في موجات فضفاضة متتالية وتركته ينساب أسفل كتفيها، كما أظهرت جمالها الطبيعي واضعة الحد الأدنى من الماكياج، وقبل بضعة أيام فقط كانت تترنح في سيرها على المنصة في الملابس الداخلية أثناء تصوير عرض أزياء فيكتوريا سيكريت، لكن أليساندرا شوهدت أيضا تقوم بدورها كأم يوم…

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017
  مصر اليوم - جاواي في الهند أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له
  مصر اليوم - شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:22 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا
  مصر اليوم - أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا

GMT 11:11 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى "راديو 9090"
  مصر اليوم - مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى راديو 9090

GMT 13:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ترامب والمجتمع المدني العربي

GMT 13:02 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

سجون بلا مساجين

GMT 13:00 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

الطريق إلى الخليل !

GMT 12:57 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

لا حكومة ولا معارضة

GMT 12:55 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ليست يابانية

GMT 12:51 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

بعد التصالح.. ماذا يحدث؟

GMT 12:49 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

من أغنى: قيصر أم أنت؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش
  مصر اليوم - عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"
  مصر اليوم - سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في يا تهدي يا تعدي

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:05 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

علاج لإخراجات البنكرياس قبل تحولها إلى سرطان

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon