مصر اليوم - ماذا حدث فى غانا

ماذا حدث فى غانا؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ماذا حدث فى غانا

معتز بالله عبد الفتاح

لنفكر سوياً فيما حدث فى غانا ولكن من وجهات نظر خمس مختلفة، وهى كالأنماط أو النظارات الخمس التى عادة ما نستخدمها فى المواقف المختلفة وفقاً لعلماء نفس المعرفة. النمط الأول: هو نمط التفكير الفلسفى والذى يرى ما حدث فى غانا كحدث بسيط يعبر عن سلسلة من تعقيدات الحياة التى فيها من أسباب الصعود وأسباب الهبوط ما يجعلنا نكرر مع فيلسوف العرب، الزكى النجيب محمود قوله: «والعربى بصفة عامة متفائل بطبعه يعلم فى يقين أن فى الكون تدبيراً (يقصد الإرادة العليا) يكفل أن يعتدل الميزان، ميزان الحياة، فلا يكون نقص هنا ولا يكون إجحاف هناك إلا ابتغاء تكامل أسمى لا يترك مثقال ذرة من الخير أو من الشر إلا ليعقب عليه بما يوازنه. إذن، تخرج من التفكير الفلسفى وعندك رؤية بأن ما حدث ليس نهاية العالم، بل هو جزء من أسباب استمرار العالم بأن يظل هناك تنافس على أمل النجاح، ومن ينجح اليوم، فقد يكون هو الخاسر غداً، فلا حزن دائم ولا سعادة دائمة. النمط الثانى هو نمط التفكير الخرافى والذى يفسر ما حدث فى هذه المباراة استناداً إلى أمور غيبية مثل الحسد أو السحر أو أن فريقنا كان «معمول له عمل» ترتب عليه «عكوسات» أدت إلى الهزائم المختلفة، وبالتالى يكون المنطق هو أن السحر الغانى هزم السحر المصرى، وعلينا أن نجتهد فى أن «نعمل لهم عمل» يجعلنا نغلبهم بعدد أكبر من الأهداف. النمط الثالث هو نمط التفكير العاطفى والذى لا يتعامل مع أسباب الهزيمة وإنما يعبر عن مجموعة المشاعر المحتملة تجاهها مثل الضيق والحزن والإحباط والتشفى والغضب وتفريغ الطاقة السلبية والسخرية من المدرب واللاعبين والحكام واتحاد الكرة وربما السلطات الحاكمة حالياً أو سابقاً، وهو نفس النمط الذى نستخدمه حين نفرح فرحة غامرة تجعلنا نتجاهل التزاماتنا وربما تكون هذه الفرحة بذاتها سبباً فى حزن لاحق، إذا لم تكن فى إطار الاعتدال والتوازن المطلوب. النمط الرابع هو نمط التفكير العلمى وهو الذى يبحث فى الأسباب المباشرة للهزيمة: فترة الإعداد، مهارة وخبرة اللاعبين، مهارة وخبرة الجهاز الفنى، خطة المباراة، التفاوت فى قدرات اللاعبين المصريين ومنافسيهم الغانيين، ولو كنا علميين بجد، فسنجد أنفسنا نفرق بعين الخبير بين لاعب ولاعب، فبعضهم لم يزل فيه أمل وآخرون لا أمل فيهم. هنا التفكير العلمى يهتم بتفاصيل التفاصيل ويحيد العواطف قدر المستطاع بحثاً عن العلل والأسباب الحقيقية ويتفكر فى عواقب أى قرار أو بديل، وليس مجرد تفريغ طاقة الغضب فى الجميع. النمط الخامس هو نمط التفكير الدينى وهو الذى يسىء بعض الناس استخدامه بأن يستخدموا آيات وأحاديث فى غير موضعها كقول أحدهم عن الهزيمة من غانا: «وما ظلمناهم ولكن كانوا أنفسهم يظلمون»، والآية تتحدث عن أمور إيمان وعقيدة وليست عن مباريات كرة القدم، ومن يحسن فهم التفكير الدينى فسيجده الأكثر حضاً على النظرية العقلانية للأمور بما يعلى من نمطى التفكير الفلسفى والعلمى، ويضع قواعد على نمطى التفكير العاطفى والخرافى، ولكن نصوص الدين متاحة للجميع: عقلاء ومجانين، وهناك من يأخذ نمط التفكير الدينى كغطاء لنمطى التفكير العاطفى والخرافى، وبعض المصريين مبدعون فى هذا الأمر. ما الفائدة من كل ما سبق؟ ثلاث فوائد. أولاً: احذر كل من لا يعرف الفروق بين طرائق التفكير المختلفة هذه، حتى وإن كانت معرفته ليست بالطريقة المدرسية الواردة فى هذا المقال، لكن على الأقل يعى أن الشخص نفسه يمكن أن يصل إلى استنتاجات مختلفة لو فقط غير طريقة تفكيره. ولعل هذا ما يفسر التوجيه النبوى بأن يجلس الغاضب إن كان واقفاً أو أن يتعوذ من الشيطان أو أن يتوضأ حتى يعطى لنفسه فرصة أن يغير من نمط تفكيره عساه يرصد معلومات أو وجهة رؤية لم تكن متاحة له. ثانياً: الخلطة الغالبة على المصريين بطلها التفكير العاطفى القائم على الادعاء الفلسفى المغلف بالشعارات الدينية وكمية متفاوتة من التفكير الخرافى، ولا عزاء للعلم الغريب فى مجتمعاتنا. ثالثاً، لا يظن أحد أن مقالاً كهذا سيغير شيئاً، إنما هى تنفيسة أو تسلية على أقصى تقدير. نقلاً عن "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ماذا حدث فى غانا   مصر اليوم - ماذا حدث فى غانا



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها

GMT 13:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ترامب والمجتمع المدني العربي

GMT 13:02 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

سجون بلا مساجين

GMT 13:00 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

الطريق إلى الخليل !

GMT 12:57 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

لا حكومة ولا معارضة

GMT 12:55 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ليست يابانية

GMT 12:51 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

بعد التصالح.. ماذا يحدث؟

GMT 12:49 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

من أغنى: قيصر أم أنت؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon