مصر اليوم - دم  دم  دم

دم + دم = دم

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - دم  دم  دم

معتز بالله عبد الفتاح

هل وصلنا إلى نقطة اللاعودة؟ هل وصلنا إلى نقطة اللاحل؟ طيب ندين ونستنكر ونرفض ونشجب ونندد ونسجل مواقف ونغسل أيدينا من كل الدماء التى أريقت منذ أول أيام الثورة وحتى الآن، ثم ماذا بعد؟ كل دم مصرى يراق هو فى رقبتنا جميعاً مهما حاولنا أن نلقى اللوم على الآخرين، لأننا نحن الآخرون. نعم، نحن الآخرون من وجهة نظر الآخرين. ولكن المشكلة أننا غير مدربين على استيعاب فكرة أن هناك آخرين يعيشون معنا على أرض الوطن أو حتى يعيشون معنا على كوكب الأرض. فى 22 نوفمبر 2012 كتبت تويتة تقول: «مرة أخرى أجد نفسى حائراً وأنا أحاول تهدئة الأوضاع فى محمد محمود؛ أرى أمامى شباباً مصابين وجنوداً مصابين. الدم المصرى هين لأننا هنا على أنفسنا. يوجد ضابط وجنود مصابون وكأنهم فى معركة مع عدو، وشباب صغار مصابون ويختنقون من الغاز وكل واحد مش شايف اللى بيعمله فى التانى.. الثأر سيد الموقف»، ولم أشرح آنذاك الكثير من التفاصيل التى داهمتنى ولكنها تفاصيل تؤكد أن نفوسنا يملأها الحقد على «الآخر» الذى لا نراه، وحتى لو رأيناه فنحن نتجاهله. أتذكر حواراً دار مع مسئول كبير فى البلاد قبل فض اعتصام «رابعة»، حاولت فيه أن أقنعه بأن وزارة الداخلية وقوات الجيش ليست مدربة على فض الاعتصامات بطريقة لا تؤدى إلى مشاكل أكبر وتدخلنا فى حلقة مفرغة، لأن فض «الناس اللى فى رابعة» بطريقتنا المصرية التقليدية سيخلق «رابعة جوّة الناس» وندخل فى سلسلة من العمليات الانتقامية التى يمكن تجنبها بطرق مختلفة كتبتها تفصيلاً لمن بيدهم الأمر آنذاك. ولكن من معه شاكوش يعتقد أن كل مشاكل الكون مسامير كما يقول التعبير الغربى. ومن معه سلاح العنف سواء من الدولة أو من الأفراد يستخدمه ليحل مشكلة حالة متجاهلاً ما يخلقه من مشاكل محتملة. وفى المقابل كان موقف قيادات منصة رابعة الذين اعتبروا أنهم جميعاً، رجالا ونساء، كبارا وصغارا، شهداء الشرعية، مع أنهم هم أنفسهم الذين كانوا يقولون إنهم زاهدون فى السلطة. وها هو الإرهاب يطل علينا بوجهه القبيح بالأمس القريب ويغتال مصريين عزلاً أمام كنيسة والقصد واضح وهو تحويل العنف العشوائى إلى عنف طائفى، وتحويل العنف ضد رموز الدولة إلى عنف ضد أبناء المجتمع. والعنف من هذا النوع له حساباته العقلية وله ظروفه النفسية. بالحسابات العقلية، من يمارس العنف يؤدى مهمة يراها مقدسة ضد من يعتبرهم أعداء الوطن أو أعداء الدين أو الاثنين. ويرى أن وجود هؤلاء خطر وخطأ وخطيئة، ولا مجال لقبول بقائهم فى المجتمع. أحد الحوارات الهامة التى ذكرها نيلسون مانديلا قبل دخوله السجن يرتبط بمحاولته مع مجموعة من أنصاره قتل مجموعة من الشباب البيض الذين كانوا يرقصون فى حانة، وعند تنفيذ العملية تبين أن كان معهم مجموعة من الشباب البيض المتعاطفين مع حقوق السود. قال مانديلا: «العنف أعمى، العنف شر، العنف ضد العدو هو المقدمة الضرورية للعنف ضد الصديق. لقد قتلنا أصدقاءنا، لا بد أننا نفعل عملا شريرا. إنها رسالة من السماء بأن هذا ليس هو الطريق الصحيح». وكانت هذه الحادثة مع غيرها سبباً فى أن تبنى الرجل ومعظم رفاقه استراتيجية المقاومة السلمية. أما الظروف النفسية، فمن يمارس العنف شيطان يرى الآخرين شياطين، ويرى أن الدم ثمن رخيص حتى يحقق غاية عنده أسمى من حياته ذاتها. بل إن البعض يتولد عنده شعور بالعار والخزى أنه لا يزال حيا وقد مات غيره. وكل من مارس العنف ينفى أنه هو من بدأ ويركز على أن عنفه كان رد فعل على عنف الطرف الآخر. «وبدل ما نجيب حقهم، نموت زيهم». هناك لغة انتحارية موجودة فى مصر، لغة أن الدم ليس له حرمة وليس له ثمن وأن مصر سواء حكمها ضابط بزى عسكرى أو مدنى بلحية وزبيبة صلاة أو علمانى يحلم بمصر مثل أوروبا، ستظل ساحة للدم والدم المضاد وأن الآخر لا بد أن يهزم وجزء من هزيمته أن يسيل دمه. غفر الله لكل من ماتوا ما داموا مصريين سلميين ومسالمين، وينجى الله مصر منا. نقلاً عن "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - دم  دم  دم   مصر اليوم - دم  دم  دم



  مصر اليوم -

قرَّرت الدخول لعالم التمثيل لأول مرَّة من خلال التلفزيون

ريهانا تتخفى بمعطف أخضر أثناء تجولها في نيويورك

نيويورك ـ مادلين سعادة
فشلت ريهانا في التخفي أثناء تجولها في نيويورك ليلة الإثنين، وذلك لأن ظهور واحد على شاشة التلفزيون كفاية لتصبح معروفًا لدى الجميع. ويبدو أنّ الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا كانت تأمل بأن تتسحب بدون أن يلاحظها أحد أثناء توجهها إلى اجتماع مستحضرات التجميل سيفورا في وقت متأخر من الليل. وقد فضّلت ريهانا أن ترتدي معطف ترينش أخضر ضخم، وأقرنته مع قبعة بيسبول وأحذية تمويه تشبه تلك التي يرتدونها في الجيش. مما لا شك فيه أن نجمة البوب ​​كانت تتطلع إلى إنهاء أعمالها في أسرع وقت ممكن حتى تتمكن من الاندفاع إلى المنزل لتتابع آخر دور تقوم بتمثيله. وقرَّرت ريهانا الدخول إلى عالم التمثيل لأول مرة من خلال التلفزيون، حيث قدَّمت دور ماريون كرين في حلقة ليلة الإثنين من بيتس موتيل. وتقوم بلعب ذلك الدور الشهير الذي لعبته جانيت ليه في عام 1960 في فيلم ألفريد هيتشكوك "سايكو".…

GMT 08:28 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

مجازفة انتزاع العراق من إيران

GMT 08:26 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

وزارة الخارجية الاميركية تعمل وتعاني

GMT 08:25 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

بطرس .. وأنطونيو

GMT 08:28 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

التبدلات السياسية تنعكس على اليمن

GMT 08:27 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

60 عاماً من البحث

GMT 08:25 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

فى خطبة جمعة

GMT 08:20 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

بعجر السخيف و عيد الأم !

GMT 08:19 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

أول تعداد إلكترونى فى مصر؟!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon