مصر اليوم - من الذى ركل القطة

من الذى ركل القطة؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - من الذى ركل القطة

معتز بالله عبد الفتاح

يفرق أهل الاختصاص بين الأسباب المباشرة والأسباب العميقة لأى ظاهرة أو حدث أو موقف، والتى تجسدها مقولة: «القشة التى قصمت ظهر البعير»؛ فالبعير ظل يتحمل ما وُضع على ظهره تباعاً، وصولاً إلى أنه حين تم وضع «قشة» على ظهره لم يتحملها، فانقصم ظهره. ويكون السؤال ما الذى قصم ظهر البعير؟ وإذا كانت الإجابة المريحة هى «القشة»، فإنها ليست الإجابة الصحيحة. وحين تكون الظواهر أكثر عمومية ولها تأثيرات على نطاق واسع، فإن البحث عن الإجابة الصحيحة يتطلب تفكيراً أعمق وبشكل منهجى أكثر. لذا تم اختراع فكرة «تحليل جذور المشكلة» أو «ROOT-CAUSE ANALYSIS». ومن ضمن الأمثلة الكلاسيكية التى تصور بعض تعقيدات الموضوع، هذه القصة. حيث كان هناك صاحب عمل يواجه صعوبات فى عمله، فيقوم بتوزيع الطاقة السلبية التى لديه على من حوله، صرخ فى أحد مساعديه بشكل ساءه، فما كان من مساعده إلا أن ترجم نفس طاقته السلبية إلى طاقة سلبية أكبر فى حواره مع أحد معاونيه، وهكذا فعل المعاون مع سائقه وفعل السائق مع زوجته الذى فعلته مع ابنها الذى ركل قطته فى النهاية ضيقاً منها. ويكون السؤال: من الذى ركل القطة؟ طبعاً التحليل السابق تحليل بسيط نسميه أحادى السببية لأن كل الأسباب تسير فى اتجاه واحد من شخص لآخر أو من حدث لآخر، ولكن عادة ما تكون الأسباب متعددة، فنجد أنفسنا أمام فعالين مختلفين. ثم قد تتعقد الأمور أكثر ونجد أنفسنا أمام فعالين متفاعلين يغيرون سلوكهم نتيجة تفاعلهم مع فعالين آخرين، وهو ما حدث فى مصر بعد الثورة. ولو أخذنا مثلاً مرتبطاً بما حدث بعد الثورة وبحثنا فى جذور المشكلة، منا من سيبدأ بقيادات جبهة الإنقاذ الذين كانوا هم من رفضوا تعديلات دستور 1971 فى مارس 2011 وكان الدستور آنذاك يعطى لهم بعضاً مما كانوا يناضلون من أجله اليوم وهو منع قيام أحزاب على أساس دينى أو بمرجعية دينية. ثم طالبوا بتطويل الفترة الانتقالية حتى يستعدوا للانتخابات، وحتى الآن لم تزل هذه الأحزاب على ضعفها، بل إن عزوف المصريين عن السياسة سيخلق لها بيئة أسوأ مما كانت عليه من قبل. ومثلاً الداعون لمليونيات واعتصامات وغلق الطرق بشكل مبالغ فيه بما جعلنى آنذاك أقول إن المبالغة فى استخدام الأدوات الثورية ستكون لها انعكاسات سلبية لأن الناس سيكرهون الثورة وسيتمنون العودة إلى ما كان قبلها. وبدلاً من التحول من التطهير إلى التطوير ومن الميادين إلى الدواوين، ظل كثير منهم يتعاملون مع كل من يوجه لهم نصيحة وكأنه يريد «الركوب على الثورة». وهكذا... إذن هذه الأداة تجعلك تكرر سؤال «لماذا» على كل إجابة حتى تصل إلى وضع من ثلاثة: أولاً، أن تصل إلى إجابات تجد فيها أن كل طرف تصرف على النحو الذى يتفق مع مصالحه تماماً، وبالتالى يكون جوهر المشكلة هو تضارب هذه المصالح أصلاً، رغماً عن اتفاقها المؤقت، وعدم قدرة الأطراف المختلفة على توفيق مصالحهم لأسباب تتعلق بطبيعة هذه المصالح نفسها. ثانياً، أن تصل إلى إجابات تعود فيها إلى أمور «وجودية» وعميقة لدرجة لا يمكن إصلاحها ولا الذهاب وراءها، وأكثر هذه الأمور وجودية هو الثقافة السائدة فى مجتمع ما، والتى هى تشبه الهواء الذى يتنفسه الناس من حيث الشمول وصعوبة الإصلاح؟ ثالثاً، لا يوجد ما يكفى من معلومات لتذهب فى التحليل إلى أعمق مما ذهبنا إليه إلا من خلال التفكير الدائرى. أردت أن أترك لحضراتكم هذه الأفكار عسى أن تساعد شخصاً ما فى مكان ما على تبصر أسباب بعض مما نكابده. نقلاً عن "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - من الذى ركل القطة   مصر اليوم - من الذى ركل القطة



  مصر اليوم -

ارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة

أمبروسيو تبرز في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض

نيويوك ـ مادلين سعادة
أثبتت أليساندرا أمبروسيو أنها جميلة خارج المنصة أيضا، حيث أظهرت سيقانها الطويلة في فستان قصير، فيما كانت تتسوق لعيد الميلاد في غرب هوليوود، السبت، بعد أن تألقت على منصة العارضات في عرض فيكتوريا سيكريت الأخير في باريس ليلة الأربعاء، وبدت العارضة البالغة من العمر 35 عامًا لا تصدّق في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض، نصفه العلوي نصف شفاف مع بعض التفاصيل من الدانتيل الأسود. وتباهت أمبروسيو بسيقانها الطويلة والهزيلة، وارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة، في حين شقت طريقها في الشارع تحمل حقيبة كبيرة الحجم في يدها، وصففت شعرها الكستنائي في موجات فضفاضة متتالية وتركته ينساب أسفل كتفيها، كما أظهرت جمالها الطبيعي واضعة الحد الأدنى من الماكياج، وقبل بضعة أيام فقط كانت تترنح في سيرها على المنصة في الملابس الداخلية أثناء تصوير عرض أزياء فيكتوريا سيكريت، لكن أليساندرا شوهدت أيضا تقوم بدورها كأم يوم…

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017
  مصر اليوم - جاواي في الهند أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له
  مصر اليوم - شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:22 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا
  مصر اليوم - أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا

GMT 11:11 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى "راديو 9090"
  مصر اليوم - مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى راديو 9090

GMT 13:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ترامب والمجتمع المدني العربي

GMT 13:02 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

سجون بلا مساجين

GMT 13:00 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

الطريق إلى الخليل !

GMT 12:57 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

لا حكومة ولا معارضة

GMT 12:55 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ليست يابانية

GMT 12:51 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

بعد التصالح.. ماذا يحدث؟

GMT 12:49 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

من أغنى: قيصر أم أنت؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش
  مصر اليوم - عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"
  مصر اليوم - سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في يا تهدي يا تعدي

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:05 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

علاج لإخراجات البنكرياس قبل تحولها إلى سرطان

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon