مصر اليوم - الرقم الثورى وعلاء الحلاق

الرقم الثورى وعلاء الحلاق

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الرقم الثورى وعلاء الحلاق

معتز بالله عبد الفتاح

«يا عمنا أنا تعبت من الناس دى... كل واحد قبل ما يتكلم معاى فى أى حاجة لازم يسألنى شوية أسئلة يعرف منها أنا «ربعاوى» ولا «سيساوى» وكل واحد عنده عشرات الحكايات وأنا زهقت من الموضوع ده. أنا أحب أرغى مع الزبائن آه بحكم المهنة، بس الكلام فى السياسة خلاص تعبنى، بالذات لما يكون فيه زبون قاعد من الحبة دول، وزبون تانى من الحبة التانيين، ويقعدوا يتخانقوا. وكذا مرة كانوا هيكسروا المحل». قال لى صديقى علاء الحلاق. «وبعدين كتبت يافطة مكتوب عليها: ممنوع الكلام فى السياسة. كلهم يقرأوها وبعدين يقولوا أحسن بلاش كلام فى السياسة، وبعدين على طول يروحوا متكلمين فى السياسة. كيف أحل هذه المشكلة؟». قلت: «مشكلة فعلاً وعايزة تحشيشة برة الصندوق، إنت تقسم الناس فئات وتجعلهم يأتون لك وفقاً للفئة التى ينتمون إليها. كل واحد فينا لازم يكون له رقم «ثورى» يعبر عن الفئة الثورية التى ينتمى إليها. وكل ناس لها نفس الفئة الثورية يأتون مع بعض». قلت لصديقى علاء الحلاق الذى طلب منى توضيح الفكرة أكثر. قلت له: «المسألة بسيطة ويمكن تعميمها ما دمنا سنستمر فى هذا الانقسام فترة طويلة، ولو نجحنا فى عمل فئات لمن يأتون لك لقص الشعر، فيمكن أن نعممها على مستوى البلد كلها. ونجعل الفئة الثورية التى يعبر عنها الرقم الثورى تساعدنا فى التخطيط العمرانى وفى السكن وفى المدارس وفى عربات المترو كى نقلل من الخناق. تكون هناك عربات قطار للمنتمين للفئة الثورية الأولى، وهناك عربات للمنتمين للفئة الثورية الثانية.. وهكذا». «طيب وكيف هنعمل الرقم الثورى والفئة الثورية دى؟» سألنى صديقى. قلت له غالى والطلب رخيص: «هناك مجموعة من الناس أيدوا ثورة 25 يناير وأيدوا 30 يونيو وبالنسبة لهم مبارك مثل مرسى وكلاهما كانت لديه نزعة للاستبداد، وبعض هؤلاء يؤيدون تماماً كل ما تم اتخاذه من قرارات وإجراءات منذ 30 يونيو حتى الآن. سواء صح أو غلط لكن هذا ما يعتقدونه، إذن هذه الفئة الثورية نسميها المجموعة 55 كحاصل جمع 25 + 30. وتكون بطاقة الرقم الثورى الخاص بكل مواطن فينا تبدأ بالرقم 55. هناك فئة ثانية أيدت 25 وأيدت 30 لكنها تحفظت على فض الاعتصام الذى كان فى 14 أغسطس. هذه الفئة الثورية نسميها 41 وهو حاصل طرح 14 من 55. وهناك فئة ثالثة ممن أيدوا 25 و30 ولكنهم رفضوا الإعلان الدستورى الصادر من الرئيس فى 8 يوليو لأنه لم يلتزم بما وعد به المتحدثون فى 3 يوليو من عمل انتخابات رئاسية مبكرة أولاً ثم أى شىء آخر بعد ذلك، ولكن ما حدث أن الرئيس عدلى منصور جعل الانتخابات الرئاسية المبكرة بعد 9 شهور على الأقل من 3 يوليو. هذه الفئة الثورية ممكن نسميها الفئة الثورية 47. وكل واحد فينا يؤيد هذه الفئة الثورية يبدأ رقمه الثورى بالرقم 47. وهناك رابعاً الفئة الثورية 25 وهم أولئك الذين أيدوا ثورة 25 يناير ورفضوا ثورة 30 يونيو وسموها انقلاباً. وهؤلاء فئتان: إخوان ومن يدافعون عن الشرعية الانتخابية. لذلك من الأفضل أن يكون بطاقة الرقم الثورى الخاصة بهم تبدأ بالرقم 25 ثم بقية الأرقام. وهناك الفئة الثورية الخامسة وهى الفئة الثورية 30 أى أولئك الذين أيدوا ثورة 30 يونيو وتبعاتها ورفضوا 25 يناير وتبعاتها واعتبروا أن 25 يناير هى النكسة و30 يونيو هى حرب أكتوبر ومعظمهم إما من المحسوبين على نظام مبارك أو من المعارضين للتيارات المحافظة دينياً. وهذه الفئة الثورية سيكون لها بطاقة رقم ثورى تبدأ بالرقم 30. وهناك الفئة الثورية الخامسة «صفر» وهى مجموعة سيكون رقمها «صفر» لأنها رفضت 25 و30 وكرهت السياسة والسياسيين ونفسهم الأمور ترجع مثلما كانت تماماً ويريدون الاستقرار تحت أى وضع لأنهم يجيدون التكيف مع ما يعتادون حتى لو كان فساداً واستبداداً. بس خلاص؟ صديقى علاء الحلاق عقّب على كلامى قائلاً: «إنت شكلك لسعت، بس الفكرة حلوة، أنا أعمل يوم حلاقة لكل فئة من الفئات دى، ونمنع الخناق. برافو... استمر فى التحشيش». نقلاً عن "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الرقم الثورى وعلاء الحلاق   مصر اليوم - الرقم الثورى وعلاء الحلاق



  مصر اليوم -

اعتمدت مكياج عيون كثيف وتسريحة شعر أنيقة

ليدي غاغا تلفت الأنظار بأناقة راقية في عيد ميلادها

لوس أنجلوس ـ مادلين سعادة
ظهرت ليدي غاغا فى صحبة جيدة مساء الثلاثاء حيث أقامت احتفال عيد ميلادها الـ31 في لوس أنجلوس. حيث انضم إلى المغنية الشهيرة صديقها الجديد كريستيان كارينو في مطعم فينيس بيتش جيلينا، حيث ساعد مجموعة من الأصدقاء المشاهير في الاحتفال بيومها الخاص. وباستخدام فستان من الدانتيل بطول الأرض، أضافت غاغا بريقا لمظهرها، في حين تقدمت في طريقها إلى المطعم جنبا إلى جنب مع حبيبها كارينو. وقد تألف الفستان من الفراء الأنيق على جميع أنحائه، مما أعطاها شكلا مبهرا، وقد رفعت شعرها الأشقر لأعلى لتضفي أناقة غير عادية، لتبرز غاغا وجهها الذي زينته بلمسات ثقيلة من الماسكارا، الكحل وأحمر الشفاه الأحمر السميك. وكان كارينو يسير إلى جانب صديقته، وقد حمل في يده الأخرى ما قد يكون هدية فخمة للنجمة في شكل حقيبة صغيرة من متجر المجوهرات الفاخر "تيفاني وشركاه". وتم رصد غاغا وكارينو للمرة الأولى معا في يناير/كانون الثاني من…

GMT 08:22 2017 الخميس ,30 آذار/ مارس

قانون السلطة القضائية الأسوأ

GMT 08:19 2017 الخميس ,30 آذار/ مارس

عالم عربى بلا مشروع!

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

واتحسبت جريمته على المسلمين !

GMT 08:28 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

الإرهاب يقتل الأبرياء

GMT 08:27 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

الأردن بين قمتين

GMT 08:24 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

تسمية العاصمة الجديدة

GMT 08:23 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

لقد رحل «سيد ياسين»

GMT 08:20 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

ما للأردن وما على القمة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon