مصر اليوم - الرقم الثورى وعلاء الحلاق

الرقم الثورى وعلاء الحلاق

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الرقم الثورى وعلاء الحلاق

معتز بالله عبد الفتاح

«يا عمنا أنا تعبت من الناس دى... كل واحد قبل ما يتكلم معاى فى أى حاجة لازم يسألنى شوية أسئلة يعرف منها أنا «ربعاوى» ولا «سيساوى» وكل واحد عنده عشرات الحكايات وأنا زهقت من الموضوع ده. أنا أحب أرغى مع الزبائن آه بحكم المهنة، بس الكلام فى السياسة خلاص تعبنى، بالذات لما يكون فيه زبون قاعد من الحبة دول، وزبون تانى من الحبة التانيين، ويقعدوا يتخانقوا. وكذا مرة كانوا هيكسروا المحل». قال لى صديقى علاء الحلاق. «وبعدين كتبت يافطة مكتوب عليها: ممنوع الكلام فى السياسة. كلهم يقرأوها وبعدين يقولوا أحسن بلاش كلام فى السياسة، وبعدين على طول يروحوا متكلمين فى السياسة. كيف أحل هذه المشكلة؟». قلت: «مشكلة فعلاً وعايزة تحشيشة برة الصندوق، إنت تقسم الناس فئات وتجعلهم يأتون لك وفقاً للفئة التى ينتمون إليها. كل واحد فينا لازم يكون له رقم «ثورى» يعبر عن الفئة الثورية التى ينتمى إليها. وكل ناس لها نفس الفئة الثورية يأتون مع بعض». قلت لصديقى علاء الحلاق الذى طلب منى توضيح الفكرة أكثر. قلت له: «المسألة بسيطة ويمكن تعميمها ما دمنا سنستمر فى هذا الانقسام فترة طويلة، ولو نجحنا فى عمل فئات لمن يأتون لك لقص الشعر، فيمكن أن نعممها على مستوى البلد كلها. ونجعل الفئة الثورية التى يعبر عنها الرقم الثورى تساعدنا فى التخطيط العمرانى وفى السكن وفى المدارس وفى عربات المترو كى نقلل من الخناق. تكون هناك عربات قطار للمنتمين للفئة الثورية الأولى، وهناك عربات للمنتمين للفئة الثورية الثانية.. وهكذا». «طيب وكيف هنعمل الرقم الثورى والفئة الثورية دى؟» سألنى صديقى. قلت له غالى والطلب رخيص: «هناك مجموعة من الناس أيدوا ثورة 25 يناير وأيدوا 30 يونيو وبالنسبة لهم مبارك مثل مرسى وكلاهما كانت لديه نزعة للاستبداد، وبعض هؤلاء يؤيدون تماماً كل ما تم اتخاذه من قرارات وإجراءات منذ 30 يونيو حتى الآن. سواء صح أو غلط لكن هذا ما يعتقدونه، إذن هذه الفئة الثورية نسميها المجموعة 55 كحاصل جمع 25 + 30. وتكون بطاقة الرقم الثورى الخاص بكل مواطن فينا تبدأ بالرقم 55. هناك فئة ثانية أيدت 25 وأيدت 30 لكنها تحفظت على فض الاعتصام الذى كان فى 14 أغسطس. هذه الفئة الثورية نسميها 41 وهو حاصل طرح 14 من 55. وهناك فئة ثالثة ممن أيدوا 25 و30 ولكنهم رفضوا الإعلان الدستورى الصادر من الرئيس فى 8 يوليو لأنه لم يلتزم بما وعد به المتحدثون فى 3 يوليو من عمل انتخابات رئاسية مبكرة أولاً ثم أى شىء آخر بعد ذلك، ولكن ما حدث أن الرئيس عدلى منصور جعل الانتخابات الرئاسية المبكرة بعد 9 شهور على الأقل من 3 يوليو. هذه الفئة الثورية ممكن نسميها الفئة الثورية 47. وكل واحد فينا يؤيد هذه الفئة الثورية يبدأ رقمه الثورى بالرقم 47. وهناك رابعاً الفئة الثورية 25 وهم أولئك الذين أيدوا ثورة 25 يناير ورفضوا ثورة 30 يونيو وسموها انقلاباً. وهؤلاء فئتان: إخوان ومن يدافعون عن الشرعية الانتخابية. لذلك من الأفضل أن يكون بطاقة الرقم الثورى الخاصة بهم تبدأ بالرقم 25 ثم بقية الأرقام. وهناك الفئة الثورية الخامسة وهى الفئة الثورية 30 أى أولئك الذين أيدوا ثورة 30 يونيو وتبعاتها ورفضوا 25 يناير وتبعاتها واعتبروا أن 25 يناير هى النكسة و30 يونيو هى حرب أكتوبر ومعظمهم إما من المحسوبين على نظام مبارك أو من المعارضين للتيارات المحافظة دينياً. وهذه الفئة الثورية سيكون لها بطاقة رقم ثورى تبدأ بالرقم 30. وهناك الفئة الثورية الخامسة «صفر» وهى مجموعة سيكون رقمها «صفر» لأنها رفضت 25 و30 وكرهت السياسة والسياسيين ونفسهم الأمور ترجع مثلما كانت تماماً ويريدون الاستقرار تحت أى وضع لأنهم يجيدون التكيف مع ما يعتادون حتى لو كان فساداً واستبداداً. بس خلاص؟ صديقى علاء الحلاق عقّب على كلامى قائلاً: «إنت شكلك لسعت، بس الفكرة حلوة، أنا أعمل يوم حلاقة لكل فئة من الفئات دى، ونمنع الخناق. برافو... استمر فى التحشيش». نقلاً عن "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الرقم الثورى وعلاء الحلاق   مصر اليوم - الرقم الثورى وعلاء الحلاق



  مصر اليوم -

GMT 09:54 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

جيجي حديد تفوز بلقب "أفضل عارضة أزياء عالمية"
  مصر اليوم - جيجي حديد تفوز بلقب أفضل عارضة أزياء عالمية

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم
  مصر اليوم - خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 13:03 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

أفكار جديدة لتزيين منزلك بأبسط المواد
  مصر اليوم - أفكار جديدة لتزيين منزلك بأبسط المواد

GMT 09:11 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

تخوف لدى الناتو من إقالة أنقرة للموالين لها
  مصر اليوم - تخوف لدى الناتو من إقالة أنقرة للموالين لها

GMT 10:18 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

لبنى عسل توضح حقيقة الخلاف مع تامر أمين
  مصر اليوم - لبنى عسل توضح حقيقة الخلاف مع تامر أمين

GMT 10:03 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

دولارات الأتراك!

GMT 09:59 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

العدالة الكسيحة فى نظام التقاضى المصرى!

GMT 09:58 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 09:57 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

القتل .. والعلم والفن

GMT 09:45 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سعدى علوه: اغتيال النهر وناسه

GMT 09:43 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

قمة البحرين وطريق المستقبل

GMT 09:42 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

قديم لا يغادر وجديد لمّا يأت بعد
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 16:04 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

إغلاق مخيم كالييه في بريطانيا يُنتج 750 طفلًا دون تعليم
  مصر اليوم - إغلاق مخيم كالييه في بريطانيا يُنتج 750 طفلًا دون تعليم

GMT 12:23 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

الشرطة الأميركية تؤكّد العثور على الفتاة المسلمة
  مصر اليوم - الشرطة الأميركية تؤكّد العثور على الفتاة المسلمة

GMT 11:37 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

علماء يكشفون أن القردة يُمكنها التحدّث مثل البشر
  مصر اليوم - علماء يكشفون أن القردة يُمكنها التحدّث مثل البشر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 08:16 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

سوبارو تكشف عن موديل "XV" وتعود إلى المنافسة
  مصر اليوم - سوبارو تكشف عن موديل XV وتعود إلى المنافسة

GMT 10:24 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد
  مصر اليوم - سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد

GMT 09:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية
  مصر اليوم - وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر
  مصر اليوم - غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 07:20 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

عاصي الحلاني يستعدّ لألبوم جديد مع "روتانا"

GMT 12:23 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

الشرطة الأميركية تؤكّد العثور على الفتاة المسلمة

GMT 11:26 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية

GMT 11:37 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

علماء يكشفون أن القردة يُمكنها التحدّث مثل البشر

GMT 13:03 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

أفكار جديدة لتزيين منزلك بأبسط المواد

GMT 09:44 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

خطوات بسيطة للحصول على جسد رياضي متناسق

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon