مصر اليوم - «مستكنيص» أو «مستهبيص» والمادة «صفر»

«مستكنيص» أو «مستهبيص» والمادة «صفر»

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - «مستكنيص» أو «مستهبيص» والمادة «صفر»

معتز بالله عبد الفتاح

«على فكرة بقى، حكاية الانتخابات دى فاكسانة، والناس زهقت وما حدش هيشارك فى الانتخابات». قال صديقى محمد الميكانيكى. «الناس نزلت قبل كده 5 مرات. وكل مرة يقول لينا كان فيه غلطة صغيرة وبالتالى طظ فى كلامكم انتم ما بتعرفوش تختاروا. طيب بتطلبوا رأينا ليه ما دام احنا ما بنعرفش نختار؟ خليهم يختاروا هم، احنا مش معترضين، ولو حتى معترضين، هنعمل إيه يعنى؟», استمر صديقى وأنا أستمع لاستطراد كلامه. «وبعدين، ليه نقول «نعم» أو «لأ» على استفتاء وبعدين تعملوا حاجة تانية؟ فاكر لما رحنا فى 2011 وكنا فرحانين إننا أخيراً هيكون لنا صوت؟ إيه اللى حصل؟ بعد ما أغلبية الناس قالت نعم، راحوا عملوا حاجة تانية خالص وطلعوا إعلان دستورى. وبعدين الناس اللى خسرت فى الاستفتاء رجعت وقالت يا ريت نشغل دستور 1971 اللى هم كانوا رفضوه. هو انتم بتلعبوا بالشعب الكورة يا ولاد الذين؟ طيب لو أنا قلت آه أو قلت لأ، إيه اللى يضمن إن حد هيسمع كلامى؟ وبعدين هو يعنى إيه «آه» ويعنى إيه «لأ»؟ أنا رأيى بدل ما يحطوا اختيارات «آه» و«لأ» وبعدين يعملوا إعلانات دستورية والظيطة دى، هم يحطوا اختيارين: «مستكنيص» أو «مستهبيص» وبما إننا مش واثقين فيهم وهم مش واثقين فينا، اللى هيروح يختار أى اختيار. وهتلاقى برضه ناس بتقولك اختر «مستهبيص» فى الاستفتاء علشان تخش الجنة وتطلع فتوى إن المستكنيصين فى الدرك الأسفل من النار. وبعدين بقى خليهم هم يفسروا مستكنيص أو مستهبيص على مزاجهم. لو عايزين يمشوا الدستور ومسكتنيص فازت، يبقوا يقولوا عليها هى نعم، أو العكس». فجأة انخرط صديقى فى الضحك الهستيرى، ولكن بدا من ضحكه أنه ضحك فيه مرارة الإنسان الحزين، ثم فجأة تحول ضحكه إلى بكاء ومعه صوت نحيب. وقبل أن أسأله لأطمئن عليه، قال: «طيب والنبى هيعملوا انتخابات ليه تانى؟ طيب ما احنا انتخبنا، ووقفنا فى الطابور، وكنا فرحانين. بس المصحح اكتشف أننا جاوبنا غلط. طيب ما نخلى مجلس الشعب القادم بالقرعة. يعنى مثلا لو عايزين مجلس الشعب يكون فيه 500 شخص يقسموهم 50 من العمال و50 من الفلاحين و100 من أساتذة الجامعة وهكذا. وكل الناس تقدم ورقها وفى الآخر نعمل قرعة ونوفر فلوس الانتخابات والطوابير. أو نمشيها مظاهرات، اللى يعمل مظاهرة أكبر يفوز فى الانتخابات. والمحكمة الدستورية موجودة تحل المجلس لو طلعت النتيجة النهائية مجلس مستهبيص أكثر من اللازم أو مستكنيص أكثر من اللازم. الموضوع بسيط. وبعدين الكلام ده لازم يتكتب فى الدستور علشان ما يطلعش غير دستورى. آه والنبى، إوعى لحسن الحاجة أمى وصتنى إن أنا ما أعملش أى حاجة غير دستورية». قالها صديقى الميكانيكى وصوته يختلط عليه الحزن بالسخرية، ثم استطرد قائلا: «وبعدين لازم نكتب أهم مادة فى الدستور، اللى احنا كلنا عارفينها بس ما حدش عايز يكتبها ويقولها بصراحة. هى مادة موجودة فى كل الدساتير المصرية، وممكن تسميها المادة صفر اللى بتقول ثلاث كلمات: «الشعب مش مهم». علشان لما يقرروا يموتونا ما حدش يقرفهم ويقول لهم حقوق إنسان وغيره. هى دى أهم مادة. المادة صفر دى هى مادة صفرية فعلا. فاكر الأستاذ عبدالحميد بتاع الحساب لما كان يقول إن أى حاجة مضروبة فى صفر تساوى صفر؟ أنا رأيى إن كل مادة فى كل دستور فى مصر من ساعة ما عملوا دساتير مضروبة فى صفر. واحنا عارفين كده بس كنا بنضحك على نفسنا السنتين اللى فاتوا. بس اتضح لنا جميعا، مستكنيصين ومستهبيصين، إن أهم مادة هى المادة صفر». انتهى صديقى من كلامه. وما كان منى إلا أن قلت له: «كل الشعوب تخطئ يا محمد، وأحيانا أخطاؤها تؤدى إلى حروب أهلية تستمر سنوات طويلة ويذهب ضحيتها عشرات الآلاف. وعادة ما تنخفض معها الروح المعنوية بشدة. ولكن فى النهاية تستمر الحياة والأهم أن نتعلم من أخطائنا وكما قال تشرشل: «لو تركنا الحاضر يصارع الماضى، فسيضيع المستقبل». دعنا نفكر فيما هو قادم. نظر إلىّ وعلى وجهه ابتسامة وفى عينه دموع ثم قال: «هحاول». نقلاً عن "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - «مستكنيص» أو «مستهبيص» والمادة «صفر»   مصر اليوم - «مستكنيص» أو «مستهبيص» والمادة «صفر»



  مصر اليوم -

خلال عرض أزياء فكتوريا سكريت في باريس

لوتي موس تلفت الأنظار إلى فستانها المثير

باريس - مارينا منصف
جذبت العارضة لوتي موس، الأنظار في عرض أزياء فكتوريا سكريت، في باريس، مرتدية فستان أنيق بدون أكمام، مخطط باللونين الفضي والأزرق مع رقبة مضلعة. ووقفت العارضة شقيقة كيت موس، لالتقاط الصور على الخلفية الوردية للحدث، وانتعلت زوجًا من الأحذية الفضية، مع حقيبة زرقاء لامعة صغيرة، وتزينت العارضة بزوج من الأقراط الفضية مع مكياج براق، ووضعت أحمر شفاه وردي اللون مع الماسكرا، وبدا جزء من شعرها منسدلًا على كتفيها. وشوهدت لوتي مع نجم تشيلسي أليكس ميتون، وهما يمسكان بيد بعضهما البعض في "وينتر وندر لاند Winter Wonderland" هذا الشهر، على الرغم من ظهورها بمفردها في عرض الأزياء. وارتبطت لوتي بالكثير من الخاطبين السابقين في الماضي، وتناولت الغداء في يونيو/ حزيزان مع نجم البوب كونور ماينارد، وتعاملت مع نجم جوردي شور على تويتر، وارتبطت لوتي وأليكس منذ أكتوبر/ تشرين الأول، حيث كان يعتقد خطأ أنها أعادت علاقتها بصديقها السابق سام…

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم - شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 09:01 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا
  مصر اليوم - ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا

GMT 10:11 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك
  مصر اليوم - توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك

GMT 13:19 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دونالد ترامب يرى أنَّ رئاسة أميركا أكبر مما كان يتوقَّع
  مصر اليوم - دونالد ترامب يرى أنَّ رئاسة أميركا أكبر مما كان يتوقَّع

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 13:09 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

إسلاميون .. ويساريون!

GMT 13:06 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

مجرمون يصنعون التاريخ

GMT 13:04 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

عن شهادات الـ20%

GMT 13:02 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الجريمة التى هزت مصر

GMT 12:58 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

أبومازن يطفئ حرائق إسرائيل

GMT 12:57 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الانسحاب ليس دائما الحل الافضل!

GMT 12:55 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

لماذا لا تلغى الدولة التمويل الأجنبى؟

GMT 12:54 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الانتصار ليس فى الإعلام
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:05 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

طالب أسترالي يصنع عقارًا لعلاج "الإيدز" بـ 20 دولارًا
  مصر اليوم - طالب أسترالي يصنع عقارًا لعلاج الإيدز بـ 20 دولارًا

GMT 18:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة "بريت"
  مصر اليوم - آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة بريت

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 10:35 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

فورد تعلن عن سيارتها فيستا "Ford Fiesta 2017"
  مصر اليوم - فورد تعلن عن سيارتها فيستا Ford Fiesta 2017

GMT 08:29 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ريم البارودي تكشف عن دورها في "حليمو أسطورة الشواطئ"
  مصر اليوم - ريم البارودي تكشف عن دورها في حليمو أسطورة الشواطئ

GMT 08:38 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

النمل يمرر خليطًا من البروتينات والهرمونات عبر القُبلة
  مصر اليوم - النمل يمرر خليطًا من البروتينات والهرمونات عبر القُبلة

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 18:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة "بريت"

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها

GMT 10:11 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك

GMT 09:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

معالجة "السيلوسيبين" المخدر لحالات الضيق والاكتئاب

GMT 09:01 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 10:34 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

غوتشي تصمم كتابًا لعملية التجهيز لأشهر معارضها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon