مصر اليوم - مصر وقعت فى فخ حروب الجيل الرابع هل هذه هى نهاية مصر

مصر وقعت فى فخ حروب الجيل الرابع.. هل هذه هى نهاية مصر؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مصر وقعت فى فخ حروب الجيل الرابع هل هذه هى نهاية مصر

معتز بالله عبد الفتاح

هذا بيان للناس.. كل الناس على أرض هذا الوطن.. قرر الغربيون أن يغيروا نمط إدارة الحروب الدائرة فى العالم. بعد أن استمر البشر لأكثر من ثلاثة آلاف سنة يعيشون فى الجيل الأول من الحروب القائمة على حشد الجنود والقوات فى مواجهة بعضهم البعض مثلما نشاهد فى أفلام حروب المسلمين والكفار أو الفرس والروم. وفى مطلع القرن التاسع عشر، بدأ التطور فى العتاد ينقلنا إلى حروب الجيل الثانى حيث المدافع البدائية التى يتم فيها قتل وتدمير جيش العدو عن بعد وقبل حدوث أى اشتباكات مباشرة بين جنود الجيشين. ثم شهدت الحرب العالمية الأولى بداية التطور نحو حروب الجيل الثالث التى أصبح فيها الاعتماد على التكنولوجيا والطائرات والدبابات والتجسس والمناورة العالية والسرعة الفائقة والهجوم من الخلف بدلا من المواجهة المباشرة والاستفادة من المعلومات التى توفرها الأقمار الاصطناعية. وظل الأمر هكذا إلى أن حدثت عدة حوادث تنبه لها «أندرو مارك» فى مقالة شهيرة فى عام 1975 حول أسباب انتصار الدول الضعيفة على الدول القوية. وكان يتحدث بشكل مباشر عن سبب هزيمة الولايات المتحدة فى حربها فى فيتنام، وضرب أمثلة متعددة من تاريخ صراعات كبرى تنتهى بانتصار الأضعف مادياً وتسليحياً. وترك سؤالاً للاستراتيجيين وهو كيف تنجح الولايات المتحدة فى علاج هذه المعضلة لأنها دائماً ما ستكون الأقوى عسكرياً واقتصادياً وقد تنتهى إلى الهزيمة؟ هناك عوامل متعددة ذكرها «أندرو مارك» وكانت الأساس لما اصطلح على تسميته «بالحروب غير النمطية»، التى لا يكون الحسم فيها لمن يملك قوة نيرانية أكبر. وإنما يكون الحسم فيها لمن هو على استعداد لمزيد من المعاناة أو تحمل تكاليف أعلى، وعادة ما يكون الأضعف أكثر استعداداً لتحمل الخسائر فى الأرواح من الأقوى الذى عادة ما يكون أكثر انفتاحاً وديمقراطية بما يجعل خسائره البشرية والمادية أداة ضغط عليه فى الداخل. كما أن الأضعف عادة ما تكون له ارتباطات قوية بجهات أجنبية تكون صاحبة مصلحة فى استمرار الصراع، كما أن العقيدة القتالية فى كثير من المعارك تكون محدداً مهماً لثبات الأضعف. كيف تتصرف القوى الكبرى والحال كذلك؟ كيف تردع قوة أضعف منها لا تخشى الهزيمة ولديها ميول انتحارية؟ كيف تنقذ ابنك من مخالب ثعلب جائع غير مكترث بتحذيرك له؟ ما الفائدة لو السلاح الذى معك هو قنبلة ذرية وأسرتك مخطوفة فى كهف فى جبل؟ وكانت الإجابة هى أن نجعل العدو يقتل نفسه بنفسه. لماذا أقتله، وهو يمكن أن ينتحر؟ لماذا أوحده ضدى، وانقسامه فى مصلحتى؟ لماذا أطلق عليه الرصاص والقنابل، فى حين أننى لو استثمرت واحد بالمائة من التكلفة على الإعلام الخبيث والشائعات المضرة لتمزقه كل ممزق؟ وهذا هو ما يحدث فى مصر الآن.. هذا بيان مهم للناس.. لقد دخلت مصر والمنطقة فى حزام حروب الجيل الرابع التى تقوم على القضاء على ميراث سايكس بيكو ومخلفات ما بعد الدولة العثمانية. دول المنطقة من وجهة نظر أعدائنا غير قابلة للاستمرار بأحجامها تلك وببنية مجتمعاتها القائمة. والحل هو الزج بها فى صراع داخلى يقضى على استمرار الدولة وعلى وحدة المجتمع. هناك ثلاثة استراتيجيات تستخدم ضد مصر الآن: أولا: قتل المسار السياسى الذى نتحرك فيه والذى يفترض أن يقودنا إلى تعديلات دستورية وانتخابات جديدة لبرلمان ولرئيس جديدين، بحيث تستمر هذه الفوضى أطول مدى زمنى ممكن. وهذا ليس غريبا؛ ولنتذكر أن الغرب كان يبيع الأسلحة للعراق ويسرب نوعياتها وكمياتها وأماكن تخزينها لإيران كى تضربها وبالتالى تستمر الحرب أطول فترة ممكنة لما فى ذلك من استنزاف للطرفين. بدل ما نقتلهم، نوفر لهم أسباب التدمير المشترك... إلى أن تنبه الخومينى وأعلن «قبوله بتناول سم التسوية». ثانيا: إشاعة حالة دائمة من الفوضى المجتمعية عن طريق إنهاك المجتمع واستنزاف الدولة فى معارك داخلية حول قضايا قد تكون بعضها عادلة ولكنها تقدم فى إطار من تحدى الدولة وتعميق الخلافات فى المجتمع، لنصبح جميعا فى حالة اقتتال داخلى ولا نلتفت لكوارث أخلاقية واقتصادية واجتماعية وسكانية أخرى نعيشها وستدمرنا على المدى البعيد. ثالثا: إشاعة جو من الحرب النفسية والإعلامية القادمة من خارج مصر لترويج أفكار ومعتقدات تقسم المجتمع أكثر. ولماذا تهتم قطر وقناة الجزيرة بهذه الدرجة بقضايا الديمقراطية وحقوق الإنسان والشرعية فى مصر؟ ولماذا هذا الكم المهول من الأموال التى تنفق من أجل استمرار حالة الاقتتال الفكرى والسياسى الذى تعيشه مصر؟ هل تفعل قطر بالتحالف مع بقايا المحافظين الجدد فى الغرب وحلفاء إسرائيل لعبة تطويل الصراع الداخلى وإمداد الطرف الأضعف بأكسجين الاستمرار فى الصراع حتى يتم القضاء على قوة الدولة ووحدة المجتمع؟ المستهدفون من هذه الاستراتيجيات هم ثلاثة: أولا: المجتمع حتى ينقسم على نفسه على نحو يجعله يرى بين أبنائه من هم عدوه، وهذا ما حدث بين فتح وحماس، وحدث بين السنة والشيعة والمسيحيين فى لبنان والعراق وسوريا، وبين القبائل فى الصومال وليبيا... وهكذا. إذن هى محاولة لأن تتحول مصر فى حالة اقتتال داخلى وإضعاف ذاتى وانقسام مجتمعى، بحيث لا تستطيع أن تفكر فى الدخول فى معارك داخلية ضد الجهل والفقر والمرض والظلم والعدد أو معارك خارجية لضبط موازين القوى فى المنطقة. المستهدف الثانى هو الجيش المصرى الذى يريدون له أن يلقى نفس مصير جيوش أخرى فى المنطقة خرجت من معادلة القوة الشاملة العربية لأسباب مختلفة: مثل الاحتلال الأجنبى فى الحالة العراقية لكن هذا كان مكلفا جدا للغرب، إذن الأفضل هو الانقسام الداخلى والتحول إلى ميليشيات تشارك فى الاحتراب الأهلى فى الصومال والسودان وسوريا وليبيا. المستهدف الثالث هو بنية الدولة فى المنطقة العربية كلها بأن تتحول إلى دويلات لا تزيد حجما عن إسرائيل، والحقيقة أن إعادة رسم خريطة المنطقة على هذا النحو مسألة تتم على قدم وساق. وكل طرف يسهم فيها بما يستطيع: الإخوان وحلفاؤهم يظنون أنهم يخدمون قضية وطنية مصرية بتخليص مصر من «السيسى» ومن «الانقلابيين» من وجهة نظرهم. وأعداء الإخوان لا يفكرون إلا فى تخليص مصر من جماعة «الإخوان» الإرهابية، والثوريون يرون أن «الثورة مستمرة» وأن لهم حقوقا فى التظاهر والاعتصام غير منقوصة ولا مشروطة ولا منضبطة بأى قانون أو قواعد حتى يتم التخلص من «حكم العسكر» ومن «الداخلية» وبعض الشرطة وبعض القرارات القادمة من قمة هرم السلطة تدفع فى تغذية المخاوف والخلافات، وكأننا كلنا قررنا أن نقوم بدور الأبناء الأغبياء الذين يدمرون التركة التى خلفها لهم والدهم وكل واحد فيهم يرى أن وظيفته منع أخيه الشرير من أن يكون فى وضع أحسن. تذكروا فيلم «الأرض» حين قلل الباشا مياه الرى المتاحة للفلاحين، فوقعوا فى بعض، ودارت معركة بين «عبدالهادى» و«دياب» وأنصارهما حول دورهم فى «سقية المياه»، وبدلا من أن تكون معركتهم ضد من منع عنهم الماء، تقاتلوا، وأثناء المعركة بينهم اكتشفوا أن «البقرة» وقعت فى الساقية. وفجأة انصرفوا جميعا لإنقاذ البقرة. هل تتذكرون مباراة مصر والجزائر فى عام 1948؟ كان الكابتن لطيف يقول «يا عُبطة.. يا عبطة.. هم عايزين يبوظوا الماتش». أنقذوا بقرة مصر يا أغبياء مصر، قبل أن تكون نهاية مصر. توقيع: واحد غبى طابور خامس خلايا نائمة منافق متلون بس لسه بيحب مصر وخايف عليكم كلكم. نقلاً عن "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مصر وقعت فى فخ حروب الجيل الرابع هل هذه هى نهاية مصر   مصر اليوم - مصر وقعت فى فخ حروب الجيل الرابع هل هذه هى نهاية مصر



  مصر اليوم -

ارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة

أمبروسيو تبرز في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض

نيويوك ـ مادلين سعادة
أثبتت أليساندرا أمبروسيو أنها جميلة خارج المنصة أيضا، حيث أظهرت سيقانها الطويلة في فستان قصير، فيما كانت تتسوق لعيد الميلاد في غرب هوليوود، السبت، بعد أن تألقت على منصة العارضات في عرض فيكتوريا سيكريت الأخير في باريس ليلة الأربعاء، وبدت العارضة البالغة من العمر 35 عامًا لا تصدّق في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض، نصفه العلوي نصف شفاف مع بعض التفاصيل من الدانتيل الأسود. وتباهت أمبروسيو بسيقانها الطويلة والهزيلة، وارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة، في حين شقت طريقها في الشارع تحمل حقيبة كبيرة الحجم في يدها، وصففت شعرها الكستنائي في موجات فضفاضة متتالية وتركته ينساب أسفل كتفيها، كما أظهرت جمالها الطبيعي واضعة الحد الأدنى من الماكياج، وقبل بضعة أيام فقط كانت تترنح في سيرها على المنصة في الملابس الداخلية أثناء تصوير عرض أزياء فيكتوريا سيكريت، لكن أليساندرا شوهدت أيضا تقوم بدورها كأم يوم…

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017
  مصر اليوم - جاواي في الهند أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له
  مصر اليوم - شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:22 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا
  مصر اليوم - أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا

GMT 11:11 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى "راديو 9090"
  مصر اليوم - مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى راديو 9090

GMT 13:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ترامب والمجتمع المدني العربي

GMT 13:02 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

سجون بلا مساجين

GMT 13:00 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

الطريق إلى الخليل !

GMT 12:57 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

لا حكومة ولا معارضة

GMT 12:55 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ليست يابانية

GMT 12:51 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

بعد التصالح.. ماذا يحدث؟

GMT 12:49 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

من أغنى: قيصر أم أنت؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش
  مصر اليوم - عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"
  مصر اليوم - سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في يا تهدي يا تعدي

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:05 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

علاج لإخراجات البنكرياس قبل تحولها إلى سرطان

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon