مصر اليوم - شعب متلون صحيح

شعب متلون صحيح!

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - شعب متلون صحيح

معتز بالله عبد الفتاح

كتب سامح سمير ما يلى على صفحته على «الفيس بوك».. مداخلة تليفونية - تليفزيونية لأحد قيادات الإخوان يوم 29 يونيو 2013: - ما تقييمك لأداء الشعب المصرى فى الفترة الأخيرة؟ - أبهروا وما يزالون يبهرون العالم كله بصمودهم وبسالتهم. - والقلة التى لا تزال تدعو إلى الاعتصامات والتظاهر فى الأماكن الحيوية؟ - يبدو أنهم لم يتعلموا الدرس بعد، حسابهم مع الشعب سيكون عسيراً. - ما رأيك فى أداء الأجهزة الأمنية؟ - يؤدون دوراً وطنياً رائعاً، ويجب أن نوفر لهم كل الظروف الملائمة لممارسة عملهم. - ماذا تقول للحقوقيين ونشطاء حقوق الإنسان؟ - عملاء وخونة، والجميع يعرفون ذلك. - كيف ترى قيادات النور، الذين يرى كثيرون أنهم يسحبون البساط من تحت أقدامكم؟ - رجال مخلصون عاهدوا الله على الحق، قد نختلف معهم فى بعض الأمور البسيطة، لكننا نثق فى إخلاصهم وحرصهم على نصرة الحق. - ما رأيك فيمن يهاجمون المنشآت الحيوية ويقطعون الطريق ويسعون لشل البلاد، ثم يشكون عندما يتصدى لهم الأمن، ماذا تقول لهذا المتظاهر؟ - يستاهل كل اللى يحصله وأكتر، هو اللى جابه لنفسه. - وما رأيك فيما يتعرض له رئيس الجمهورية من إهانة وتجريح من البعض؟ - قمة السفالة والانحطاط. - ما انطباعك عن قيادات المجلس العسكرى؟ - الوطنية والإخلاص فى أسمى صورها. - ما رأيك فى كتابات عمرو حمزاوى؟ - تفاهات لا تستحق عناء الرد عليها. - ودعوات المصالحة ولمّ الشمل دون شروط مسبقة؟ - ضرورة لا مفر منها. - ماذا عن دعوات البعض لأفراد الجيش للانقلاب على القيادات، بزعم فسادها. - دعوات مغرضة، الغرض منها تشويه رجال لا يمكن التشكيك فى وطنيتهم وولائهم، حتى إن اختلفنا معهم فى بعض الأمور البسيطة. - ما رأيك فى الدعاوى التى يطلقها البعض للحرب على الإرهاب؟ هل ستشاركون فيها - ده واجب وشرف لينا. وللاطلاع على نفس المداخلة يوم 4 يوليو 2013، يُرجى قراءة النص السابق من أسفل إلى أعلى. انتهى الاقتباس من كلام «سامح». وهناك ما يستحق التأمل. هناك فرع اسمه «فلسفة العلم» أو «الإبستمولوجى» يناقش الموضوع الذى أوضحه «سامح» ببراعة فى أقصوصته المتخيلة. ولن أفيض طويلاً فى الجدل الذى كان بين «لاكاتوس» و«كارل بوبر»، وكل منهما له مدرسته التى تأتم برأيه، لكن سأكتفى بتوضيح ما ذهب إليه «كارل بوبر» من أننا نحن البشر نتغير ونغيّر آراءنا فى كل ما له علاقة بمناحى الحياة، بدءاً من علاقاتنا بالإله الخالق، مروراً بالزواج والطلاق وعلاقات العمل، انتهاءً بالقضايا السياسية والاقتصادية والدولية، وفقاً لأربعة أنواع من المتغيرات. أولاً، المبادئ والقيم العليا وما يرتبط بها من تقديم وتأخير، فهناك من يعطى أولوية لاستقرار «الدولة المصرية»، وهناك من يعطى أولوية للشرعية، أو هكذا يدّعون. وهناك من يتحدث عن الحرية باعتبارها مقدَّمة على الشريعة، وهناك من يرى العكس، وهناك من يسعى للتوفيق بين كل هذا. ثانياً، المصالح وما يرتبط بها من ثبات وتغيُّر. هذا بلد بتوجهه السياسى وبسوقه، بعمالته، بمشاريعه، بفضائه الحيوى السياسى والاقتصادى. وهناك من له مصلحة مع كل طرف من الأطراف، وبالتالى لا يريد أن تستقر الأوضاع على غير مصلحته. ثالثاً، المعلومات وما يرتبط بوجودها وغيابها من ناحية، ومن صحتها وخطئها من ناحية أخرى؛ فمن غير المتصور عقلاً أن يحكم أحدنا على الأمور وفقاً لمعلومات لا يعرفها أو يعرف خطأها، إلا لهوى عنده، ولكن البعض يتصور أن ما لديه من معلومات هو المعلومات الوحيدة المتاحة للكون، وبالتالى يستغرب أن يفكر غيره بغير ما يعتقد. رابعاً: المشاعر وما يرتبط بها من غضب وطمأنينة. الغاضب فى حالة عدم استقرار نفسى يولد طاقة نفسية سلبية لا يهدأ إلا حين يخرجها. واطمئنان المطمئن وفرحة الفرحان يجعلانه يزداد غضباً. إذن فليفكر أحدنا فى كيفية اختلاف مواقف الأنبياء مع أقوامهم عبر المراحل المختلفة للدعوة. غالباً نحن نتهم غيرنا بما هو فينا لأنها حالة ذهنية شاملة فى أجواء عدم الاستقرار السياسى والمجتمعى. "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - شعب متلون صحيح   مصر اليوم - شعب متلون صحيح



  مصر اليوم -

أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك

فيكتوريا بيكهام تبدو أنيقة في فستان أزرق منقوش

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت فيكتوريا بيكهام أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك، مرتدية فستان منقوش باللونين الأزرق والأبيض، يصل طوله إلى الكاحل. وأبرزت لياقتها البدنية وسيقانها الطويلة في زوج من الأحذية البيضاء بكعب فضي. وبدا الفستان ممسكًا بخصرها، مما أظهر رشاقتها المعهودة، ووضعت إكسسوار عبارة عن نظارة شمس سوداء، وحقيبة بنية من الفراء، وصففت شعرها الأسود القصير بشكل مموج. وشاركت الأسبوع الماضي، متابعيها على "انستغرام"، صورة مع زوجها لـ17 عامًا ديفيد بيكهام، والتي تبين الزوجين يحتضنان بعضهما البعض خلال سهرة في ميامي، فيما ارتدت فستان أحمر حريري بلا أكمام.  وكتبت معلقة على الصورة "يشرفنا أن ندعم اليوم العالمي للإيدز في ميامي مع زوجي وأصدقائنا الحميمين". وكانت مدعوة في الحفل الذي أقيم لدعم اليوم العالمي للإيدز، ووقفت لالتقاط صورة أخرى جنبًا إلى جنب مع رجل الأعمال لورين ريدينغر. وصممت فيكتوريا سفيرة النوايا الحسنة لبرنامج الأمم المتحدة المشترك العالمي، تي شيرت لجمع…

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم - أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف
  مصر اليوم - مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له
  مصر اليوم - شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:22 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا
  مصر اليوم - أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا

GMT 11:11 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى "راديو 9090"
  مصر اليوم - مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى راديو 9090

GMT 13:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ترامب والمجتمع المدني العربي

GMT 13:02 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

سجون بلا مساجين

GMT 13:00 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

الطريق إلى الخليل !

GMT 12:57 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

لا حكومة ولا معارضة

GMT 12:55 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ليست يابانية

GMT 12:51 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

بعد التصالح.. ماذا يحدث؟

GMT 12:49 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

من أغنى: قيصر أم أنت؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش
  مصر اليوم - عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية
  مصر اليوم - مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح فيلم "يوم للستات"

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 08:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد خفض المكسرات من أمراض القلب

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon