مصر اليوم - يا فرحة إسرائيل فينا

يا فرحة إسرائيل فينا

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - يا فرحة إسرائيل فينا

معتز بالله عبد الفتاح

فى نقاش مع بعض الأصدقاء، سألنى صديق: «إنت مصدق أن هناك من يتآمر على مصر للنيل منها؟»، قلت له: «لو كانوا يتبنون استراتيجية مكيافيللى بأن تضرب عدوك وهو فى أضعف حالاته، فهذا هو أفضل وقت للنفخ فى نيران العصبية والتعصب والعصاب والانقسام الداخلى. ولو سألت شخصاً فى وحدة دول الجوار بالموساد الإسرائيلى عما يتمناه لمصر، لقال لك: فتنة بين المسلمين والمسيحيين، وبين الإخوان والسلفيين، وبين السلفيين والصوفيين، وبين الجيش والشعب، وانقلاب عسكرى داخل الجيش ينتهى بميليشيات يقاتل بعضها بعضاً، وتنتهى مصر يا معلم. ولكنه سيقول أيضاً، ولكن قبل كل هذا علينا أن نتم بناء السور العازل بين مصر وإسرائيل حتى يظل خرابهم عليهم ويظل نضالهم تدميرهم، وصراعهم انتحارهم. يا صديقى تخلفنا عصامى، ولكن نضالنا الذى يدمرنا هناك من يؤججه ويستفيد منه». جرنى الكلام مع أصدقائى إلى مصطلح اسمه فوكا (بتعطيش الفاء) (VUCA) هى ملخص أربع كلمات اخترعها الأجانب للتعبير عن موقف الأزمات الحادة، وأخذها الناس بتوع «إدارة الأزمات» علشان يحذرونا من التصرف بحماقة تحوّل الأزمة إلى كارثة محققة. إذن تعالوا نفهم الفوكا، وبعدين نشوف ليه دى حاجة مهمة إن إحنا نعرفها. عارف لما تشوف خناقة فى الشارع، يكون فيها أخ لك قاعد متعور على جنب وبيسيل منه دم، وفيه 10 أو 15 واحد بيضربوا بعض، فتأخذك الحمية، فتدخل تضرب فى أى واحد يقابلك انتقاماً لأخيك، وطبعاً فى النص، شوية شتايم من اللى إحنا متعودين عليها: شتيمة بالأب وبالأم وكل أنواع السباب، وبعدين وإنت عمال تضرب، يروح واحد خابطك بشومة على نفوخك فتفقد الوعى وربما تطير منك عين أو يحصل لك تشوه لا قدر الله، وتصحى تلاقى نفسك فى المستشفى والدنيا مقلوبة حولك. بعد شوية كده، هتلاقى نفسك بتسأل: إيه اللى حصل؟ هو فيه إيه؟ هو أنا متعور كده ليه؟ يحكى لك أحدهم الحكاية.. إن الناس كانت بتتخانق مع بعضها لأسباب لا علاقة لها بأخيك، الذى هو حقيقة كان فقط راكب عربية سواقها ساذج عمل حادثة بسبب رعونته وأن جرحه بسيط جداً وسطحى وما كانش فيه أى حاجة إنك تتدخل وإن الجراح التى أصابتك ولا لها أى لازمة، ولو كنت سألت الأسئلة التى سألتها بعدما دخلت المستشفى قبل ما تضرب وتنضرب، كنت عرفت الحقيقة والموضوع كان مر بأقل قدر من الخسائر. اللهم ابعد عنا «الفوكا».. إيه الفوكا بقى؟ هى مواقف صراعية تتصف بالسيولة فى الأحداث (volatility) بسبب السرعة الشديدة فى الفعل ورد الفعل بشكل غير عقلانى على نحو ما هناك فيضان مش عارفين نوقفه، ومع هذه السيولة يوجد عدم تيقن، (uncertainty) وبالتالى عدم القدرة على التنبؤ بأهداف وسلوك الآخرين فتفترض فيهم سوء الظن وبالتالى تخرج من داخلك أسوأ ما فيك، استجابة منك لما تعتقده أنه أسوأ ما فيهم، لكن يضاف إلى ذلك وجود درجة عالية من التعقد (complexity) بسبب تعدد الفاعلين وتناقض الرسائل الصادرة منهم، فنجد أنفسنا مش عارفين هم عايزين إيه بالضبط، لا سيما فى بيئة محكومة بمناخ الشك المتبادل (وقديماً قالوا: أنا أشك إذن، أنا دبوس، فتخيل مجتمعاً من الدبابيس والدبابيس المضادة عايشة مع بعضها)، وكل ما سبق يكون مغلفاً بالغموض (ambiguity) نتيجة نقص المعلومات، وإن وجدت تكون غير واضحة بالقدر الكافى بما يفتح الطريق نحو التفسير التآمرى. وتكتمل الفوكا حين يتصرف كل شخص على أساس أن كل ما سبق غير موجود؛ ويبدأ فى تبنى مواقف حادة ويدافع عما يعتبره الحق والصواب والخير والعدل، ويظن أنه لو مات، فسيموت شهيداً، لأنه يناضل ضد الأشرار الذين يتبنون وجهة نظر متعارضة معه تحت نفس الظروف السابقة. لذلك حذرنا القرآن الكريم أنه إن جاء فاسق بنبأ، فعلينا أن ننتبه حتى لا نصيب أقواماً بجهالة، فنصبح على ما فعلنا من النادمين، وحذرنا كذلك أن يكون بيننا سماعون لهم. أستأذنكم أروح أزور الرجل اللى عينه طارت أونطة ده، وسآخذ له معى كيلو برتقال وشوية فوكا. وفى نفس الوقت، استمروا فى النضال، وما تنسوش تغنوا: «يا فرحة إسرائيل فينا!» نقلاً عن "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - يا فرحة إسرائيل فينا   مصر اليوم - يا فرحة إسرائيل فينا



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم - ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز
  مصر اليوم - استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 20:42 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الفخر الزائف

GMT 20:41 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

«بعد إيه؟»

GMT 20:39 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

المائة مليون

GMT 20:37 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

عن الدولار والجنيه (2)

GMT 20:36 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

عن الدولار والجنيه (1)

GMT 20:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الرشوة أساس دخل الوزير

GMT 20:32 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دحلان في مؤتمر رام الله !

GMT 20:30 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

رام الله تزداد ازدهارا!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة جديدة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة جديدة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon