مصر اليوم - الانكشاف الثورى

الانكشاف الثورى

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الانكشاف الثورى

معتز بالله عبد الفتاح

تخيلوا لو أن واحدة من بناتنا، لأى سبب كان، كانت فى واحدة من المظاهرات وفعلت أو قالت ما استفز أحد الجنود، فانهال عليها ضربا وربما كشف أمام الكاميرات شيئا من جسدها سواء بقصد أو بدون قصد. وعادة ما تكون مثل هذه الأحداث فى بيئة فيها قنابل غاز وكاوتشوك محروق وما شابه. وتبين كذلك أن هذه البنت كانت ترفع شعار «رابعة» قبل أن يحتك بها هذا الجندى. دعونا نتذكر أن واقعة مماثلة قد حدثت لإحدى بناتنا فى الفترة الانتقالية الأولى منذ سنتين تقريبا. إذن التشابه بين الواقعتين حاضر فى الأذهان ومقصود. ما الذى سيكون عليه رد فعل الجالسين فى الاستوديوهات والكاتبين للمقالات والمعلقين على الفيس بوكات والتويترات؟ أتصور أربعة أنماط محتملة. النمط الأول: أولئك الذين سيدينونها مثلما أدانوا أختنا التى تعرضت فى حادثة متشابهة منذ عامين تقريبا. وهؤلاء سيكونون متسقين مع موقفهم السابق بأنهم لا يريدون المزيد من المظاهرات، وأن هؤلاء الذين يدعون التظاهر هم حقيقة يتظاهرون بالتظاهر. وسواء بالحق أو بالباطل ستوجه لهم تهم العمالة والخيانة أو على أقل تقدير الغفلة والمثالية الساذجة. إذن عند هؤلاء: الفتاة ونظراؤها هم الجناة الأشرار، والشرطة والجيش يقومان بدورهما الوطنى. النمط الثانى: أولئك الذين سيدينون الجندى مثلما أدانوا الجنود الذين فعلوا أمرا مشابها من قبل، وسيطالبون بالتحقيق وبسقوط حكم العسكر، وسيعتبرون أن البنت وكل البنات لها الحق فى التظاهر والاعتصام وغلق الطرق إلى أن يتم تحقيق أهداف الثورة، أيا ما كان تعريفهم لهذه الأهداف. إذن عند هؤلاء: الفتاة ونظراؤها يقومون بدورهم الوطنى، والشرطة والجيش هما الجناة الأشرار. النمط الثالث: أولئك الذين أيدوا بنتنا التى تعرضت للحادثة الأولى منذ عامين تقريبا ويدينون بنتنا التى تعرضت للحادثة الثانية، ويرون أن الأولى أهينت لغرض نبيل وهو إسقاط النظام فى ظل ثورة 25 يناير المجيدة، أما الثانية فينطبق عليها قول الشاعر الرومانسى: «إيه اللى وداها هناك؟» ذلك أن هذه الثانية من وجهة نظرهم تسعى لإسقاط الدولة بعد ثورة 30 يونيو المجيدة. وبما أنها تنتمى لجماعة الإخوان، فهى جزء من تنظيم إرهابى دولى يسعى لتدمير البلاد. إذن عند هؤلاء: الفتاة الأولى ونظراؤها يقومون بدورهم الوطنى من أجل استكمال أهداف الثورة، والشرطة والجيش كانا هما الجناة الأشرار. أما الفتاة الثانية ونظراؤها هم الجناة الأشرار، والجيش والشرطة يقومان بدورهما الوطنى. النمط الرابع: أولئك الذين أدانوا بنتنا التى تعرضت للحادثة الأولى من عامين تقريبا ويؤيدون بنتنا التى تعرضت للحادثة الثانية ويرون أن الأولى «تستاهل» لأنها أرادت تعطيل مسار ثورة 25 يناير المجيدة بإشاعة الفوضى وتعطيل الانتخابات. أما الثانية فهى من «الحرائر» اللائى يرفضن «الانقلاب العسكرى». إذن عند هؤلاء: الفتاة الأولى ونظراؤها جناة أشرار، والجيش والشرطة آنذاك كانا يقومان بدورهما الوطنى. أما فى حالة الفتاة الثانية ونظرائها فهم يقومون بدورهم الوطنى ضد الجيش والشرطة اللذين يلعبان دور الجناة الأشرار. وكتعليق عام على هذه الرباعية أقول: أنا مستغرب من استغراب بعضنا، ومفاجأ من المفاجأة التى يعيش فيها البعض نتيجة أن يقف أحدنا مؤيدا للفتاة الأولى دون الثانية أو العكس، أو يكون هناك من يعارض أو يؤيد حق الفتاتين فى التظاهر دون تمييز. المسألة مسألة شبكات مصالح وترتيب أولويات ووفرة معلومات. هناك من يكره الإخوان (بحكم المشاعر) ويراهم خطرا على المجتمع والدولة (بحكم الحسابات العقلية) أكثر كثيرا من دعمه لحق التظاهر والاعتصام. وهناك من يحب الإخوان (بحكم المشاعر) ويراهم يحملون الخير لمصر (بحكم الحسابات العقلية) أكثر كثيرا من دعمه للجيش أو الشرطة أو ربما حتى الدولة. بل أنا مفاجأ من المفاجأة التى يعيش فيها البعض نتيجة أن يغير ملايين الأفراد مواقفهم عبر الزمن. هناك من «ينضج» ويتطور ويعرف ما لم يكن يعرف، وأتصور أن هذا هو ما حدث مع الملايين ممن كانوا ينتمون لمدرسة «دمج الإخوان» فى الحياة السياسية، ولكنهم اكتشفوا أن هذا مستحيل ما لم يغير الإخوان من منهج تفكيرهم. إذن، نحن جميعا نتعرض لمواقف مختلفة تكشفنا أمام بعضنا البعض، سواء سمّيناها انتهازية أو واقعية أو رومانسية، لكنها حقيقة تعيش فينا ونعيش فيها. المهم كفاية دم وتدمير. نقلاً عن "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الانكشاف الثورى   مصر اليوم - الانكشاف الثورى



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم - ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز
  مصر اليوم - استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 13:41 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

( يهاجمون بلادنا ويعمون عن إرهاب اسرائيل - 2)

GMT 13:22 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

عبثية الرقابة

GMT 13:20 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 13:12 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ما بعد التسوية مع «رشيد» (2)

GMT 13:10 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

إيران تعلن: هل من منافس؟

GMT 20:42 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الفخر الزائف

GMT 20:41 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

«بعد إيه؟»

GMT 20:39 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

المائة مليون
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon