مصر اليوم - من قدر الله إلى قدر الله

من قدر الله إلى قدر الله

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - من قدر الله إلى قدر الله

معتز بالله عبد الفتاح

هاتفنى صديق، أصاب ابنه الطالب الجامعى اكتئاب شديد لما يحدث فى الجامعات المصرية الآن، ودون الدخول فى الكثير من التفاصيل، يبدو أن الشاب ومعه بعض من أصدقائه شديدى الإيمان بالثورة وأهدافها كثيرى الشكوى مما يفعله الكبار بالصغار ويرون أن تضحياتهم لم ولن تؤتى ثمارها. بدا للشباب، وأنا أسمع منهم وكأننى أكثر هدوءاً وأقل انفعالاً بما يقولون، وكان سؤالهم: هل هذا عن يأس، أم عن علم؟ وأنا لا أدعى علماً، ولم يتملكنى اليأس. لكننى كنت فى يوم من الأيام أكثر حماساً منهم لأمور كثيرة، كنت أظنها آنذاك حاسمة واضحة وضوح الشمس، حتى تبين لى لاحقاً ما لم أكن أعلم، فصرت أقل ولعاً بإطلاق الأحكام العامة وأكثر وعياً بدور الفرد فى وسط المجتمع، وأكثر حذراً من الدعاوى المفرطة فى التفاؤل أو الإحباط غير القائمة على قراءة متزنة للواقع. الشباب المتحمس، عادة ما يظنون أنهم مسئولون عن الكون بما فيه من أفراح وأطراح، انتصارات وهزائم، وأتذكر مقولة للشاعر والفيلسوف البنغالى «طاغور»، حين جاءته مجموعة من الشباب المتحمس والذين كانوا ينتقدونه لأنه لم يكن يشاركهم دعوتهم للحرب على أعدائهم من السيخ، فكان يقول للشباب: «أنتم مخلوقات الله، ضيوف الكون، ولستم آلهة ولستم صانعى القدر، أنتم تحاولون، فإن التقت إرادتكم مع إرادة الله وقعت حوادث الكون، وإن لم تلتقوا، فلا تبتئسوا». وهو ما قاله الزكى النجيب محمود: «إن فى الكون تدبيراً يكفل أن يعتدل الميزان، ميزان الحياة، فلا يكون نقص هنا ولا إجحاف هناك إلا ابتغاء تكامل أسمى لا يترك مثقال ذرة من الخير أو من الشر إلا بما يعقب عليه بما يوازنه، ودائماً إن مع العسر يسراً». السؤال الذى ينبغى أن تسأله لنفسك: «هل كان بإمكانى أن أفعل شيئاً لم أفعله لإنقاذ صديقى الذى مات؟ هل كان بإمكانى أن أفعل شيئاً لم أفعله لأغير مسار الأحداث؟ نحن نفر من قدر الله إلى قدر الله.. خرج عمر بن الخطاب إلى الشام حتى إذا كان بسرغ (قرية قرب الشام)، لقيه أمراء الأجناد أبوعبيدة بن الجراح وأصحابه، فأخبروه بأن الوباء قد وقع بأرض الشام (وباء الطاعون)، فاستشار «عمر» المهاجرين والأنصار، وأخيراً قرر عدم الذهاب إلى الشام المصابة بالطاعون. فقال «أبوعبيدة»: أفرار من قدر الله؟ فقال «عمر»: لو غيرك قالها يا أبا عبيدة. نعم نفر من قدر الله إلى قدر الله. أرأيت لو كان لك إبل فهبطت وادياً له عدوتان (أى حافتان): إحداهما مخصبة، والأخرى جدبة؛ أليس إن رعيت المخصبة رعيتها بقدر الله، وإن رعيت الجدبة رعيتها بقدر الله؟! فجاء عبدالرحمن بن عوف، فقال: إن عندى من هذا علماً، سمعت رسول الله، صلى الله عليه وسلم، يقول: «إذا سمعتم بالطاعون بأرض فلا تقدموا عليه، وإذا وقع بأرض وأنتم بها فلا تخرجوا فراراً منه». فقال «عمر»: الحمد لله؛ ثم انصرف. القصة ببساطة أن قدر الله واقع لا محالة، ومن كان قدره أن يموت غريقاً، فلن يموت مريضاً، ومن كان قدره أن يموت فى يوم بذاته فلن يموت قبلها أو بعدها. هذا قدر الله فينا. ومن لن يناله قصاص الناس فى الدنيا، سيناله قصاص الله فى الآخرة. هكذا أراد الكون رب الكون. أسباب التفاؤل الوضعية قليلة جداً، ولكننا أمرنا من قبل خالقنا ألا نيأس وأن نعمل بحذر وبأمل، نحن مسئولون عما يقع فى دائرة تأثيرنا، وليس ما يقع فى دائرة اهتمامنا. وفشلنا وعجزنا وتخبطنا وارد لنقص خبرتنا وعدم إحاطتنا، وهذا من استواء النقص على مجمل البشر، ولكن المهم ألا نجعل الفشل والعجز والتخبط منطق الحياة، وأن نخرج سريعاً من محاولة النفخ فى «القربة المخرومة» للبحث عن «قربة أخرى غير مخرومة» نستطيع أن ننفخ فيها من روح الله فينا. يا أصدقائى: نحن نفر من قدر الله إلى قدر الله؛ فأحسنوا الفرار إلى الله وأحسنوا العمل لله. عسى الله أن يجد فينا بعضاً من الإخلاص، فيجزينا به بعضاً من الفلاح. والله تعالى أعلم. نقلاً عن "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - من قدر الله إلى قدر الله   مصر اليوم - من قدر الله إلى قدر الله



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها

GMT 13:41 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

( يهاجمون بلادنا ويعمون عن إرهاب اسرائيل - 2)

GMT 13:22 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

عبثية الرقابة

GMT 13:20 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 13:12 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ما بعد التسوية مع «رشيد» (2)

GMT 13:10 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

إيران تعلن: هل من منافس؟

GMT 20:42 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الفخر الزائف

GMT 20:41 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

«بعد إيه؟»

GMT 20:39 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

المائة مليون
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon