مصر اليوم - هل الإخوان سلالة

هل الإخوان سلالة؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - هل الإخوان سلالة

معتز بالله عبد الفتاح

(عزيزى الدكتور مُعمُع.. أنا شخص له جذور إخوانية عريقة، ولو عرفت كل اسمى لعرفت من أكون، لذلك اسمح لى بأن أكتفى بتوضيح أننى مهندس تركت مصر منذ فترة طويلة إلى إحدى الدول الغربية. وأشهد الله أننى أحبك فى الله رغما عن أننى أختلف معك فى بعض مواقفك الأخيرة، ولكن عندى القدرة أن أفعل ما تقوله فى مقالتك وفى برامجك: أن نختلف ونتفق مع بعض مواقف الشخص وليس أن نحب ونكره الشخص بكامله. أنا أحتفظ بملف يومى عن فترة بداية الثورة وبالذات فترة الإخوان فى الحكم، وأعتبر أنك عبرت بصدق فى مقالاتك وفى برامجك عن تطورات هذه المرحلة بأعلى درجات النزاهة وعدم التحيز المسبق لا مع ولا ضد. وتابعت مقالاتك التى كنت تحذر فيها الإخوان من «اللعب بالنار لأنهم غير ماهرين» ومقالتك بعنوان «الحكم حين يفقد مصداقيته» بدءا من أواخر ديسمبر 2012 ثم مجموعة مقالاتك التى تصاعدت فى عناوينها بما يعنى أنك فقدت الأمل فى الإخوان حتى كان بعض عناوينها شديدة القسوة على الدكتور مرسى مثل «خطة الدكتور مرسى باااظت» و«الرئيس مرسى يتآكل» ونصيحتك له أن يرشح نفسه لانتخابات البرلمان ويترك الرئاسة. وبالمناسبة اقتنعت بمواقفك هذه آنذاك ولم أتشكك فى نواياك كما يفعل معظم المصريين مع بعضهم البعض. ولكن هناك عدة أمور لها علاقة بجماعة الإخوان أنت لست على علم بها، تجعلك تطلق أحكامك دون خلفية كافية عنها. وآخر ما كتبته بعنوان: «الإخوانى: الإرهابى والأهبل والغشيم» أثار صدمة كبيرة عند قطاع كبير من الإخوان. وأنت أحد القليلين المنصفين فى هذا البلد وهو ما يجعلنى أكتب لك هذه الرسالة لأوضح عدة نقاط. النقطة الأولى أن من ينتمى للإخوان لا ينتمى لجماعة دينية وسياسية فقط، وإنما على مر الزمن جماعة الإخوان أصبحت «سلالة» من البشر يتزاوجون وينجبون ويربون أولادهم وبناتهم على حب الإخوان وعلى تعاليم الإخوان. وسنوات القهر السياسى جعلتهم أكثر تلاحما وتجانسا إلا بالنسبة لمن يخرج منهم. وهذا ما عشت عليه أنا شخصيا. ولولا سفرى خارج مصر وزواجى بغير مصرية عن حب واقتناع متبادل، لكنت واحدا منهم. يا دكتور معتز، لا تعامل شباب الإخوان كجناة، هم ضحايا التربية على قيم معينة جعلتهم يظنون أنهم ورثة النبوة وأن الإخوان هم الأكثر قربا وتمثيلا وتمثلا لقيم وتعاليم الدين العظيم والنبى الكريم (صلى الله عليه وسلم). يوم أن يسمع أحد الإخوان أن الإخوان خونة أو عملاء أو لا يحبون مصر، هم لا يفهمون أصلا معنى هذا الكلام ويعتبرون من يقوله هم الخونة العملاء. الأخ الإخوانى لا يقبل أن يقول أحد إنه وإخوته وإخوانه وأباه وأمه وعمه وخاله وجده وجدته من الجانبين كل هؤلاء خونة وعملاء ولا يحبون مصر؟ المسألة أصعب من أن تدركها عقولهم. النقطة الثانية، أنت وضعت يدك على الجرح بعنف شديد حين كتبت مقالك «اللحظة الفيسوانية» التى ربطت بين آخر مشاهد فيلم العار حين قال الممثل «يعوض عليك ربنا» وما حدث للإخوان. الجماعة ليست فى حالة توازن وعدم توازنها يجعل أبناءها يتصرفون بوحى من العاطفة المليئة بالغضب والحزن والضيق والإحساس المهول بالظلم وهو ما يجعلهم، وسأستخدم تعبيرك، يعمقون الحفرة التى هم فيها دون أن يفكروا فى كيفية الخروج منها. والدولة أخطأت خطأ شديدا حين قست فى الوقت الذى كان ينبغى فيه أن ترحم بما أنتج ما سميته أنت «فض الناس اللى فى رابعة، وصناعة رابعة جوه الناس» وهذا أفضل تعبير قرأته. النقطة الثالثة، شباب الإخوان بحاجة لمن يكلمهم ويحاول أن يقنعهم وينقذهم من حالة الاضطراب الذهنى والنفسى التى يعيشون فيها. تخاطبوا معهم بالحسنى، وحاولوا التعامل معهم كضحايا وليسوا كجناة. لم يعد لى اتصال بأعداد كبيرة منهم. ولكن أتمنى عليك أن تظل صوتا عاقلا فى ظل هذا الجنون حتى لا يسيل المزيد من الدماء). هذه الرسالة وصلتنى، وأنشرها لقلة حيلتى فى كيفية التعامل مع هذه «السلالة» التى أرى خطورة استمرارها ولا أعرف كيفية فك شفرتها كى تذوب فى مجتمعها.. هل يمكن أن يعلمنى أحد القراء مما لم أحط به علما؟ نقلاً عن "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - هل الإخوان سلالة   مصر اليوم - هل الإخوان سلالة



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم - ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز
  مصر اليوم - استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 13:41 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

( يهاجمون بلادنا ويعمون عن إرهاب اسرائيل - 2)

GMT 13:22 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

عبثية الرقابة

GMT 13:20 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 13:12 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ما بعد التسوية مع «رشيد» (2)

GMT 13:10 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

إيران تعلن: هل من منافس؟

GMT 20:42 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الفخر الزائف

GMT 20:41 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

«بعد إيه؟»

GMT 20:39 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

المائة مليون
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon