مصر اليوم - إلى «الإسلاماسيين» الله يخرب بيوتكم

إلى «الإسلاماسيين»: الله يخرب بيوتكم

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - إلى «الإسلاماسيين» الله يخرب بيوتكم

معتز بالله عبد الفتاح

تلقيت اتصالاً من أستاذة روسية كانت تدرس معى للدكتوراه لتقتبس من كلامى تعليقاً حول حادثتى التفجير الإرهابى فى إحدى المدن فى جنوب روسيا الأسبوع الماضى. وجزء من القصة قولها: «فى روسيا هناك اعتقاد أن الإسلام حين يختلط بالسياسة سواء فى الشرق الأوسط أو فى روسيا أو فى أى مكان فى العالم يتحول إلى مادة خام للفاشية التى تفضى إلى الإرهاب». طبعاً، كمسلم غيور على دينى، أدافع عن سمعة الإسلام وأوضح أن كل الأديان يخرج منها من يرفعون شعارات دينية لتبرير سلوكهم المعوج الذى يتناقض مع الدين نفسه. «أغلب المسلمين ليسوا إرهابيين، ولكن أغلب الإرهابيين مسلمون» جزء من شعار يرفعه كثيرون فى الغرب بالإشارة إلى كم التفجيرات فى العراق، وسوريا، وليبيا، ومصر. ولكن هذه العبارة تحتاج جزءاً ثالثاً: «وأغلب الضحايا مسلمون كذلك». للأسف نحن ابتلينا بأقوام يرفعون شعارات الإسلام ويفعلون كل ما يتناقض معه: يخلطون بين قداسة الدين وبين جاه السياسة. هؤلاء من أطلق عليهم «الإسلاماسيون» أى سياسيون يتاجرون بالإسلام. هل تتذكرون حادث القتل فى أحد مولات العاصمة الكينية. ما يثير التأمل أن «الإسلاماسيين» الذين قتلوا مرتادى المول صورتهم الكاميرات وهم يؤدون الصلاة بعد القتل كى يعلنوا للعالم أنهم يقتلون المدنيين بوحى من تدينهم وحسن ممارستهم لشعائر الإسلام. كان لى لقاء أسبوعى مع المشرف على رسالتى للدكتوراه فى الخارج. وفى يوم ذهبت إليه وكنت على غير عهده بى محزوناً. فسألنى، فقلت له عن مشكلة فى المركز الإسلامى تؤرقنى ولا أعرف لها حلاً؛ فقال لى: زدنى، لأننى أريد أن أعرف. المهم كانت الحكاية أن انقساماً كان حادثاً بين بعض الأشخاص: خلاف عادى وارد، ولكن كانت الخطورة فيه أن كل طرف أمسك بطرف من الآيات والأحاديث كى يُبرر موقفه، ودخلنا فى حالة من التشدُّد والتشدُّد المضاد وأصبحنا نذهب إلى المركز الإسلامى وكأننا متضرّرون حتى شرع بعضنا فى تأجير شقة كى يصلّوا فيها حتى لا يروا «أعداءهم». والكل يتحدث بالإسلام الذى يقول لنا أصلاً: «إنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ». وكانت ظاهرة متكررة فى مراكز إسلامية أخرى. وعادة فى كل مسجد يكون هناك شخص أو عدد من الأشخاص يظنون أنهم المتحدّثون باسم الإسلام فى المسجد. المهم كنت منزعجاً من أننا حتى لا نجيد الالتزام بأحكام الإسلام داخل المركز الإسلامى. سألنى أستاذى عن موقفى أنا الشخصى، فقلت له ما أفعله وهو فى مجمله كان جهوداً توفيقية، إلى أن انتهيت إلى أن أخذت جانباً وأعلنت وقوفى بجواره اعتقاداً منى أنهم كانوا الطرف الأقل مزايدة والأكثر رغبة فى رأب الصدع واحترام الشرع، فما كان من الأمر إلا أن المعركة ازدادت سخونة وكادت تقترب من الفتنة. وأصبح الناس لا يتواصلون حتى داخل بيت الله، وصولاً إلى أن كل الاجتماعات كانت تنتهى بنفس النتيجة: «مافيش فايدة». يبدو أننى «صعبت» على الرجل، فأراد أن ينصحنى، فقال: أفضل ما يمكن أن يفعله أى مسلم هو ألا يتحدث عن الإسلام، ولكن أن يلتزم بالإسلام. أو بتعبيره: «DO NOT TALK ABOUT ISLAM; BE ISLAM».. وفى هذا الظرف جاءت عبارته لتدخل فى عقلى وظلت ملازمة لى. كثير من «الإسلاماسيين» يسيئون للإسلام وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعاً. هم أشبه بعامل توصيل الطلبات إلى المنازل الذى يسىء للشركة التى يعمل بها، مع فارق أساسى أنك لا تستطيع أن «ترفدهم» من الإسلام لأن رب الإسلام لم يجعل له «كهنوت» يتحدث بالنيابة عنه؛ لكن هم صنعوا من أنفسهم «كهنوت» يتحدثون باسمه ويسيئون له. اللهم اهدِ قومى فإنهم لا يعلمون، غلبت عليهم شِقوتهم، وسيندمون. نقلاً عن "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - إلى «الإسلاماسيين» الله يخرب بيوتكم   مصر اليوم - إلى «الإسلاماسيين» الله يخرب بيوتكم



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها بشكل انسيابي ينسدل على كتفيها

ريتا أورا تبرز في تنّورة قصيرة كشفت عن مؤخرتها

لندن _ كارين إليان
رفضت المغنية البريطانية، ريتا أورا الخوف من الكشف عن جسدها الرشيق، ووصلت الخميس في تنورة قصيرة جدًا لحفلة إطلاق "كايل ديفول x جف لندن في لندن"، فهي معروفة بخياراتها الجريئة عندما يتعلق الأمر بالأزياء، وقد أعطت أورا بهدوء إلى المتفرجين لمحة عن خلفيتها في ثوب معدني، إذ كشفت التنورة القصيرة بشكل كبير عن مؤخرتها. وعادت ريتا إلى بريطانيا، بعد تصوير السلسلة الـ23 لبرنامج اختيار أفضل عارضة أزياء في الولايات المتحدة، وانضمت إلى لجنة التحكيم السلسلة حيث رأى المشاهدون العارضة إنديا غانت تفوز أخيرا بتاج التصفيات النهائية، وأثبتت أورا أن لديها أوراق اعتماد الأسلوب الراقي في أن تقدم خبرتها لنجوم عروض الأزياء المقبلين، حيث أقرنت التنورة الرقيقة بتيشرت واسع باللون الفضي. مع ظلال من برونزي وبريق يكمن في التفاصيل فوق الثوب الملفت، وصففت شعرها في شكل انسيابي أنيق ينسدل على كتفيها، فيما وضعت مجموعة من الخواتم الفضية في أصابع…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon