مصر اليوم - إلى «الإسلاماسيين» الله يخرب بيوتكم

إلى «الإسلاماسيين»: الله يخرب بيوتكم

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - إلى «الإسلاماسيين» الله يخرب بيوتكم

معتز بالله عبد الفتاح

تلقيت اتصالاً من أستاذة روسية كانت تدرس معى للدكتوراه لتقتبس من كلامى تعليقاً حول حادثتى التفجير الإرهابى فى إحدى المدن فى جنوب روسيا الأسبوع الماضى. وجزء من القصة قولها: «فى روسيا هناك اعتقاد أن الإسلام حين يختلط بالسياسة سواء فى الشرق الأوسط أو فى روسيا أو فى أى مكان فى العالم يتحول إلى مادة خام للفاشية التى تفضى إلى الإرهاب». طبعاً، كمسلم غيور على دينى، أدافع عن سمعة الإسلام وأوضح أن كل الأديان يخرج منها من يرفعون شعارات دينية لتبرير سلوكهم المعوج الذى يتناقض مع الدين نفسه. «أغلب المسلمين ليسوا إرهابيين، ولكن أغلب الإرهابيين مسلمون» جزء من شعار يرفعه كثيرون فى الغرب بالإشارة إلى كم التفجيرات فى العراق، وسوريا، وليبيا، ومصر. ولكن هذه العبارة تحتاج جزءاً ثالثاً: «وأغلب الضحايا مسلمون كذلك». للأسف نحن ابتلينا بأقوام يرفعون شعارات الإسلام ويفعلون كل ما يتناقض معه: يخلطون بين قداسة الدين وبين جاه السياسة. هؤلاء من أطلق عليهم «الإسلاماسيون» أى سياسيون يتاجرون بالإسلام. هل تتذكرون حادث القتل فى أحد مولات العاصمة الكينية. ما يثير التأمل أن «الإسلاماسيين» الذين قتلوا مرتادى المول صورتهم الكاميرات وهم يؤدون الصلاة بعد القتل كى يعلنوا للعالم أنهم يقتلون المدنيين بوحى من تدينهم وحسن ممارستهم لشعائر الإسلام. كان لى لقاء أسبوعى مع المشرف على رسالتى للدكتوراه فى الخارج. وفى يوم ذهبت إليه وكنت على غير عهده بى محزوناً. فسألنى، فقلت له عن مشكلة فى المركز الإسلامى تؤرقنى ولا أعرف لها حلاً؛ فقال لى: زدنى، لأننى أريد أن أعرف. المهم كانت الحكاية أن انقساماً كان حادثاً بين بعض الأشخاص: خلاف عادى وارد، ولكن كانت الخطورة فيه أن كل طرف أمسك بطرف من الآيات والأحاديث كى يُبرر موقفه، ودخلنا فى حالة من التشدُّد والتشدُّد المضاد وأصبحنا نذهب إلى المركز الإسلامى وكأننا متضرّرون حتى شرع بعضنا فى تأجير شقة كى يصلّوا فيها حتى لا يروا «أعداءهم». والكل يتحدث بالإسلام الذى يقول لنا أصلاً: «إنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ». وكانت ظاهرة متكررة فى مراكز إسلامية أخرى. وعادة فى كل مسجد يكون هناك شخص أو عدد من الأشخاص يظنون أنهم المتحدّثون باسم الإسلام فى المسجد. المهم كنت منزعجاً من أننا حتى لا نجيد الالتزام بأحكام الإسلام داخل المركز الإسلامى. سألنى أستاذى عن موقفى أنا الشخصى، فقلت له ما أفعله وهو فى مجمله كان جهوداً توفيقية، إلى أن انتهيت إلى أن أخذت جانباً وأعلنت وقوفى بجواره اعتقاداً منى أنهم كانوا الطرف الأقل مزايدة والأكثر رغبة فى رأب الصدع واحترام الشرع، فما كان من الأمر إلا أن المعركة ازدادت سخونة وكادت تقترب من الفتنة. وأصبح الناس لا يتواصلون حتى داخل بيت الله، وصولاً إلى أن كل الاجتماعات كانت تنتهى بنفس النتيجة: «مافيش فايدة». يبدو أننى «صعبت» على الرجل، فأراد أن ينصحنى، فقال: أفضل ما يمكن أن يفعله أى مسلم هو ألا يتحدث عن الإسلام، ولكن أن يلتزم بالإسلام. أو بتعبيره: «DO NOT TALK ABOUT ISLAM; BE ISLAM».. وفى هذا الظرف جاءت عبارته لتدخل فى عقلى وظلت ملازمة لى. كثير من «الإسلاماسيين» يسيئون للإسلام وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعاً. هم أشبه بعامل توصيل الطلبات إلى المنازل الذى يسىء للشركة التى يعمل بها، مع فارق أساسى أنك لا تستطيع أن «ترفدهم» من الإسلام لأن رب الإسلام لم يجعل له «كهنوت» يتحدث بالنيابة عنه؛ لكن هم صنعوا من أنفسهم «كهنوت» يتحدثون باسمه ويسيئون له. اللهم اهدِ قومى فإنهم لا يعلمون، غلبت عليهم شِقوتهم، وسيندمون. نقلاً عن "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - إلى «الإسلاماسيين» الله يخرب بيوتكم   مصر اليوم - إلى «الإسلاماسيين» الله يخرب بيوتكم



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد
  مصر اليوم - عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية
  مصر اليوم - راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 11:41 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

الغياب الأوروبي… من خلال الانحدار الفرنسي

GMT 11:39 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعلام الفتنة

GMT 11:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

الإصلاح السياسى مقدم على الإصلاح الدينى

GMT 11:36 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

ماذا تريد: أن تموت أو تموت؟

GMT 11:35 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

امسكوه.. إخوان

GMT 11:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

على مكتب الرئيس!

GMT 11:31 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

جاءتنى الرسالة التالية بما فيها من حكم تستحق التأمل والتعلم

GMT 11:29 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

امتهان كرامة المصريين!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:38 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم
  مصر اليوم - ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام
  مصر اليوم - لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:57 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تغييرات في نظامك الغذائي تحميك من أمراض القلب

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon