مصر اليوم - إخوان مسلمون أم خوان المسلمين

إخوان مسلمون أم خوان المسلمين؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - إخوان مسلمون أم خوان المسلمين

معتز بالله عبد الفتاح

استحلفنى الدكتور عادل العريان، مصرى مقيم فى أوروبا من سنوات كثيرة، أن أساعده فى الإجابة عن سؤال قال: «هل الإخوان جماعة وطنية أم جماعة خائنة؟» وقد ربط سؤاله بعبارة استخدمها الأستاذ عباس محمود العقاد واصفاً فيها الإخوان المسلمين بأنهم «خوان المسلمين». فى ردى على سؤال الدكتور عادل أعود إلى قصة من التراث يمكن أن تكون مدخلاً جيداً. سأل رجل الحسن البصرى فقال: يا أبا سعيد: أمؤمن أنت؟ فقال له: الإيمان إيمانان. فإن كنت تسألنى عن الإيمان بمعنى الاستجابة لقول الحق: «قُلْ آمَنَّا بِاللّهِ وَمَا أُنزِلَ عَلَيْنَا وَمَا أُنزِلَ عَلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ وَالأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِىَ مُوسَى وَعِيسَى وَالنَّبِيُّونَ مِن رَّبِّهِمْ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ»، فأنا مؤمن به وبكل ما أنزل على أنبيائه من كتب ورسالات. أما إن كنت تسألنى عن الإيمان بمعنى قول الله تعالى: «إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَاناً وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ أُولَئِكَ هُمُ الْمُؤْمِنُونَ حَقّاً»، فوالله ما أدرى أنا منهم أم لا. هذا مما ذكره «القرطبى» فى تفسيره. إذن المعنى أن هناك إيمان الدخول فى الملة وهناك إيمان العمل وفقاً لما تمليه عليه مقتضيات هذه الملة. والوطنية كذلك وطنيتان. هناك الوطنية الشكلية القانونية الإجرائية وما يرتبط بها من تعبيرات لفظية مثل حب الوطن والاستعداد للتضحية من أجله، لكن الاختبار الحقيقى هو: هل تحترم حرمة دماء أبنائه؟ هل تعمل على تقسيم أهله؟ هل تضحى بالمجتمع من أجل الجماعة؟ لقد اضطر حزب الوفد قبل ثورة 1952 لأن يقبل بنتائج انتخابات كثيرة لم تكن سليمة، ولكنه قبل بها دون أن يشعلها ناراً فى طول البلاد وعرضها لأن صراعات السياسة لا تأتى على وحدة الوطن. ولقد قبل الملك فاروق أن يترك مصر دون أن يسعى لإحداث فتنة يترتب عليها موت المزيد من المصريين، ولا أعتقد أن «مبارك»، بكل ما كان لنا عليه من تحفظات، كان ليتجرأ فى إشعال مصر حريقاً من أجل مصالح ضيقة سواء له أو لأسرته. ولكن هذا ما لم يفعله الإخوان على الإطلاق، فهم يضحون بمصر من أجل الجماعة. كان الأمل أن ينجح عقلاؤهم فى توجيه وقيادة متطرفيهم، ولكن مع الأسف، وككل التنظيمات المغلقة، الأولوية للولاء وسبق التضحية وسنوات الاعتقال، على الكفاءة والعقلانية وحسن الاستعداد لأن يأخذها بحقها. أزعم أن هناك عواراً حقيقياً عند كثيرين من المنتمين إلى الإخوان فى فهم علاقة الجماعة بالوطن. ويشهد الله أن كاتب هذه السطور قالها من أول يوم، إن خسائر الإخوان بعد 30 يونيو ستكون الرئاسة ومجلس الشورى فقط إن نجحوا فى إدارة خسائرهم التى أوقعوا فيها أنفسهم بأنفسهم، ولكنهم تبنوا عقلية «علىّ وعلى أعدائى» متحدين الإرادة الشعبية للمصريين الذين خرجوا ضد حكمهم. أما وصف الأستاذ العقاد لهم بأنهم «خوان المسلمين» فهى عبارة يتداولها البعض منسوبة إلى الأستاذ العقاد فى مناسبة اغتيال أحد المنتسبين إليهم لمحمود فهمى النقراشى فى عام 1947، ثم نسب إليه تكرارها فى مقال بعنوان: «صوت حكيم من شباب كريم» فى عام 1949، حيث قال: «أولئك الخوان يعملون ما يتمنى أن يعمله الصهيونيون». والحقيقة أن هذا الكلام صحيح فى سياقه الحالى، فأسعد أهل الأرض بما يحدث فى مصر هو أعداء هذا الوطن. أمر محزن أن نصل إلى هذا الحد ولأن نحتاج إلى أن نطرح مثل هذا السؤال. لكن، وكما قلت من قبل إن الفريق السيسى لم يخن الدكتور مرسى ولكنه يئس منه، وأعتقد أن المجتمع بأكمله يئس من هذه الجماعة. جماعة تنظر إلى من مات وتريد له القصاص، ولا تنظر إلى من سيموت بسبب استمرار حماقاتها. قال تعالى: «وَمَا ظَلَمْنَاهُمْ وَلَٰكِن كَانُوا أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ». نقلاً عن "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - إخوان مسلمون أم خوان المسلمين   مصر اليوم - إخوان مسلمون أم خوان المسلمين



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم - ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز
  مصر اليوم - استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 13:41 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

( يهاجمون بلادنا ويعمون عن إرهاب اسرائيل - 2)

GMT 13:22 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

عبثية الرقابة

GMT 13:20 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 13:12 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ما بعد التسوية مع «رشيد» (2)

GMT 13:10 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

إيران تعلن: هل من منافس؟

GMT 20:42 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الفخر الزائف

GMT 20:41 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

«بعد إيه؟»

GMT 20:39 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

المائة مليون
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon