مصر اليوم - مظاهرات واضطرابات استفتاءات وانتخابات

مظاهرات واضطرابات.. استفتاءات وانتخابات

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مظاهرات واضطرابات استفتاءات وانتخابات

معتز بالله عبد الفتاح

طلبت من زملائى فى «الأكاديمية المصرية للدراسات الاستراتيجية» أن يرصدوا لى الدول التى شهدت مظاهرات واضطرابات خلال أواخر السنة الماضية والمرشحة لأن تستمر فى السنة الجديدة، فكانت التوقعات فى معظمها حول 17 دولة، منها 9 دول تشاركنا رابطة الثقافة المشتركة. وهذه الدول هى: أوكرانيا، بلغاريا، البرازيل، الأرجنتين، المكسيك، تونس، مصر، ليبيا، لبنان، العراق، الصومال، السودان، جنوب السودان، أفغانستان، بنجلاديش، أفريقيا الوسطى، وتايلاند. وطلبت كذلك قائمة بالدول التى ستشهد انتخابات فى عام 2014، فوجدنا أن فى أفريقيا ستكون هناك انتخابات فى مصر، وليبيا، وتونس، والجزائر، وجنوب أفريقيا. وفى آسيا ستكون هناك انتخابات فى بنجلاديش وإندونيسيا والهند، ومكاو. وفى أوروبا ستكون هناك انتخابات فى بلجيكا، وجورجيا، والمجر، وليتوانيا، ومولدوفا، ورومانيا، وسلوفاكيا، والسويد، فضلاً عن انتخابات برلمان الاتحاد الأوروبى. وفى أمريكا الشمالية، هناك انتخابات فى مقاطعتين فى كندا، وانتخابات تجديد نصف أعضاء مجلس الشيوخ التى تجرى كل ثلاث سنوات وانتخابات مجلس النواب التى تجرى كل عامين. وفى أمريكا الجنوبية، ستجرى انتخابات فى البرازيل وكولومبيا (برلمان ورئاسة)، وفى أوروجواى. وستكون هناك كذلك انتخابات فى مقاطعتين فى أستراليا، وانتخابات فى فيجى ونيوزيلندا وتونجا. طالبت زملائى بأن يدرسوا أكثر هذه الدول التى تجرى فيها الانتخابات، وفى أى منها تكون الانتخابات مناسبة لإنهاء الصراع وفى أى منها تكون مناسبة لتأجيج الصراع. وجاءت النتائج كالتالى: أولاً، لا يزال النمط السائد فى معظم مجتمعات الجنوب، ومنها الدول ذات الأغلبية المسلمة، أن الانتخابات تفضى إلى مزيد من الاحتجاجات والصراعات والخلافات لأن الانتخابات ليست إلا الجزء الأخير من نظام ديمقراطى متكامل تدعمه ثقافة ديمقراطية. الانتخابات والاستفتاءات مثل الامتحانات التى تأتى كتتويج لعملية تعليمية كاملة. وامتحانات بدون دراسة وتدريس هى مناسبة لإعلان فشل العملية التعليمية. ثانياً، انتخابات بدون ما يسميه روبرت دال، عالم السياسة الأشهر، نظاماً يصنع ضمانات متبادلة أو بتعبيره «a system of mutual security» لن تخلق هذه الانتخابات إلا المزيد من الصراعات. أى أن كل طرف فى المعترك السياسى يطمئن الطرف الآخر أنه سيلتزم بقواعد الديمقراطية على النحو الذى يجعله إن وصل للسلطة فإنه سيتركها حال ثبت أن «الشعب صاحب السيادة» قرر ذلك عبر آلية متفق عليها، وهى آلية الانتخابات أو الاستفتاءات التى ينبغى أن يعكسها دستور البلاد والقوانين المنبثقة عنه. ثالثاً، فى حالة كثير من مجتمعات الجنوب لا يلتزم أى من الطرفين بهذه الضمانات المتبادلة؛ لذا ينحرف النظام السياسى من الديمقراطية إلى: تسلطية (مصر على عهد مبارك) أو عنف أهلى (سوريا) أو دولة فاشلة (لبنان). رابعاً، ينبغى أن يتوقف عند كل النخب السياسية منطق «الديمقراطية الانتخابية» أو «الديمقراطية الإجرائية» القائمة على نظرية أن من فاز فى الانتخابات يتعامل مع البلاد بمنطق أن الدولة قد وقّعت له «صك إذعان» يفعل فيها ما يشاء. هذا النمط يخلق بالضرورة نموذج «الديكتاتور المنتخب ديمقراطياً» وهو الدور الذى لعبه الدكتور مرسى ومن معه باقتدار، وحذر منه الجميع مراراً وتكراراً. وهو ما خلق أزمة الشرعية التى وقع فيها «مرسى» عبر الفجوة بين «الإدارة السياسية» و«الإرادة الشعبية». الحاكم عليه إما أن يقنع شعبه أو يستجيب له أو يقمعه، والقمع أصبح بديلاً غير قائم فى حياتنا السياسية. وهذه هى رباعية البدائل المتاحة لأى صانع قرار سياسى إما أن يقنع، أو يسمع، أو يقمع، أو يخلع. وهذه هى ديمقراطية ممارسة السلطة. خامساً، العملية الانتخابية يمكن فى ظروف استثنائية أن تكون نقطة البداية للحل حين تدار عبر آلية محايدة ومهنية ومن خلال أشخاص لا ينتمون حزبياً لأى جهة، وبمراقبة ومتابعة من مؤسسات مجتمع مدنى محلية ودولية لضمان نزاهتها تماماً وأن تكون مفتوحة لكل من تنطبق عليهم شروط الترشح والانتخاب بلا إقصاء تعسفى. مع الأسف لا نزال، نحن أصحاب ثقافات دول الجنوب، غير قادرين على أن نخرج من ثقافة التعصب والعصبية والعصاب إلى ثقافة التعايش والتسامح وتقبل الآخر. وما أتمناه من القيادة الجديدة أياً كانت أن تفتح عقلها للجميع أملاً فى مصر تتسع للجميع تحت ظل سيادة القانون والوطنية الجامعة. نقلاً عن "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مظاهرات واضطرابات استفتاءات وانتخابات   مصر اليوم - مظاهرات واضطرابات استفتاءات وانتخابات



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي

GMT 08:12 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

السفر من دون كومبيوتري

GMT 08:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

ليس الأزهر فقط

GMT 08:17 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

توظيف بطريقة عشوائية

GMT 08:16 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

أزهى عصور المرأة

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

جرس إنذار فى قمة عمَّان

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

نزيفنا الدامى
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon