مصر اليوم - لماذا يحبون جماعة الإخوان

لماذا يحبون جماعة الإخوان؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - لماذا يحبون جماعة الإخوان

معتز بالله عبد الفتاح

كتب بعض الشباب هاشتاج «#أحب - جماعة - الإخوان» على تويتر بالأمس القريب. وكانت فرصة جيدة لنعرف منهم ما الذى يراه شباب جماعة الإخوان فى جماعة الإخوان بما يجعلهم حريصين عليها. بشىء من المقارنة النقدية بين تعليقاتهم، يستطيع الإنسان أن يفرق بين خمس مجموعات من الأسباب. المجموعة الأولى: الجماعة تجعل لهم «رسالة فى الحياة» تستحق التضحية من أجلها. يستشهد أحد الشباب بشعر لسيد قطب يقول فيه: سأثأر لكن لرب ودين.. وامضى على سنتى فى يقين فإما إلى النصر فوق الأنام.. وإما إلى الله فى الخالدين يقول آخر: اللهم إنك تعلم أن هذه القلوب قد اجتمعت على محبتك والتقت على طاعتك وتوحدت على دعوتك وعاهدتك على نصرة شريعتك. المجموعة الثانية من الأسباب تشير إلى أن الجماعة تلبى حاجاتهم فى «الانتماء إلى جماعة أقران». قال أحدهم: «#أحب - جماعة - الإخوان بسبب: الاعتكاف والمعسكرات التربوية وأخوة الحى والجامعة، الأخوة خارج مصر وأخوة القسام.. هقول إيه ولا إيه»، ويقول آخر: جماعة الإخوان هى محضنى من أيام الأشبال وصحبتى الصالحة اليوم وأنا شاب يافع.. تعلمت داخلها الكثير جداً تلك الجماعة الربانية. المجموعة الثالثة من الأسباب ترتبط بالشق التربوى الذى يرونه داخل الجماعة: يقول أحدهم: لأنهم قليلون وقت توزيع الغنائم، كثيرون وقت الشدائد والمغارم، أنقياء أتقياء مجاهدون لا يخشون فى الله لومة لائم هم إخوتى. يقول آخر: لأنها علمتنا كيف يكون خلق المسلم مع أهله وجيرانه ومجتمعه، حتى مع أعدائه ومنافسيه! يقول ثالث: لأنها جماعة ربانية كالشجرة الطيبة المباركة أصلها ثابت وفرعها فى السماء أرادوا الإصلاح فاجتهدوا وأخطأوا فدفعوا الثمن. المجموعة الرابعة من الأسباب: لأنهم يرونها جماعة تمثل الإسلام وتتحدى أعداء الإسلام فى العالم كله. يقول أحدهم: قسماً بالله لو لم يكن الإخوان على حق لما اجتمع عليهم كل خونة الإسلام من أفراد ومؤسسات ودول. يقول آخر: «علشان اتعلمت فيها إننا أمة واحدة وإنى أخاف على أخويا المسلم اللى ف أستراليا واللى ف الهند واللى ف فلسطين زى مابخاف ع نفسى». المجموعة الخامسة لأنها جماعة متواصلة مع احتياجات المحتاجين. يقول أحدهم: «لأنهم ومن سنين طويلة أعرفهم أكتر ناس بيساعدوا المحتاج وعملوا عيادات شعبية للفقراء وفاعلين فى المجتمع وتربيتهم راقية جداً». يقول آخر: «عرفت معنى الحب فى الله معاها.. عرفت معنى التضحية والإيثار والبذل، عرفت حب الوطن والانتماء له». انتهت الاقتباسات المبوبة، ولى عدة ملاحظات. أولاً، نادراً ما وجدت فى تعليقات الشباب كلاماً مباشراً عن الانتخابات والاستفتاءات والصراعات على السلطة. بفرض أن هذه العينة من الشباب ممثلة، إذن معظم شباب الجماعة وجدوا فى الجماعة الحاجة للإشباع النفسى والاجتماعى والدينى، والسياسة لم تكن جزءاً من حساباتهم بالضرورة، ولكن انحراف قيادات الجماعة بالجماعة لترجمة رأس المال البشرى والدينى إلى رأس مال سياسى هو ما ضرب الجماعة فى مقتل. ثانياً، الجماعة لها وجهان: من قبل أعضائها الرحمة ومن قبلنا العذاب. وحديث البعض عن «الثأر» و«الخونة» من أعداء الجماعة يرجح المذهب القائل بأن الجماعة تتعامل مع من هم ليسوا منها على أنهم «جماعة من دون الناس» وأن غيرهم أقل إيماناً منهم، وبالتالى منطقى أن يكونوا: «أشداء على غير الإخوان، رحماء بينهم». وإذا كانت الجماعة بهذا النبل الأخلاقى الذى يبدو من تعليقات الشباب، فلماذا نجد اللعانين والشتامين والبذيئين وحاملى المولوتوف ممن ينتسبون إليها؟ وهى مشكلة تاريخية أشار إليها الدكتور القرضاوى فى مذكراته من الخمسينات. ثالثاً، هذه الجماعة فى مصر تزعم لنفسها ما زعمه البيوريتان المحافظون فى شمال أمريكا، هم مجموعة من الذين أثروا فى تاريخ أمريكا لكنهم لم يحكموا قط لأنهم كانوا أقل تكيفاً مع تطورات المجتمع، ولم يجدوا فى النهاية مكاناً لهم إلا بأن يكونوا جماعة ضغط تنجح أحياناً وتفشل أحياناً. رابعاً، الجماعة هى ما تفعله وستستمر جاذبة لقطاع من الشباب طالما لم تنجح الدولة ومعها قوى المجتمع فى أن تلبى هذه الاحتياجات التى تلبيها هى للشباب. المسألة تحتاج إلى دراسة أعمق من مجرد الارتكان لمقولة «مخطوفين ذهنياً». نقلاً عن "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - لماذا يحبون جماعة الإخوان   مصر اليوم - لماذا يحبون جماعة الإخوان



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها

GMT 13:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ترامب والمجتمع المدني العربي

GMT 13:02 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

سجون بلا مساجين

GMT 13:00 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

الطريق إلى الخليل !

GMT 12:57 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

لا حكومة ولا معارضة

GMT 12:55 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ليست يابانية

GMT 12:51 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

بعد التصالح.. ماذا يحدث؟

GMT 12:49 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

من أغنى: قيصر أم أنت؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon