مصر اليوم - «ما احنا اتعودنا خلاص»

«ما احنا اتعودنا خلاص»

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - «ما احنا اتعودنا خلاص»

معتز بالله عبد الفتاح

هناك مثال شهير يستخدمه دارسو التحول الديمقراطى بأن مريضاً ببعض الكسور ذهب إلى الطبيب ليشكو إليه منفعلاً ومحتداً بأنه ليس على ما يرام وأنه يريد علاجاً لذلك؛ فيعطيه بعض المسكنات، وبعد عدة أسابيع تتكرر نفس القصة مع درجة أعلى من الانفعال والاحتداد.. وهكذا. وتمر الشهور ليلتقى الطبيب بالمريض عرضاً ليسأله لماذا لم يعد يأتى إليه ليشكو إليه من ألمه؟ فيقول له المريض: «ما أنا اتعودت خلاص». أى أنه اعتاد على الألم وعرف كيف يتعايش معه. وهذا ما يحدث عادة للداخلين الجدد إلى عالم السياسة.. سنعتاد على أن هناك من يتفقون معنا كلياً أو جزئياً أو يختلفون معنا كلياً أو جزئياً، سنعتاد على أن المظالم ليست دائماً مظالم من وجهة نظر الكل، وأن حل مظلمة أحد بخلق مظالم لآخرين ليس البديل الأفضل، وسنعتاد على المظاهرات والاعتصامات والاحتجاجات والطوب والمولوتوف فى عدة كيلومترات من أراضى مصر، لتستمر الحياة فى بقية المليون كيلومتر مربع. وستكون أمامنا قنوات تبث على الهواء مباشرة أحداث الطوب والمولوتوف وبعضنا يفضل أن يشاهد غيرها. وسيظل بيننا من يرى أن واجبه هو أن «يُسقط الرئيس القادم» وأن يطالب بأن يخضع الرؤساء السابق والحالى واللاحق للقانون شرط ألا يخضع هو للقانون. أى يطالب بإخضاعهم لقانون يرفض هو الخضوع له. وهو نفسه لا يجد أى مشكلة فى حرق مبنى عام أو خاص دفاعاً عن حقوق مناضل آخر ينتمى لنفس مدرسته وقد يكون داخل المبنى مواطنون أيضاً يمكن أن يموتوا، لكن لا مشكلة؛ ففى سبيل الدفاع عن حقوق بعض الناس «بتوعنا» يمكن امتهان حقوق أناس آخرين «بتوعهم». ومن الممكن أن ندافع عن الحرية بكل أشكال الاستبداد، وندافع عن العدل بكل أشكال الظلم. سنعتاد على كل هؤلاء الأشخاص وكل هذه المظاهر وكل هذه المظاهرات بما فيها من بعض المتظاهرين بالتظاهر. المهم رغم كل هذا ألا ننسى واجبنا تجاه الإنسان المصرى الحقيقى الذى يعانى فعلاً، ولا يتظاهر بالتظاهر. عم سعد، مقاول أنفار، سألنى من يومين: «وآخرتها إيه يا فلان؟ مش كفاية خناق وزعيق وضرب والناس تشتغل بقى؟»، فقلت له: «هتتعدل بإذن الله يا عم سعد». الرجل أقسم أن عدد خريجى الجامعة الذين أصبحوا يأتون له للعمل فى قطاع المبانى يتزايد لأنهم بحاجة للمال، لكنه أشار إلى شىء إيجابى هو أن حركة البناء بدأت تتحرك مرة أخرى وأن أكثر من عمارة بدأت تُبنى فى المنطقة التى يعيش فيها، وأن هناك أملاً أن حركة الحياة تعود إلى طبيعتها مرة أخرى. والحقيقة نحن لسنا بدعاً من البشر، آخر التقارير الاقتصادية القادمة عن المكسيك تتحدث عن معجزة اقتصادية فى ظل قلاقل سياسية. المكسيك ستصبح أقوى اقتصاد فى أمريكا اللاتينية متخطية البرازيل خلال 7 سنوات رغم تزايد أعمال العنف التى تعانيها المكسيك جراء تجارة المخدرات هناك والحملات التى تقوم بها الدولة ضد الخارجين عن القانون وردود فعلهم الانتقامية. بل رغم كل ذلك فقد تحولت المكسيك إلى قِبلة الكثير من المستثمرين بعد أن سجلت نمواً وصلت نسبته إلى 3٫9% فى عام 2011، مع توقع بزيادته فى مقابل تباطؤ النمو فى البرازيل إلى 2٫7٪ العام الماضى. وعلى خط موازٍ، باتت المكسيك تقف عند «فجر عصر جديد» مع قيام المزيد من المستثمرين بتركيز أعمالهم فيها؛ بسبب التكلفة المتنامية للأيدى العاملة فى الصين. والتصنيع فى المكسيك بات أكثر جدوى منه فى الصين؛ ذلك أن متوسط الرواتب مع أخذ الإنتاجية فى الاعتبار كان يعادل 3٫06 دولار للساعة الواحدة فى المكسيك مقابل 2٫72 دولار فى الصين. ومن الآن وحتى عام 2015، سيصل هذا المعدل إلى 5٫30 دولار فى الصين مقابل 3٫55 دولار فى المكسيك. إذن علينا أن نعتاد كل حاجة وأى حاجة، ومع ذلك وكما كنا ننتحب ليلاً وننتخب صباحاً، علينا أن نعرف كيف نساعد اليد التى تبدع وتبنى فى مواجهة تلك التى تحرق وتقتل.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - «ما احنا اتعودنا خلاص»   مصر اليوم - «ما احنا اتعودنا خلاص»



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها

GMT 13:41 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

( يهاجمون بلادنا ويعمون عن إرهاب اسرائيل - 2)

GMT 13:22 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

عبثية الرقابة

GMT 13:20 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 13:12 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ما بعد التسوية مع «رشيد» (2)

GMT 13:10 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

إيران تعلن: هل من منافس؟

GMT 20:42 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الفخر الزائف

GMT 20:41 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

«بعد إيه؟»

GMT 20:39 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

المائة مليون
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon