مصر اليوم - عزيزى المواطن «ربّى عيالك»

عزيزى المواطن.. «ربّى عيالك»

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - عزيزى المواطن «ربّى عيالك»

معتز بالله عبد الفتاح

العنوان وما ستقرأونه لاحقا كتبته أختى العزيزة إسراء أحمد على صفحتها الفيسبوكاوية: هناك حقيقة عن الشعب المصرى ليست موثقة ديموجرافياً ولا تاريخياً ولا علمياً لكنها ملحوظة اجتماعياً: نحن شعب لم ينل حظاً وافراً من التربية على الأقل لآخر جيلين. حقيقة مؤسفة لكن لا مفر من الاعتراف بها للأسف. هى ليست نوعاً من الإساءة الجماعية فأنا لم أتخلَّ عن جنسيتى المصرية بعد، لذا فهو نوع من النقد الذاتى. لكن من يملك أبسط أنواع الملاحظة للسلوكيات المحيطة سيدرك أن هناك مشكلة كبيرة فى نوع التربية التى تلقاها المصريون خلال العقود الثلاثة الأخيرة. ومن يملك مستوى أعلى قليلاً من الملاحظة سيلاحظ أن المشكلة فى تفاقم حالياً، لأسباب تتعلق باختلاف ظروف آخر جيل تحديداً. نحن يا سادة لدينا مشكلة فى تعريف القيم والأخلاقيات التى نبثها فى أولادنا قبل أن نفقد سيطرتنا عليهم نهائياً. فلعقود، ظل تعريف الشخص «المؤدب» هو اللى «مش بيكلم بنات» أو «بيبص فى الأرض لما بيكلم واحدة»، وبطبيعة الحال تكبر قيمة هذا المفهوم مع «البنت». أما إن كان الصغير أسعد حظاً فمن الممكن أن يتم إضافة بند آخر، وهو «غض الصوت لدى والديه»، بمعنى أنه «مايزعقش فيهم». اختزلت النظرة التقليدية للتربية لدى عامة الشعب المصرى كل الأخلاق فى خلق واحد وهو «العفة»، والأسوأ أنه ركز فيها على العفة الظاهرية فقط. وبناء عليه، يكذب الشخص، أو يفشى سراً، أو يحنث بوعد، أو يغتاب، أو يتواكل، أو يهمل، أو يكون أنانياً، ولكنه يظل «مؤدباً» لنظرة معينة لتعامله مع الجنس الآخر. حصرنا تربيتنا لفترة طويلة فى «كل.. اشرب.. نام.. ذاكر.. ابعد عن التليفزيون عشان عنيك» دون زرع أى قيم تُذكر، ناهيك عما يرونه فعلياً فى سلوكنا نحن من عطب ويتشربونه منا، ثم يكبرون فنفقد سيطرتنا عليهم ليتولى الإنترنت وشبكات التواصل وأفلام السبكى تكملة المهمة.. ثم نتعجب لانتشار الانحطاط الأخلاقى وتردى مستويات التعامل والتفكير والنقاش بل وقيم الشهامة والنخوة والتعاون التى طالما تغنينا بها كشعب متدين بطبعه لديه حضارة سبعة آلاف سنة والحمد لله. نحن نحتاج بشدة للتخلى عن تربية «تف على عمو يا حبيبى» لأنها أثبتت فشلها.. نحتاج بشدة لتذكر معانى كلمات مثل: الصدق، الإتقان، الرحمة، الالتزام، البر، احترام الآخر، التسامح، الطموح، الإيثار، إدارة الوقت، مراقبة اللسان... وغيرها، هذا هو المخرج الوحيد لو أردنا الخروج من القاع.. عزيزى المواطن المصرى.. «أرجوك ربى عيالك.. ولو مش ناوى تربيهم يبقى ماتجيبهمش أصلا.. إحنا مش ناقصين». انتهى كلام «إسراء». ولكن أظن أن بعضنا حتى لو أراد أن يربى أولاده على قيم حميدة فلن يستطيع؛ لأن فاقد الشىء لا يعطيه. مرة الأخت المربية الفاضلة زينة بنتى جاءت من المدرسة فى مصر وهى منزعجة من سلوكيات بعض زميلاتها. وبعد شىء من النقاش وجدتها تقول: «They do not know better» يعنى: «هذا آخرهم. هم يتصرفون فى حدود ما يعرفون، وغالبا لم يقل لهم أحد الصح أو الخطأ». لا أحب لابنتى وابنى أن يحكما على سلوك الآخرين بتعالٍ، لكن أحيانا يكونان على صواب فعلا. كلام بنتى صحيح. معظمنا لم يبذل الجهد الكافى ليعرّف أولاده بالصواب والخطأ بمعايير أخلاقية، وإنما معظمنا يعلم الأولاد الصواب والخطأ من وجهة نظرنا نحن التى هى غير سوية لأسباب مختلفة. أو معظمنا يتركهم للتليفزيون أو جماعات الأقران، وهمّ ونصيبهم. إن ثقافة الإنسان المصرى ليست معطى مثل الموقع الجغرافى، لا نملك حيالها إلا التسليم بها والتعايش معها إنما هى واحدة من أدوات التقدم إن استطعنا أن نعيد تشكيلها وتوجيهها، أو واحدة من أسباب التخلف إن جعلنا منها عذرا للاهتمام ببناء المدارس دون الاهتمام ببناء الطالب، بتعبيد الطرق دون الاهتمام بتربية قائد السيارة على قيادتها، بمد مواسير المياه دون تربية المواطن على حسن استغلاله لها. عزيزى الرئيس.. القادم لا بد أن يكون هناك مساعد لك لشئون الإعلام والتعليم والثقافة والخطاب الدينى كى يعيد تأهيل الآباء والأولاد معا. نقلاً عن "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - عزيزى المواطن «ربّى عيالك»   مصر اليوم - عزيزى المواطن «ربّى عيالك»



  مصر اليوم -

خلال عرض أزياء فكتوريا سكريت في باريس

لوتي موس تلفت الأنظار إلى فستانها المثير

باريس - مارينا منصف
جذبت العارضة لوتي موس، الأنظار في عرض أزياء فكتوريا سكريت، في باريس، مرتدية فستان أنيق بدون أكمام، مخطط باللونين الفضي والأزرق مع رقبة مضلعة. ووقفت العارضة شقيقة كيت موس، لالتقاط الصور على الخلفية الوردية للحدث، وانتعلت زوجًا من الأحذية الفضية، مع حقيبة زرقاء لامعة صغيرة، وتزينت العارضة بزوج من الأقراط الفضية مع مكياج براق، ووضعت أحمر شفاه وردي اللون مع الماسكرا، وبدا جزء من شعرها منسدلًا على كتفيها. وشوهدت لوتي مع نجم تشيلسي أليكس ميتون، وهما يمسكان بيد بعضهما البعض في "وينتر وندر لاند Winter Wonderland" هذا الشهر، على الرغم من ظهورها بمفردها في عرض الأزياء. وارتبطت لوتي بالكثير من الخاطبين السابقين في الماضي، وتناولت الغداء في يونيو/ حزيزان مع نجم البوب كونور ماينارد، وتعاملت مع نجم جوردي شور على تويتر، وارتبطت لوتي وأليكس منذ أكتوبر/ تشرين الأول، حيث كان يعتقد خطأ أنها أعادت علاقتها بصديقها السابق سام…

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم - شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 09:01 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا
  مصر اليوم - ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا

GMT 10:11 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك
  مصر اليوم - توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك

GMT 13:19 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دونالد ترامب يرى أنَّ رئاسة أميركا أكبر مما كان يتوقَّع
  مصر اليوم - دونالد ترامب يرى أنَّ رئاسة أميركا أكبر مما كان يتوقَّع

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 13:09 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

إسلاميون .. ويساريون!

GMT 13:06 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

مجرمون يصنعون التاريخ

GMT 13:04 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

عن شهادات الـ20%

GMT 13:02 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الجريمة التى هزت مصر

GMT 12:58 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

أبومازن يطفئ حرائق إسرائيل

GMT 12:57 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الانسحاب ليس دائما الحل الافضل!

GMT 12:55 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

لماذا لا تلغى الدولة التمويل الأجنبى؟

GMT 12:54 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

الانتصار ليس فى الإعلام
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:05 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

طالب أسترالي يصنع عقارًا لعلاج "الإيدز" بـ 20 دولارًا
  مصر اليوم - طالب أسترالي يصنع عقارًا لعلاج الإيدز بـ 20 دولارًا

GMT 18:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة "بريت"
  مصر اليوم - آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة بريت

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 10:35 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

فورد تعلن عن سيارتها فيستا "Ford Fiesta 2017"
  مصر اليوم - فورد تعلن عن سيارتها فيستا Ford Fiesta 2017

GMT 08:29 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ريم البارودي تكشف عن دورها في "حليمو أسطورة الشواطئ"
  مصر اليوم - ريم البارودي تكشف عن دورها في حليمو أسطورة الشواطئ

GMT 08:38 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

النمل يمرر خليطًا من البروتينات والهرمونات عبر القُبلة
  مصر اليوم - النمل يمرر خليطًا من البروتينات والهرمونات عبر القُبلة

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 18:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة "بريت"

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها

GMT 10:11 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك

GMT 09:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

معالجة "السيلوسيبين" المخدر لحالات الضيق والاكتئاب

GMT 09:01 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 10:34 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

غوتشي تصمم كتابًا لعملية التجهيز لأشهر معارضها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon