مصر اليوم - مرشح بقايا ثورة ومرشح بقايا دولة

مرشح بقايا ثورة ومرشح بقايا دولة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مرشح بقايا ثورة ومرشح بقايا دولة

معتز بالله عبد الفتاح

ثورة لم تكتمل ودولة لم تنهَر، الثورة التى لم تكتمل لها مرشح، والدولة التى لم تنهَر لها مرشح. الثورة، أو ما نسميه إعلامياً وشعبياً وسياسياً ثورة، وقفت عند حد الاحتجاج ولم تقدم لا رؤية ولا قيادة ولا تنظيماً. هى فقط حالة ثورية دون قيادة ثورية أو تنظيم ثورى أو رؤية ثورية. الدولة، أو ما نسميه إعلامياً وشعبياً وسياسياً دولة، هى تاريخ طويل من آليات الضبط السياسى والاجتماعى والاقتصادى التى تنجح أحياناً، بالبطش والقمع، أو تفشل أحياناً بفعل التراخى والفساد، أو تجمع بينهما عبر الاستبداد والفساد. ولا ننسى أنها، أى «الدولة»، أنتجت كياناً مهولاً اسمه البيروقراطية المصرية بسبعة ملايين موظف يعولون ثلاثة أمثالهم، بما يعنى أنهم وحدهم يصلون إلى نحو ثلث المجتمع. السيد حمدين صباحى، عند قطاع من المجتمع، يعبر عما تبقّى من الثورة، لأنه نزل الميدان قبل أن يوجد ميدان، ووقف مطالباً بما طالب به الثوار قبل أن يكون هناك ثوار، لكنه، ككل الثوار، كانوا رومانسيين، أخذهم الحلم بعيداً عن الواقع. وكما يقول هنرى كيسنجر: «الشعراء لا يصلحون للمناصب السياسية، قد نستعين بكلماتهم فى خطبنا أو فى المقابلات التليفزيونية، بضاعة الشعراء هى الرومانسية وصناعة الحلم، وهى بضاعة تبور سريعاً أمام مطالب الناس بحياة أفضل». السيد عبدالفتاح السيسى، عند قطاع من المجتمع، يعبر عما تبقّى من الدولة، لأنه وقف على قمة أهم مؤسساتها، ودافع عنها أمام محاولة أخونتها والتعامل باستخفاف مع ملفاتها الأمنية، سواء باسم تنمية سيناء أو «إقليم» قناة السويس أو السيطرة على مفاصلها. دولة الإخوان كانت إما دولة لا يوجد فيها إلا هم ومن يناصرونهم ممن «يسمعون الكلام»، على حد تعبير أحد القيادات، الذى كان يبحث عن وزراء للانضمام لحكومة الدكتور هشام قنديل. الرئيس الأنجح لمصر هو الذى يحدث الزواج الشرعى بين بقايا الدولة وبقايا الثورة، يأخذ مطالب الثورة، التى هى فى مجملها مشروعة، إلى أهم مطلب لم يطالب به الثوار، بالإضافة إلى العيش والحرية والعدالة والكرامة، وهو مطلب «دولة ديمقراطية مستقلة ومستقرة قادرة على أن تلبى هذه المطالب». لذا أتمنى على الرجلين: «السيسى» و«صباحى»، ألا يرتكبا من الخطايا فى مرحلة التنافس الانتخابى ما يجعل التعاون بينهما فى المستقبل مستحيلاً، سأكرر العبارة عدة مرات، وعلى من يعمل معهما أن ينقل لهما هذه العبارة: أتمنى على الرجلين: «السيسى» و«صباحى»، ألا يرتكبا من الخطايا فى مرحلة التنافس الانتخابى ما يجعل التعاون بينهما فى المستقبل مستحيلاً. أتمنى على الرجلين: «السيسى» و«صباحى»، ألا يرتكبا من الخطايا فى مرحلة التنافس الانتخابى ما يجعل التعاون بينهما فى المستقبل مستحيلاً. أتمنى على الرجلين: «السيسى» و«صباحى»، ألا يرتكبا من الخطايا فى مرحلة التنافس الانتخابى ما يجعل التعاون بينهما فى المستقبل مستحيلاً. أتمنى على الرجلين: «السيسى» و«صباحى»، ألا يرتكبا من الخطايا فى مرحلة التنافس الانتخابى ما يجعل التعاون بينهما فى المستقبل مستحيلاً. بقايا الدولة لن تحمل مجتمعاً فيه بذور الثورة، وبقايا الثورة لن تقوى على إصلاح دولة عشعش فيها الفساد. أنا خلصت، اشتمونى بقى.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مرشح بقايا ثورة ومرشح بقايا دولة   مصر اليوم - مرشح بقايا ثورة ومرشح بقايا دولة



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم - ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز
  مصر اليوم - استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 20:42 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الفخر الزائف

GMT 20:41 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

«بعد إيه؟»

GMT 20:39 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

المائة مليون

GMT 20:37 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

عن الدولار والجنيه (2)

GMT 20:36 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

عن الدولار والجنيه (1)

GMT 20:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الرشوة أساس دخل الوزير

GMT 20:32 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دحلان في مؤتمر رام الله !

GMT 20:30 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

رام الله تزداد ازدهارا!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon