مصر اليوم - ماذا لو فشل محلب

ماذا لو فشل محلب؟

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ماذا لو فشل محلب

معتز بالله عبد الفتاح

مصر شهدت منذ 25 يناير 2011 الأسماء التالية على قمة الهرم السياسى للدولة: مبارك، طنطاوى، مرسى، عدلى منصور مع حفظ الألقاب. وعلى قمة الهرم التنفيذى: نظيف، شفيق، شرف، الجنزورى، قنديل، محلب مع حفظ الألقاب. هؤلاء عشرة أسماء لا يمكن أن نصفهم جميعاً بأنهم ينتمون لنفس الخلفية الفكرية أو السياسية أو المهنية. يقول علماء المنطق إن المتغير لا يفسر ثابتاً والثابت لا يفسر متغيراً. يعنى إيه؟ يعنى لو عندك 50 طالباً ابتدائياً يدرسون الحساب على نفس المدرس وكلهم دخلوا الامتحان وفشلوا فى حل المسائل الحسابية، فأنت لن تلجأ لتفسير فشلهم الدراسى بالعوامل التى يتفاوتون فيها مثل طول الشعر أو مستوى الدخل أو كونهم ذكوراً وإناثاً. هذه كلها متغيرات لا يمكن أن تفسر الثابت الوحيد فى الحدوتة وهو أنهم جميعاً فشلوا. ولكنك ستبحث عن شىء مشترك بينهم جميعاً يمكن أن يفسر فشلهم جميعاً وهو غالباً ما سيكون المدرس. لذلك يقولون: العلة (السبب) تدور مع معلولها (النتيجة) وجوداً وعدماً. لا يمكن أن أستخدم فرشاة عريضة وأبالغ فى التعميم لأقول إن الثابت هو «الشعب المصرى» الذى تعود إليه كل أسباب الفشل، لأن حتى هؤلاء فيهم المجتهد جداً وفيهم المتكاسل للغاية، فيهم من إن سافر للخارج نجح ولو عاد للوطن فشل، وفيهم من ينجح فى أى مكان، وفيهم من يفشل فى كل مكان. فى تقديرى أن أزمتنا الحقيقية هى أزمة وعى وأزمة معرفة. نحن لا نعرف عن «التضحيات» التى قدمتها شعوب أخرى حتى تنجح وتحقق المعجزة الاقتصادية أو السياسية التى عاشتها. وبالمناسبة أزمة الوعى هذه ليست عند الشعب بقدر ما هى عند النخبة سواء السياسية أو الإعلامية. ومتى عرفنا ووعينا تغير سلوكنا للأفضل، لكن عندنا إعلام وتعليم وخطاب دينى يرتاح للردح ونشر الكراهية والبغضاء وتسجى المواقف ونادراً ما يسعى لرفع وعى المصريين بأسباب نجاح غيرهم. طيب.. سأسأل سؤالاً عن معرفة المصريين، نخبة وشعباً، بكم التضحيات التى قدمها الهنود والكوريون والصينيون والبرازيليون من أجل أن تتقدم بلدانهم؟ حين قال أحد المرشحين الرئاسيين إنه ينبغى أن يضحى جيل أو جيلان من أجل مصر أو أن يسير الناس مسافات أطول بدلاً من ركوب المواصلات العامة أو كما يقول كثيرون أن نقلل من الإنجاب قليلاً حتى ننهض من كبوتنا أو أن نوقف الاعتصامات والاحتجاجات لفترة معينة لحين تعافى الدولة. كل هذه «التضحيات» لم تكن بعيدة عما فعله كثيرون فى مجتمعات أخرى كى تنهض ولكننا لا نعلم، أو لا نريد أن نعلم. عرضت على طلابى فى الجامعة فيلمين وثائقيين عن تجربة التنمية فى كوريا الجنوبية وكيف أن المواطنين الكوريين كانوا يرسلون عوائد عملهم فى أوروبا وتحديداً ألمانيا إلى بلدهم ليست بصفتها مدخرات خاصة ولكنها مدخرات عامة «collateral savings» لن يحصلوا منها على فائدة أو على أصل المبلغ. هى لله والوطن والحياة الكريمة. وقد عرض الفيلم الوثائقى بالضبط كيف كان يسير الأطفال فى كوريا الجنوبية مسافات طويلة من أجل الذهاب إلى المدرسة والتى تحولت بمرور الوقت إلى التركيز على العمل الفنى فى قطاعات بذاتها وفقاً لخطة وضعتها لجنة التخطيط الاقتصادى «Economic Planning Board» طبعاً لا بد أن تبدأ الحكومة بنفسها فى إعطاء القدوة والنموذج، ولكن كذلك لا بد أن نكون واعين أن الحكومة لن تنجح وحدها. بعد مكالمة مع المهندس إبراهيم محلب رئيس الوزراء تأكدت أن هذا الرجل القوى المتحمس حامل هَمّ البلد يقود أوتوبيساً مهترئاً. «الدريكسيون» فيه غير واصل بالعجل والموتور «مفوت» والركاب بيتخانقوا. نفسى أعمل حلقة تليفزيونية مع المهندس إبراهيم محلب وأعرض على المصريين بعض الوثائقيات عن تجارب التنمية فى دول العالم، ونناقشها معاً أمام الناس، ونقول للمصريين: نحن لسنا أقل من هؤلاء، ونعم نستطيع بشىء من التنظيم والمصارحة وإنكار الذات. وهذه دعوة مفتوحة منى له، إن سمح وقته. هو، ومصر، بحاجة لجمهور واعٍ وفاهم، وليس حالة الهيستيريا الجماعية التى يقودها الإعلام باقتدار لتدمير ما بقى من الوطن. لو فشل هذا الرجل، لا قدر الله، سنخسره وسنندم كثيراً. نقلاً عن "الوطن"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ماذا لو فشل محلب   مصر اليوم - ماذا لو فشل محلب



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها الأشقر في "أوبدو" مذهل جدًا

نيكول كيدمان تتألّق في فستان مزيّن بالمجوهرات

كانبيرا - ريتا مهنا
عادت نيكول كيدمان إلى أستراليا وسط تكهنات بأنها تتطلّع إلى الانتقال مجددًا إلى هناك بشكل دائم، ولم تضيّع كيدمان أي وقت في اللحاق بركب الأصدقاء القدامى، واحتضنت المغنية تينا أرينا في الصور، مساء السبت، وأبرزت الممثلة البالغة من العمر 49 عامًا جسدها النحيل بفستان أسود على السجادة الحمراء في حفل سباق الجائزة الكبرى الأسترالية السويسرية بعد أن قضت اليوم في ملبورن. وارتدت الجميلة الشقراء، فستانًا من المخمل الأسود يتدلى من على كتفيها الذي تم تقليمه بالريش، وأقرنت نيكول الزي البراق مع صندل بكعب عال أسود، الذي كان مزيّن بالمجوهرات، ووضعت إكسسوارًا لامعًا، حيث ارتدت عدة خواتم من الألماس على أصابعها وأقراط متدلية رقيقة، وصففت نجمة "Big Little Lies"، شعرها الأشقر في أوبدو أنيق، مع تدلي بعضًا من شعراتها على جانبي وجهها الذي لا تشوبه شائبة. وبدت نيكول في معنويات عالية خلال حضورها على السجادة الحمراء في الحدث الذي…

GMT 08:10 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

ما يجمع بين المغرب والأردن

GMT 08:09 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

النفط باقٍ. لا تخافوا

GMT 07:53 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أيام الإرهاب الأحمر

GMT 07:52 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

من مفكرة الأسبوع

GMT 07:51 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

قمتان مهمتان للرئيس السيسى

GMT 07:49 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

صراع حفتر والسراج على السلطة فى ليبيا؟!

GMT 07:46 2017 السبت ,25 آذار/ مارس

أكثر ما يقلقنى على مصر
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon