مصر اليوم - تحلل المجتمع وتفكك الدولة

تحلل المجتمع وتفكك الدولة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - تحلل المجتمع وتفكك الدولة

معتز بالله عبد الفتاح

لا يكاد يمر علينا يوم إلا ونقرأ أو نشاهد نقلة جديدة فى مظاهر تحلل المجتمع. ومعنى تحلل المجتمع أنه يتحول من جسد متماسك تحكمه قيم وثوابت معينة تتمثل فى التفرقة بين الحلال والحرام وبين الصح والغلط وبين الأصول والعيب إلى تجمعات من البشر لا تحكمها قيم وإنما مصالح شخصية أو فئوية. فى فترات انهيار الحضارة أو تراجعها بشدة يحدث هذا التحلل. وهو ما أشار إليه مؤرخو الحضارة اليونانية وظهور السفسطائيين الذين جعلوا المصلحة الذاتية واللذة الشخصية هى معيار الحق والخير والجمال. أبدع زعيمهم بروتاجوراس فى الدفاع عن الكذب والكراهية والظلم لأنها المعايير نفسها التى تحكم الغابة، وما المجتمع البشرى إلا غابة يعيش فيها حيوانات يدعون على غير الحقيقة أنهم أكثر أخلاقية من الحيوانات. كتب ابن خلدون كذلك عن الطور الخامس من أطوار نشوء وتطور الدول وهو ما سماه «طور الدعة والسكون»، حيث يفقد المجتمع الرابط المشترك بين أبنائه وتتراجع الأعصاب التى تربط مكوناته بعضها ببعض. كيف نعرف أن مجتمعاً ما يتحلل؟ فتش عن ثلاثة مظاهر كلها ترتبط بالحلقات الأضعف فى المجتمع: أولاً، شيوع وبشاعة الجرائم وبالتالى تراجع حرمة الدماء والملكية الخاصة واحترام حقوق الآخرين. ثانياً، انتهاكات حقوق المرأة سواء من خلال التحرش أو الاغتصاب أو زنا المحارم. ثالثاً، العنصرية سواء الدينية (ضد الأقليات الدينية)، العرقية (ضد الفئات التى لها أصول قبلية أو أسرية أو لغوية مختلفة)، أو الفئات الأفقر فى المجتمع. لو فكرنا فى ما سبق، فسنجد الكثير من هذا فى مجتمعنا. ولا أود أن أبالغ لكن من لديهم خبرة أكثر بهذه الأمور يدّعون أن الجزء الذى يرصده الإعلام قليل مقارنة بالحقيقة المرة التى نعيشها. رصد الظاهرة أسهل كثيراً من معرفة أسبابها، لكنّ جزءًا كبيراً من المعضلة هو أن مصر تشهد بالإضافة إلى «تحلل المجتمع» معضلة «تفكك الدولة». وإذا كان جوهر المجتمع هو قيمه المشتركة، فإن جوهر الدولة هو القانون. وتتفكك الدولة حين تواجه ثلاث ظواهر: أولاً، وجود فراغ تشريعى بما يعنى غياب القانون فى مجالات وقطاعات لا يمكن معها غياب القانون، بما يعنى ضعف الدولة. ثانياً، وجود القانون لكن القائمين على السلطة لا يحترمونه بما يفضى إلى الفساد والترهل الإدارى. ثالثاً، عدم احترام المواطنين للقانون إن وجد نتيجة عدم احترام القائمين على السلطة له. وأعتقد أننا يمكن أن نرصد الكثير من هذا أيضاً. السؤال: ما الحل؟ أولاً، لا بد ألا نتجاهل مشاكلنا وألا نعتبر أن غياب الحديث عنها سيفضى إلى علاجها. هذه النوعية من المشاكل تحتاج إلى مصارحة وتحليل لجذور المشكلة. ثانياً، لسنا بدعاً من المجتمعات. هناك مجتمعات كثيرة مرت بأسوأ مما نحن فيه الآن. وقد ذكرت لحضراتكم فى مقالات سابقة ما قاله كثيرون عن مجتمعات بدت فى لحظة ما وكأنها قد ذهبت إلى الفقر والجهل والمرض بلا رجعة ولكنها نهضت بأكثر مما كان يتوقع لها. والأمثلة كثيرة سواء فى كوريا الجنوبية أو البرازيل أو شيلى. ثالثاً، البلد بحاجة لقيادة وقضية وطنية تجمع أغلبنا عليها. الجوانب الفنية فى عملية النهضة والتحديث لم تعد صعبة ولا معجزة، المعضلة فى الظروف المساعدة لها أو المتعارضة معها. وهذا جزء من الدور الذى تلعبه القيادة بأن تخلق الإرادة العامة وتلزم بها الإدارة الحكومية. القائد له خصائص معينة ذكرها العقاد فى «عبقرية عمر» ومنها خاصيتان: أولاً، أن يبعث كوامن الحياة ودوافع العمل فى الأمة بأسرها وفى رجالها الصالحين لخدمتها. ثانياً، أن يعرف بالوحى الصادق وبالبديهة الصائبة فى ما تكون عظمة العظيم ولأى الأعمال يصلح وبأى الأعمال يضطلع ومتى يحين أوانه وتجب ندبته ومتى ينبغى التريث فى أمره إلى حين. نقلا عن المصري اليوم

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - تحلل المجتمع وتفكك الدولة   مصر اليوم - تحلل المجتمع وتفكك الدولة



  مصر اليوم -

ارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة

أمبروسيو تبرز في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض

نيويوك ـ مادلين سعادة
أثبتت أليساندرا أمبروسيو أنها جميلة خارج المنصة أيضا، حيث أظهرت سيقانها الطويلة في فستان قصير، فيما كانت تتسوق لعيد الميلاد في غرب هوليوود، السبت، بعد أن تألقت على منصة العارضات في عرض فيكتوريا سيكريت الأخير في باريس ليلة الأربعاء، وبدت العارضة البالغة من العمر 35 عامًا لا تصدّق في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض، نصفه العلوي نصف شفاف مع بعض التفاصيل من الدانتيل الأسود. وتباهت أمبروسيو بسيقانها الطويلة والهزيلة، وارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة، في حين شقت طريقها في الشارع تحمل حقيبة كبيرة الحجم في يدها، وصففت شعرها الكستنائي في موجات فضفاضة متتالية وتركته ينساب أسفل كتفيها، كما أظهرت جمالها الطبيعي واضعة الحد الأدنى من الماكياج، وقبل بضعة أيام فقط كانت تترنح في سيرها على المنصة في الملابس الداخلية أثناء تصوير عرض أزياء فيكتوريا سيكريت، لكن أليساندرا شوهدت أيضا تقوم بدورها كأم يوم…

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017
  مصر اليوم - جاواي في الهند أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له
  مصر اليوم - شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:22 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا
  مصر اليوم - أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا

GMT 11:11 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى "راديو 9090"
  مصر اليوم - مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى راديو 9090

GMT 13:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ترامب والمجتمع المدني العربي

GMT 13:02 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

سجون بلا مساجين

GMT 13:00 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

الطريق إلى الخليل !

GMT 12:57 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

لا حكومة ولا معارضة

GMT 12:55 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

ليست يابانية

GMT 12:51 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

بعد التصالح.. ماذا يحدث؟

GMT 12:49 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

من أغنى: قيصر أم أنت؟
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش
  مصر اليوم - عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"
  مصر اليوم - سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في يا تهدي يا تعدي

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:05 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

علاج لإخراجات البنكرياس قبل تحولها إلى سرطان

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon