مصر اليوم - أسئلة «فيسبوكية» كله هيبقى فى «السكحاية»

أسئلة «فيسبوكية»: كله هيبقى فى «السكحاية»

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أسئلة «فيسبوكية» كله هيبقى فى «السكحاية»

معتز بالله عبد الفتاح

أحمد حسن: انت راجل محترم وانا بحبك، بس مش عارف اتجاهك إيه. «مُع مُع» يرد: لا تلزم نفسك باتجاه؛ لأن الحقيقة كل اتجاه ماشى فى كل الاتجاهات.. وهتُّوه مع الاتجاهات ومش هتوصل لحاجة.. فى مصر لا الليبرالى ليبرالى ولا الإسلامى إسلامى ولا اليسارى يسارى.. أو الحقيقة معظم هؤلاء يتسقون مع اتجاهاتهم لبعض الوقت. يعنى فى مصر يوجد «بارت تايم ليبرالى» و«بارت تايم يسارى» و«بارت تايم إسلامى». والله أعلم متى سيلتزمون باتجاهاتهم الأصلية ومتى سيتخلون عنها. إذن: افعل وقل ما تعتقده صوابا.. وكله هيبقى فى السكحاية. خالد عبدالقادر: هل هذا يعنى أن الإنسان يعيش بلا ثوابت أو مبادئ؟ «مُع مُع» يرد: الثوابت والمبادئ أعلى من الاتجاهات الفكرية والأيديولوجية والحزبية. لو عليك أن تختار بين مصلحة البلد ومصلحة الحزب؛ فالثابت هو أن مصلحة مصر تعلو على مصلحة الحزب، مصلحة النادى الذى نشجعه مهمة ولكن مصلحة مصر أهم، مصلحة الشخص الذى نفضله للرئاسة مهمة، ولكن مصلحة مصر أهم. طبعاً المعضلة هى كيف نعرف «مصلحة مصر»؛ لأنه قد يظن البعض أن من مصلحة مصر أن يحكمها الشخص «أ» وليس الشخص «ب»، هنا نتناقش بالحجة والمنطق فى مميزات وعيوب كل شخص، ولن يكون المنطق الوحيد السائد هو أن «ده الراجل بتاعنا ولازم ندعمه، سواء كان الأصلح أم لا». مثلاً من ثوابتى الشخصية التى أحسبها وطنية ألا نفعل أى شىء يترتب عليه تهديد مباشر لوحدة الجيش وتماسكه رأسياً وأفقياً، يعنى لا ننقسم ميليشيات ولا تحدث انقلابات. مثلاً، من ثوابتى الشخصية التى أحسبها وطنية، أن كل قرار يؤدى إلى مزيد من الدماء لا يخدم المصلحة الوطنية المصرية. وعموماً لا تقلق.. كله هيبقى فى السكحاية. إيناس كمال: هو ليه البلد فضيت فجأة وما بقاش فيه غير «السيسى»؟ «مُع مُع» يرد: علشان كله جاب «اجوان» فى نفسه بالقدر الذى أثبت فيه أنه غير جدير بالبقاء فى مقدمة الساحة السياسية. ناس كتيرة استعجلت حاجات كتيرة وهى غير مستعدة لها فخسرت الكثير. لكن كل هذا لن يغير من حقيقة أن كله هيبقى فى السكحاية. سامر عمر أنا حاسس إن مصر بترجع زى قبل 25 يناير، أنا زعلان إن كل التضحيات دى ذهبت بلا فائدة؟ «مُع مُع» يرد: هناك من يراها كده فعلاً: الشريط سف 3 سنوات ورجع تانى زى ما كان، لكن المباراة لم تنتهِ بعد، والكرة فى الملعب ونقدر بشىء من العقلانية وحسن ترتيب الأولويات أن نستفيد من أخطائنا. رضوى على: يعنى إيه «يسقط يسقط حكم العسكر»؟ هو إحنا من غير الجيش بتاعنا كنا هنقدر نفضل واقفين على رجلينا؟ «مُع مُع» يرد: الشعارات السياسية تعبر عن فكر أصحابها فى لحظة بذاتها. وأتذكر أننى حين كتبت فى أبريل 2011 عن أن «الجيش هو آخر عمود فى البيت» وأنه تحته تعابين وفيه مشاكل لكنه شايل السقف، فلا ينبغى تدميره ولكن علينا إصلاح وضعه. آنذاك، كانت هذه هى المرة الأولى التى أقرأ فيها عبارة «يسقط يسقط حكم العسكر». وتصورت أن من يرفعون الشعار يريدون للمجلس العسكرى أن يترك السلطة مبكراً، ولكنها كانت المفاجأة أن المنتمين لنفس الفصيل كانوا يطالبون المجلس العسكرى بالبقاء فى السلطة لفترة انتقالية أطول لغاية ما يستعدوا للانتخابات. طيب ليه بيقولوا «يسقط حكم العسكر» ويطالبوه بالبقاء فى السلطة فترة أطول؟ ارجعى لإجابة السؤال الأول: لأنهم «بارت تايم ليبراليين» و«بارت تايم يساريين» و«بارت تايم إسلاميين» وهكذا. لكن هذا لن يغير استراتيجيتنا فى شىء: كله هيبقى فى السكحاية. نقلا عن الوطن

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أسئلة «فيسبوكية» كله هيبقى فى «السكحاية»   مصر اليوم - أسئلة «فيسبوكية» كله هيبقى فى «السكحاية»



  مصر اليوم -

GMT 09:54 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

جيجي حديد تفوز بلقب "أفضل عارضة أزياء عالمية"
  مصر اليوم - جيجي حديد تفوز بلقب أفضل عارضة أزياء عالمية

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم
  مصر اليوم - خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 13:03 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

أفكار جديدة لتزيين منزلك بأبسط المواد
  مصر اليوم - أفكار جديدة لتزيين منزلك بأبسط المواد

GMT 09:11 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

تخوف لدى الناتو من إقالة أنقرة للموالين لها
  مصر اليوم - تخوف لدى الناتو من إقالة أنقرة للموالين لها

GMT 10:18 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

لبنى عسل توضح حقيقة الخلاف مع تامر أمين
  مصر اليوم - لبنى عسل توضح حقيقة الخلاف مع تامر أمين

GMT 10:03 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

دولارات الأتراك!

GMT 09:59 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

العدالة الكسيحة فى نظام التقاضى المصرى!

GMT 09:58 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 09:57 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

القتل .. والعلم والفن

GMT 09:45 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سعدى علوه: اغتيال النهر وناسه

GMT 09:43 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

قمة البحرين وطريق المستقبل

GMT 09:42 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

قديم لا يغادر وجديد لمّا يأت بعد
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 16:04 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

إغلاق مخيم كالييه في بريطانيا يُنتج 750 طفلًا دون تعليم
  مصر اليوم - إغلاق مخيم كالييه في بريطانيا يُنتج 750 طفلًا دون تعليم

GMT 12:23 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

الشرطة الأميركية تؤكّد العثور على الفتاة المسلمة
  مصر اليوم - الشرطة الأميركية تؤكّد العثور على الفتاة المسلمة

GMT 11:37 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

علماء يكشفون أن القردة يُمكنها التحدّث مثل البشر
  مصر اليوم - علماء يكشفون أن القردة يُمكنها التحدّث مثل البشر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 08:16 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

سوبارو تكشف عن موديل "XV" وتعود إلى المنافسة
  مصر اليوم - سوبارو تكشف عن موديل XV وتعود إلى المنافسة

GMT 10:24 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد
  مصر اليوم - سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد

GMT 09:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية
  مصر اليوم - وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر
  مصر اليوم - غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 07:20 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

عاصي الحلاني يستعدّ لألبوم جديد مع "روتانا"

GMT 12:23 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

الشرطة الأميركية تؤكّد العثور على الفتاة المسلمة

GMT 11:26 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية

GMT 11:37 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

علماء يكشفون أن القردة يُمكنها التحدّث مثل البشر

GMT 13:03 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

أفكار جديدة لتزيين منزلك بأبسط المواد

GMT 09:44 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

خطوات بسيطة للحصول على جسد رياضي متناسق

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon