مصر اليوم - اغتيال عرفات

اغتيال عرفات

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - اغتيال عرفات

فاروق جويدة

كيف مات ياسر عرفات وهل كان وراء رحيله جريمة اغتيال ام ان الزعيم الفلسطيني رحل بصورة طبيعية‏..‏ هذا السؤال سوف تحسمه تحقيقات جنائية بدأت بإخراج جثمان عرفات وأخذ عينات منه. علي أن يتم ذلك بعيدا عن وسائل الإعلام كان رحيل عرفات في نوفمبر2004 يمثل لغزا خاصة ان الرجل في ايامه الأخيرة بدا شاحبا مريضا هزيلا دون ان يعرف أحد اسباب هذا الإنهيار الشديد في صحته كان وجه عرفات والأعراض التي ظهرت عليه تؤكد ان وراء هذا كله سرا غامضا.. ورحل عرفات وبقي السر الغامض حتي طلبت زوجته السيدة سهي من السلطات الفرنسية, حيث كان يعالج في ايامه الأخيرة بدء التحقيقات حول اسباب وفاته.. أحد المعامل السويسرية أكدت في تحليلاتها وجود نسبة عالية من البولونيوم المشع والسام في مخلفات عرفات وهنا ظهرت الإتهامات التي تدين إسرائيل بإغتياله.. لقد تعرض عرفات للموت أكثر من مرة حين سقطت طائرته في الصحراء الليبية وتم إنقاذه ثم كان خروجه وسط ظروف صعبة من لبنان ورحيله إلي تونس وقبل ذلك كانت المعارك الدامية في عمان والتي انتهت برحيل عبد الناصر في القاهرة في نهاية السبعينيات.. وبرغم هذه الأحداث استطاع عرفات ان يتحمل ويكمل مشواره النضالي كرمز للقضية الفلسطينية.. التقيت عرفات أكثر من مرة وفي منتصف الثمانينيات كنا نعرض مسرحية الوزير العاشق في مهرجان جرش في الأردن وكان عرفات يقيم في بيت صغير في ضواحي عمان ودعانا علي الغداء يومها برفقة محمود درويش الشاعر الكبير وعلي الغداء دار حوار طويل شارك فيه سعد اردش وسميحة ايوب وكرم مطاوع وعبد الله غيث ومفيد فوزي كانت احلامه بعرض هذا الكون في ان يعود الحق الضائع والوطن المغتصب.. ورحل عرفات في ظروف غامضة وبقي السؤال هل مات بيد الاحتلال ام ان هناك ايادي أخري مأجورة شاركت في هذه الجريمة.. وهل تظهر الحقيقة ام ان رحيل الرموز يظل دائما صندوقا مغلقا لا أحد يعرف ما فيه ؟!. نقلاً عن جريدة "الأهرام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - اغتيال عرفات   مصر اليوم - اغتيال عرفات



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…

GMT 08:33 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

هل هى دائرة مغلقة؟

GMT 08:29 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

نهاية الأسبوع

GMT 08:24 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

الحاكم والإيمان

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

هل عندنا أزمة إسكان ؟

GMT 08:35 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حلايب مرة أخرى

GMT 08:34 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

الغلاء والتضخم فى تعداد السكان؟!

GMT 08:32 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

السياسة قبل الأمن

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حال «ترامب» الذى سيقابله «السيسى» قريباً
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon