مصر اليوم - مع منصف المرزوقي

مع منصف المرزوقي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مع منصف المرزوقي

فاروق جويدة

مع إهداء رقيق تلقيت من الرئيس التونسي منصف المرزوقي كتابه الأخير الإنسان الحرام وهو مجموعة مقالات وقراءات في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان‏..‏توقفت عند عنوان الكتاب وهو حرمة الإنسان أفضل وأعظم مخلوقات الله‏. وهذه الحرمة قررتها الأديان السماوية قبل ان تضعها الشعوب في دساتير وقوانين وضعية..ان الإنسان محرم جسدا وفكرا وروحا وحقوقا وواجبات ومسئولية..ويطوف الطبيب البشري د.المرزوقي في سرد انطباعاته وتفسيراته الخاصة لحقوق الإنسان كما قررتها الوثيقة الدولية وينتقل ما بين صراع الحضارات كما يراه الغرب من خلال كتابه ومبدعيه وما نراه نحن في ثقافتنا العربية وأزمة العولمة ما بين المشاركة والوصاية ولا ينسي وسط هذه الشعارات الإنسانية ان يعود بنا إلي جذوره, حيث الثقافة العربية ويتنقل ما بين السجون والمعتقلات وحكايات وقصص الجلادين في الثقافات المختلفة وتاريخ الطغاة عبر مراحل الزمن و تجارب الشعوب والأوطان مع جلاديها.. من خلال صفحات الكتاب يتضح لنا فكر الرئيس التونسي انه يؤمن بلقاء الحضارات والتجربة الإنسانية رغم الاختلافات الثقافية والحضارية بين الشعوب, واننا في مجتمع لا يمكن ان تنفصل فيه الشعوب لأن المشاركة الإنسانية ضرورة تفرضها الظروف والواقع والتقدم..الرئيس التونسي عاش منفيا في فرنسا سنوات طويلة وعاد ليشارك في بناء تونس الثورة, مؤكدا ان تونس في حاجة إلي كل ابنائها باختلاف أفكارهم وتوجهاتهم إسلاميين وليبراليين, وقدم الرجل نموذجا للمثقف وصاحب الفكر حين يصبح مسئولا عن وطن وينسي كل انتماءاته القديمة..لم ينس المرزوقي ان يضع في كتابه باقات من الشعر الجميل بين الحين والآخر ويبدو انه مفتون بالشاعر العربي الكبير أبي العلاء المعري وان كان قد صدر كتابه بأبيات جميلة من شعر محمود درويش الشاعر العربي الكبير..لم يعرف العالم العربي رؤساء أو حكام من أصحاب الرؤي والفكر والكتاب وقد يكون د.المرزوقي أول حاكم عربي مارس الكتابة واحترف الفكر قبل ان يصبح رئيسا وفي تاريخنا القديم مدح المتنبي معظم حكام عصره ثم لعنهم جميعا لأنه كان يري انه أحق منهم بالحكم والسلطان..ورحل الحكام وبقي شعر المتنبي شاهدا عليهم..وسيرحل المنصب والسلطان ويبقي المرزوقي الكاتب والمفكر والمؤلف. نقلاً عن جريدة "الأهرام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مع منصف المرزوقي   مصر اليوم - مع منصف المرزوقي



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي

GMT 08:12 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

السفر من دون كومبيوتري

GMT 08:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

ليس الأزهر فقط

GMT 08:17 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

توظيف بطريقة عشوائية

GMT 08:16 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

أزهى عصور المرأة

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

جرس إنذار فى قمة عمَّان

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

نزيفنا الدامى
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon