مصر اليوم - في ذكري صالح جودت

في ذكري صالح جودت

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - في ذكري صالح جودت

فاروق جويدة

احتفل أخيرا بيت الشعر المصري بالذكري المئوية لميلاد الشاعر الكبير صالح جودت التقيت به لأول مرة في بداية السبعينيات مع الراحل الكبير كمال الملاخ والروائي الراحل إبراهيم الورداني وحتي هذا الوقت لم أكن معروفا كشاعر بعد ان سافرت في دنيا الأرقام والاقتصاد سنوات طويلة‏..‏ توطدت العلاقة بيني وبين صالح جودت وكان يومها رئيسا لمجلس إدارة دار الهلال مع رئاسة تحرير المجلة العريقة الهلال.. كنت في زيارته وتركت له قصيدتين وقلت له انهما تخصان صديقا لي يريد ان يعرف رأي شاعرنا الكبير.. ومرت اسابيع وفوجئت بصالح جودت يتصل بي ويسألني عن اسم الشاعر صاحب القصيدتين لأنه اختار واحدة منهما لتنشر في مجلة الهلال ولم يبق غير الاسم.. فقلت له ان القصيدتين تحملان اسمي وتعجب كيف اخفيت عنه هذه الحقيقة.. كان صالح جودت من أبرز وأهم شعراء جماعة ابولو مع إبراهيم ناجي وعلي محمود طه والهمشري والشرنوبي وإن اعطت الصحافة لصالح جودت بريقا خاصا.. كانت له حكايات كثيرة مع السياسة وكان مرفوضا في عهد الرئيس عبد الناصر ثم استعاد مكانته في عهد السادات الذي كان يحبه كثيرا.. كتب صالح جودت عددا من الأغاني مع رصيد كبير من شعر الفصحي وخاض معركة ضارية ضد نزار قباني حين كتب قصيدته الشهيرة هوامش علي دفتر النكسة ورغم رقته الشديدة في قصائده إلا انه كان قاسيا جدا في معاركه الصحفية وكان من أهم إنجازاته الأدبية جمع شعر إبراهيم ناجي بالاشتراك مع د. أحمد هيكل الأديب والرجل الفاضل ووزير ثقافة مصر الأسبق كما أشترك الثلاثة جودت ورامي وأحمد هيكل في اختيار أبيات قصيدة الأطلال لسيدة الغناء العربي وهي تجمع مقاطع من ثلاث قصائد كتبها إبراهيم ناجي واصبحت أغنية القرن حسب تصنيف منظمة اليونسكو العالمية.. كان صالح جودت شاعرا رقيقا وقلما صحفيا شديد القسوة في خصوماته وان بقي في كل الحالات علامة من علامات الشعر العربي المعاصر وأحد رموزه في عصره الذهبي. نقلاً عن جريدة "الأهرام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - في ذكري صالح جودت   مصر اليوم - في ذكري صالح جودت



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها في شكل وجه الكعكة المنخفضة

كيم كارداشيان جميلة في عشاء رومانسي مع زوجها

نيويورك - مادلين سعاده
بدأت درجات الحرارة في الارتفاع في لوس أنجلوس، وتحاول كيم كارداشيان أن تستغل ملابسها الشتوية العصرية قبل انقضاء الموسم، وبدت نجمة تليفزيون الواقع البالغة من العمر 36 عامًا أنيقة عندما وصلت لتناول العشاء في برينتوود، كاليفورنيا رائعة في معطف طويل مخملي أسود، ولم تكن وحدها في هذه المناسبة، فقد انضم إليها زوجها كاني ويست في ليلة مواعدة حميمة. وأخذت كيم نهج فامبي، في اللوك الذي ظهرت به في تلك الأمسية، حيث ارتدت الأسود بالكامل، بما في ذلك توب محض، بنطلون، وجوارب دانتيل طويلة، وصففت النجمة شعرها الأسود الفاحم في شكل وجه الكعكة المنخفضة، فيما فرقته من المنتصف، ووضعت زوجًا كبيرًا من النظارات السوداء، وأبقت نجمة آل كارداشيان على جمالها الطبيعي مع الحد الأدنى من المكياج على وجهها، وتصدّر وجهها شفاهها اللامعة. وارتدى كان كاني، 39 عامًا، ملابسه بشكل مريح كما اعتاد على ذلك، حيث كان يرتدي سترة كريونيك…

GMT 10:31 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار
  مصر اليوم - حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار

GMT 08:01 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

أصله مافطرش يافندم

GMT 08:23 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

اسم العاصمة : 30 يونيو

GMT 08:22 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أحمد الخطيب

GMT 08:21 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أيقونة قمة عمان!

GMT 08:19 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

هجوم لندن

GMT 08:17 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

مستقبل الإخوان يتحدد فى واشنطن قريباً

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon