مصر اليوم - حكاية مواطن

حكاية مواطن

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حكاية مواطن

فاروق جويدة

لم يكن المواطن المصري حمادة صابر صاحب أشهر قضية سحل في تاريخ الدولة المصرية يتصور انه سيكون حديث العالم وهو يقف زائغ النظرات امام قصر الاتحادية‏..‏ انه في رحاب الرئاسة‏..‏ وامام بوابة القصر العتيق. حيث يوجد أول رئيس مصري منتخب.. لقد سمع كثيرا عن الثورة وان كان لم يشارك فيها, انه عامل بسيط يبحث عن قوت يومه ومنذ قامت الثورة وهو لايجد عملا إلا في حالات نادرة.. سمع كثيرا عن المكاسب التي ستحملها الثورة للمواطن المصري.. قالوا ان الملايين التي هرب بها رموز النظام السابق سوف تعود وان نصيب كل مواطن سوف يصل إلي70 الف جنيه واكتشف حمادة صابر ان القصة كلها تضليل في تضليل..ليس له في السياسة انه عامل محارة بسيط قضي كل سنوات عمره بين الرمال التي اكلت نصف عمره..فجأة وجد رأسه تحت عشرات الأقدام والأحذية السوداء تنهال عليه وتلقي به بعيدا ثم تطرحه أرضا..كانت الأقدام ثقيلة وكانت روائحها كريهة يخرج منها غبار اسود وكانت الصرخات والشتائم قذائف من نار تحاصر جسده المتعب..في هذا اليوم لم يكن قد عاد إلي بيته من أول النهار فلم يأكل شيئا..كان بطنه خاويا ورغم برودة الجو كان يشعر بالعطش..حين انهالت عليه الأحذية السوداء وروائحها الكريهة تمني لو ان احدا قدم له بعض الماء حين شعر بالدوار..لم يشعر والأحذية تحاصر جسده المنهار, ان ملابسه القديمة قد هربت من جسده وانه اصبح عاريا تماما..حاول ان يقنع نفسه انه يعيش حلما كئيبا وان ما يدور حوله مجرد كابوس ثقيل ولكن جسده العاري كان يئن علي برودة الأسفلت وسرت في جسده رعشة تشبه الموت..لم يكن لديه كلام فقد دخل لسانه في جوفه فلم ينطق بشيء..كان يتمني ان يصحو من هذا الكابوس الأسود ليعود لأبنائه ويطوي هذه الصفحة السوداء المظلمة..حاول ان يخفي حقيقة ما حدث ولم يستطع ذلك حين وقف علي الرصيف وشاهد جسده العاري والملايين ينظرون إليه حين افاق من الكابوس سمع اغنية قديمة كان يحبها.. المصريين اهمه..المصريين اهمه وسمع صوتا يأتي من بعيد.. ندالة وبطش وخراب ذمة. نقلاً عن جريدة "الأهرام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حكاية مواطن   مصر اليوم - حكاية مواطن



  مصر اليوم -

قرَّرت الدخول لعالم التمثيل لأول مرَّة من خلال التلفزيون

ريهانا تتخفى بمعطف أخضر أثناء تجولها في نيويورك

نيويورك ـ مادلين سعادة
فشلت ريهانا في التخفي أثناء تجولها في نيويورك ليلة الإثنين، وذلك لأن ظهور واحد على شاشة التلفزيون كفاية لتصبح معروفًا لدى الجميع. ويبدو أنّ الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا كانت تأمل بأن تتسحب بدون أن يلاحظها أحد أثناء توجهها إلى اجتماع مستحضرات التجميل سيفورا في وقت متأخر من الليل. وقد فضّلت ريهانا أن ترتدي معطف ترينش أخضر ضخم، وأقرنته مع قبعة بيسبول وأحذية تمويه تشبه تلك التي يرتدونها في الجيش. مما لا شك فيه أن نجمة البوب ​​كانت تتطلع إلى إنهاء أعمالها في أسرع وقت ممكن حتى تتمكن من الاندفاع إلى المنزل لتتابع آخر دور تقوم بتمثيله. وقرَّرت ريهانا الدخول إلى عالم التمثيل لأول مرة من خلال التلفزيون، حيث قدَّمت دور ماريون كرين في حلقة ليلة الإثنين من بيتس موتيل. وتقوم بلعب ذلك الدور الشهير الذي لعبته جانيت ليه في عام 1960 في فيلم ألفريد هيتشكوك "سايكو".…

GMT 08:28 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

مجازفة انتزاع العراق من إيران

GMT 08:26 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

وزارة الخارجية الاميركية تعمل وتعاني

GMT 08:25 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

بطرس .. وأنطونيو

GMT 08:28 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

التبدلات السياسية تنعكس على اليمن

GMT 08:27 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

60 عاماً من البحث

GMT 08:25 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

فى خطبة جمعة

GMT 08:20 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

بعجر السخيف و عيد الأم !

GMT 08:19 2017 الثلاثاء ,21 آذار/ مارس

أول تعداد إلكترونى فى مصر؟!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon