مصر اليوم - مطلوب حكومة جديدة

مطلوب حكومة جديدة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مطلوب حكومة جديدة

فاروق جويدة

الخلاف بين الحكومة وجبهة الإنقاذ والسلفيين حول ضرورة تشكيل حكومة إنقاذ وطني خلاف مشروع‏..‏ وفي تقديري انه من الخطأ ان تتم انتخابات البرلمان القادم تحت إشراف الحكومة الحالية. إن ذلك ليس تشكيكا في الذمم أو النوايا ولكنه طلب مشروع لضمان أكبر قدر من الشفافية والنزاهة.. ولو ان هناك إمكانية لوجود إشراف دولي علي هذه الإنتخابات لكان ذلك أفضل هناك اسباب كثيرة تفرض علينا وجود حكومة إنقاذ وطنية للإشراف علي الإنتخابات منها ان هذه هي آخر جولات الصراع حول السلطة في مصر في المرحلة الحالية علي الأقل بين جماعة الإخوان والمعارضة وإذا حصلت جماعة الإخوان علي الأغلبية المطلقة في مجلس النواب فهذا يعني انفرادا كاملا بكل سلطات الدولة رئاسة وبرلمانا وحكومة.. وبجانب هذا فإن خروج المعارضة من الساحة السياسية وإقصائها سوف يكون السبب الرئيسي في المزيد من الفوضي وربما العنف.. وقبل هذا كله فإن اصرار الإخوان علي اخونة جميع مؤسسات الدولة سيكون شيئا ممكنا ومباحا.. ولهذا ينبغي تغييرالحكومة الحالية وتشكيل حكومة جديدة تضم كل أطياف القوي الوطنية.. وربما كان هذا المطلب الضروري سببا في هذا التقارب بين جبهة الإنقاذ وحزب النور السلفي الذي اكتشف ان الإنتخابات القادمة في ظل الحكومة الحالية مخاطرة لا مبرر لها..ان حزب الحرية والعدالة وجماعة الإخوان المسلمون يصرون علي بقاء الحكومة الحالية حتي إجراء الإنتخابات وهذا الإصرار يؤكد خطورة اللحظة وايضا حساسية الإنتخابات القادمة.. ولعل هذا هو السبب في حالة الانزعاج التي اصابت جميع القوي الوطنية خوفا من التلاعب في هذه الانتخابات مما يؤدي إلي المزيد من الفوضي والعنف في وقت نحتاج فيه إلي حالة من الإستقرار في ظل ترتيبات امنية وحسابات في الإدارة المحلية ووزارات مثل الشباب والتموين وعدد من المحافظين الذين ينتسبون للإخوان سوف تشهد الإنتخابات عصرا ربما عاد بنا إلي اشباح الماضي الكئيب في رحاب الحزب الوطني المنحل..ولن يقبل هذا الشعب ان يعود الحزب الوطني في شكل جديد يسمي حزب الحرية والعدالة..تغيير الحكومة مطلب شعبي لضمان نزاهة الإنتخابات نقلاً عن جريدة "الأهرام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مطلوب حكومة جديدة   مصر اليوم - مطلوب حكومة جديدة



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…

GMT 08:20 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

ما للأردن وما على القمة

GMT 08:18 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

لماذا هذا الحضور الحاشد

GMT 08:16 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

استقلال القضاء

GMT 08:14 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

بدون مصر والسعودية لا مشروع عربى

GMT 08:09 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

ترامب لا يزال يكذب وينكر

GMT 08:07 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خواطر عنّا وأخرى من “القارة اللاتينية”

GMT 08:04 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

اسألوا عقولكم وضمائركم: «ماذا لو»؟

GMT 08:03 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خصوصية سيناء
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon