مصر اليوم - عبد الغفار باشا

عبد الغفار باشا

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - عبد الغفار باشا

فاروق جويدة

استطاعت الزميلة عائشة عبد الغفار بحسها الصحفي وتاريخها مع الديبلوماسية المصرية العريقة أن تقدم للقاريء عملا تاريخيا بديعا وهي تتناول حياة جدها أحمد عبد الغفار باشا في مجلد ضخم صدر أخيرا‏..  في تاريخ مصر ما قبل ثورة يوليو صفحات كثيرة مجهولة وغامضة وكان التعتيم علي رموز هذه المرحلة أمرا عاديا أمام حسابات ومعارك بين من وقفوا مع الثورة ومن كانوا علي خلاف معها.. ورغم هذا الصراع إلا أن الفترة التي تناولتها عائشة عبد الغفار حملت الكثير من الأحداث والشخصيات لتاريخ رائع للوطنية المصرية حيث كان ميلاد دستور23 بعد ثورة19 وظهور زعيمها سعد زغلول.. ثم كان ميلاد حزب الوفد أعرق مدارس الوطنية وما تلاه من ظهور أحزاب سياسية أخري كان في مقدمتها حزب الأحرار الدستوريين وقد كان عبد الغفار باشا أحد كبار مؤسسي هذا الحزب.. اختلفت درجات الانتماء في الشارع المصري ما بين الوفد وغيره من الأحزاب وإن بقي الوفد دائما في المقدمة.. تنتقل زميلتنا العزيزة وهي تتحدث عن جدها بموضوعية شديدة تجردت فيها من مشاعر الأسرة وانتماء الأهل وقدمت مجموعة من الأحداث والوقائع ليس عن تاريخ جدها فقط ولكن عن هذه الفترة الخصبة من التاريخ المصري الحديث.. إن في مصر عائلات كثيرة لها تاريخ وأصول ابتداء بالأسرة العلوية التي حكمت مصر وانتهاء بعائلات مثل الأباظية وسراج الدين وتيمور وشريف ومورو وواصف وغالي ودوس ولملوم وعبد النور وعبد الرازق ويكن والوكيل والبدراوي وبلبع وقد بقيت هذه العائلات بعيدة عن الدراسات التاريخية حتي طالعتنا الكاتبة بهذا المجلد الضخم عن عائلة عبد الغفار وربما شجع ذلك الكتاب أسماء أخري من أبناء هذه العائلات لكي نفتح معها وبها بعض صفحات تاريخ مصر الحديث.. إن هذا الكتاب الذي يتناول أحد رموز الوطنية المصرية من أبناء محافظة المنوفية يعتبر إضافة حقيقية للمكتبة التاريخية خاصة أن عددا كبيرا من المتخصصين في الدراسات الجادة تابعوا هذا الإنجاز مع مقدمة للدكتور بطرس غالي أمين عام الأمم المتحدة السابق واحد رموز الديبلوماسية المصرية في عصرها الذهبي.. نقلاً عن جريدة " الأهرام " .

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - عبد الغفار باشا   مصر اليوم - عبد الغفار باشا



  مصر اليوم -

اعتمدت مكياج عيون كثيف وتسريحة شعر أنيقة

ليدي غاغا تلفت الأنظار بأناقة راقية في عيد ميلادها

لوس أنجلوس ـ مادلين سعادة
ظهرت ليدي غاغا فى صحبة جيدة مساء الثلاثاء حيث أقامت احتفال عيد ميلادها الـ31 في لوس أنجلوس. حيث انضم إلى المغنية الشهيرة صديقها الجديد كريستيان كارينو في مطعم فينيس بيتش جيلينا، حيث ساعد مجموعة من الأصدقاء المشاهير في الاحتفال بيومها الخاص. وباستخدام فستان من الدانتيل بطول الأرض، أضافت غاغا بريقا لمظهرها، في حين تقدمت في طريقها إلى المطعم جنبا إلى جنب مع حبيبها كارينو. وقد تألف الفستان من الفراء الأنيق على جميع أنحائه، مما أعطاها شكلا مبهرا، وقد رفعت شعرها الأشقر لأعلى لتضفي أناقة غير عادية، لتبرز غاغا وجهها الذي زينته بلمسات ثقيلة من الماسكارا، الكحل وأحمر الشفاه الأحمر السميك. وكان كارينو يسير إلى جانب صديقته، وقد حمل في يده الأخرى ما قد يكون هدية فخمة للنجمة في شكل حقيبة صغيرة من متجر المجوهرات الفاخر "تيفاني وشركاه". وتم رصد غاغا وكارينو للمرة الأولى معا في يناير/كانون الثاني من…

GMT 08:22 2017 الخميس ,30 آذار/ مارس

قانون السلطة القضائية الأسوأ

GMT 08:19 2017 الخميس ,30 آذار/ مارس

عالم عربى بلا مشروع!

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

واتحسبت جريمته على المسلمين !

GMT 08:28 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

الإرهاب يقتل الأبرياء

GMT 08:27 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

الأردن بين قمتين

GMT 08:24 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

تسمية العاصمة الجديدة

GMT 08:23 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

لقد رحل «سيد ياسين»

GMT 08:20 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

ما للأردن وما على القمة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon