مصر اليوم - أشياء غامضة

أشياء غامضة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أشياء غامضة

فاروق جويدة

منذ قامت الثورة حتي الأن مازال الغموض في كل شيء هو سيد الموقف‏..‏ ان الجميع يدعي انه اول من اشعل الثورة الإخوان والسلفيين والقوي الليبرالية رغم ان الحقيقة تؤكد ان أول من أشعل الثورة هم مجموعة من الشباب لا يتجاوز عددهم بضعة الاف خرجوا يوم‏25‏ يناير‏2011‏ وهتفوا بسقوط النظام‏.. لا أحد يعرف حتي الأن ما هو اللهو الخفي وهل هم مجموعة من البشر ام مجموعة من الشياطين والعفاريت وماهي مواعيد ظهورهم.. كلنا تحدثنا عن اللهو الخفي الحكومة والشعب والمعارضة ومازلنا ننتظر إلقاء القبض عليه.. لا أحد قال لنا ما هي أطراف المؤامرات التي تجتاح الشارع المصري وتحرك فيه العصابات وتنشر الفوضي وترتكب اعمال العنف..تصريحات المسئولين تؤكد ان هناك اطرافا داخلية وخارجية تدبر المؤامرات وان هناك تمويلا خارجيا يتدفق علي مصر ويشمل جميع القوي السياسية ولم يعلن رقم واحد أو اسم حزب واحد يتلقي هذا التمويل.. والأخطر من ذلك كله ان المواقع تبدلت وان الثوار يحاكمون الأن في اجهزة الأمن ويتعرضون لأسوأ انواع المعاملة لأنهم بلطجية.. واصبح من السهل ان يتم إلقاء القبض علي أي شاب بتهمة إثارة الشغب رغم انه كان يشاهد الأحداث من بعيد فلا هو كان من الثوار ولا هو شارك في الثورة ولكن سوء الحظ حمله لمواقع الأحداث.. والأغرب من ذلك كله ان عمليات التعذيب عادت مرة أخري تطل في الشوارع حيث يقوم بعض الأشخاص المجهولين بمطاردة الشباب والأطفال والفتيات وحملهم إلي اماكن مجهولة حيث يتعرضون لأسوأ الوان التعذيب الجسدي والنفسي وتسأل من وراء ذلك كله وهل هناك جهات في مصر الأن حصلت بطريقة سرية علي الحق في إلقاء القبض علي المواطنين وحبسهم وتعذيبهم وإلقائهم في السجون.. غموض في كل شيء في اللهو الخفي..والمؤامرات السرية.. والتمويل الأجنبي وتعذيب الثوار وسأل بعد ذلك كله هل هناك حكومة خفية تدير احوال البلد.. ولا تجد الإجابة مطلوب كشف الحقائق امام الناس لأن هذا الغموض وهذه الطلاسم تفتح ابوابا كثيرة للفوضي احيانا وللعنف في معظم الأحيان. نقلاً عن جريدة "الأهرام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أشياء غامضة   مصر اليوم - أشياء غامضة



  مصر اليوم -

اعتمدت مكياج عيون كثيف وتسريحة شعر أنيقة

ليدي غاغا تلفت الأنظار بأناقة راقية في عيد ميلادها

لوس أنجلوس ـ مادلين سعادة
ظهرت ليدي غاغا فى صحبة جيدة مساء الثلاثاء حيث أقامت احتفال عيد ميلادها الـ31 في لوس أنجلوس. حيث انضم إلى المغنية الشهيرة صديقها الجديد كريستيان كارينو في مطعم فينيس بيتش جيلينا، حيث ساعد مجموعة من الأصدقاء المشاهير في الاحتفال بيومها الخاص. وباستخدام فستان من الدانتيل بطول الأرض، أضافت غاغا بريقا لمظهرها، في حين تقدمت في طريقها إلى المطعم جنبا إلى جنب مع حبيبها كارينو. وقد تألف الفستان من الفراء الأنيق على جميع أنحائه، مما أعطاها شكلا مبهرا، وقد رفعت شعرها الأشقر لأعلى لتضفي أناقة غير عادية، لتبرز غاغا وجهها الذي زينته بلمسات ثقيلة من الماسكارا، الكحل وأحمر الشفاه الأحمر السميك. وكان كارينو يسير إلى جانب صديقته، وقد حمل في يده الأخرى ما قد يكون هدية فخمة للنجمة في شكل حقيبة صغيرة من متجر المجوهرات الفاخر "تيفاني وشركاه". وتم رصد غاغا وكارينو للمرة الأولى معا في يناير/كانون الثاني من…

GMT 08:22 2017 الخميس ,30 آذار/ مارس

قانون السلطة القضائية الأسوأ

GMT 08:19 2017 الخميس ,30 آذار/ مارس

عالم عربى بلا مشروع!

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

واتحسبت جريمته على المسلمين !

GMT 08:28 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

الإرهاب يقتل الأبرياء

GMT 08:27 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

الأردن بين قمتين

GMT 08:24 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

تسمية العاصمة الجديدة

GMT 08:23 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

لقد رحل «سيد ياسين»

GMT 08:20 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

ما للأردن وما على القمة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon