مصر اليوم - وتكريم الأبناء ايضا

وتكريم الأبناء ايضا

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - وتكريم الأبناء ايضا

فاروق جويدة

صديقي د‏.‏ حسام موافي استاذ القلب الشهير يطالب بتكريم يحمل شعار ‏'‏الإبن البار‏'‏ اسوة بتكريم الآباء والأمهات لأننا الآن لا نقرأ في صفحات الحوادث إلا قصص القتل والدماء والجحود‏..‏ د‏.‏موافي يقول في إحدي الإحصائيات الخاصة بالتبرع بالكلي اتضح ان‏95%‏  من المتبرعين من الأمهات لأبنائهم وفي إحدي المرات تبرعت إحدي الأمهات لابنها بكليتها وبعد خمسة اعوام ساءت حالة ابنها فتبرعت بكليتها الثانية وتحملت الغسيل الكلوي..في سجلات الجريمة اتسعت دائرة اعتداء الأبناء علي الأمهات وامام اسباب هزيلة تتعرض الأم لمعاملة قاسية من الابن امام حجرة في شقة أو قطعة أرض أو رصيد في حساب احتفظت به ضد غدرات الزمن ولكن الأبناء لا يقدرون عطاء الأمهات ولا يفكرون في شيخوخة تفرض علي الناس مطالب دوائية أو علاجية.. ومن اجل زوجة جحودة يقتل الابن امه أو يلقي بها في الشارع أو يذهب بها إلي مصحة للأمراض العقلية.. في المقابل نجد نماذج إنسانية رفيعة بين الأبناء الذين حرصوا علي كسب رضا الأمهات كثيرا ما تشاهد في أحد المستشفيات ابنا يحمل امه المريضة علي كتفيه متبرعا لها بإحدي كليتيه لقد طالبت وسائل الإعلام ان تتوقف عن نشر الجرائم الشاذة والغريبة التي تسقط هيبة الأسرة وقدسية الأمومة وإن كنت اطالبها اليوم بنشر النماذج الطيبة التي تقدمها الأمهات والأبناء.. في المستشفيات تجد مئات الأمهات من تبرعت بكليتها لابنها أو ابنتها ومن تبرعت بجزء من كبدها لتنقذ ابنا.. وفي المقابل هناك ابناء انقذوا حياة امهاتهم.. في الحياة نماذج كثيرة للعطاء ولا ينبغي ان نترك الوجه القبيح في السلوك والأخلاق يسيطر علينا وسط الكثير من النماذج الرديئة هناك قلوب مازالت تشعر وتنبض وتحمل الخير للآخرين.. ولو خلت الدنيا من كل مظاهر الرحمة فسوف نجدها دائما حاضرة في امومة صادقة تعطي بلا مقابل ولا تنتظر شيئا من الآخرين.. وإذا كنا نطالب بتكريم الأمهات فيجب ان نشجع فكرة تكريم الابن البار حتي وإن كان ذلك فرضا عليه في كل الأديان إلا ان الرحمة اصبحت ضيفا نادرا في هذا الزمان. نقلاً عن جريدة "الأهرام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - وتكريم الأبناء ايضا   مصر اليوم - وتكريم الأبناء ايضا



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها في شكل وجه الكعكة المنخفضة

كيم كارداشيان جميلة في عشاء رومانسي مع زوجها

نيويورك - مادلين سعاده
بدأت درجات الحرارة في الارتفاع في لوس أنجلوس، وتحاول كيم كارداشيان أن تستغل ملابسها الشتوية العصرية قبل انقضاء الموسم، وبدت نجمة تليفزيون الواقع البالغة من العمر 36 عامًا أنيقة عندما وصلت لتناول العشاء في برينتوود، كاليفورنيا رائعة في معطف طويل مخملي أسود، ولم تكن وحدها في هذه المناسبة، فقد انضم إليها زوجها كاني ويست في ليلة مواعدة حميمة. وأخذت كيم نهج فامبي، في اللوك الذي ظهرت به في تلك الأمسية، حيث ارتدت الأسود بالكامل، بما في ذلك توب محض، بنطلون، وجوارب دانتيل طويلة، وصففت النجمة شعرها الأسود الفاحم في شكل وجه الكعكة المنخفضة، فيما فرقته من المنتصف، ووضعت زوجًا كبيرًا من النظارات السوداء، وأبقت نجمة آل كارداشيان على جمالها الطبيعي مع الحد الأدنى من المكياج على وجهها، وتصدّر وجهها شفاهها اللامعة. وارتدى كان كاني، 39 عامًا، ملابسه بشكل مريح كما اعتاد على ذلك، حيث كان يرتدي سترة كريونيك…

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي

GMT 08:12 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

السفر من دون كومبيوتري

GMT 08:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

ليس الأزهر فقط

GMT 08:17 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

توظيف بطريقة عشوائية

GMT 08:16 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

أزهى عصور المرأة

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

جرس إنذار فى قمة عمَّان

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

نزيفنا الدامى
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon