مصر اليوم - لا تظلم قلبًا أحبك

لا تظلم قلبًا أحبك

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - لا تظلم قلبًا أحبك

مصر اليوم

  قالت‏:‏هل هناك طريق لإختبار المشاعر‏..‏كيف أعرف أن هذا الرجل يحبني وكيف يتأكد الإنسان من صدق إحساس الطرف الأخر‏..‏هل هي الأيام ام هي التجارب والمواقف ام ان هذه الأشياء جميعها تمثل اسرار الإنسان  ولا أحد يستطيع الوصول إليها؟ في احيان كثيرة نكتشف اننا كنا نعيش وهما جميلا اسمه الحب والدليل ان الإنسان يحب أكثر من مرة ويتزوج أكثر من إمرأة ثم بعد ذلك ندعي ان الحب خالد..هذه اوهام كتبها الشعراء وتغني بها العشاق في كل زمان قلت:لا توجد قاعدة تسري علي الناس جميعا في دنيا المشاعر, ان كل انسان دولة مستقلة ذات سيادة.. هناك امرأة تعيش قصة حب واحدة في حياتها تبدأ معها وتنتهي بها.. وهناك رجل يحتفظ بصورة امرأة لم تفارقه لحظة وبين الإثنين نجد وجوها احبت عشرات المرات.. هناك رجل مثل القطار الذي يتوقف في جميع المحطات ويجد نفسه عند كل امرأة.. وهناك القطار السريع الذي لا يعرف غير نقطة للبداية واخري للنهاية.. اما كيف نختبر مشاعر من نحب في تقديري ان الزمن هو الحكم والقاضي وإذا اردت ان تعرف اين انت في قلب من تحب فإن الزمن سوف يعطيك الإجابة سواء طال أم قصر..الوجه الآخر لهذا الاختبار هو المواقف قد لا تشعر بما حولك من المشاعر حتي تأتي لحظة تكتشف فيها حقيقة مشاعر الآخرين تجاهك والغريب انها قد تكون مفاجأة الا تسمع كلمة حب واحدة ثم يتدفق حولك نهر من المشاعر في لحظة وفاء وتدرك كم كنت ظالما.. ان اسوأ انواع الظلم ان تظلم قلبا احبك واخلص لك وتجد نفسك غارقا في بحر من عتاب النفس لأنك لم تعرف ذلك في الوقت المناسب..وكثيرا ما نندم علي إحساس رحل ومشاعر سافرت وساعتها تحاول ان تعيد الزمن للوراء ربما اصلحت خطأ وتكتشف ان الزمان لم يعد نفس الزمان وان الحبيب لم يعد نفس الحبيب وان ما كان بين يديك اصبح بعيدا وان العصفور الذي كان يغني علي شرفتك كل صباح قد اختار عشا اخر وبدأ معه رحلة حب جديدة. [email protected] نقلاً عن جريدة "الأهرام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - لا تظلم قلبًا أحبك   مصر اليوم - لا تظلم قلبًا أحبك



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…

GMT 08:20 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

ما للأردن وما على القمة

GMT 08:18 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

لماذا هذا الحضور الحاشد

GMT 08:16 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

استقلال القضاء

GMT 08:14 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

بدون مصر والسعودية لا مشروع عربى

GMT 08:09 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

ترامب لا يزال يكذب وينكر

GMT 08:07 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خواطر عنّا وأخرى من “القارة اللاتينية”

GMT 08:04 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

اسألوا عقولكم وضمائركم: «ماذا لو»؟

GMT 08:03 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خصوصية سيناء
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon