مصر اليوم - بين مصر وإيران

بين مصر وإيران

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - بين مصر وإيران

فاروق جويدة

العلاقات بين الدول تحكمها حسابات ومصالح ولا يمكن ان تخضع للعواطف والأهواء والرغبات ولهذا. تعجبت كثيرا من ردود الأفعال المتعارضة حول العلاقات بين مصر وإيران بعد افتتاح خط ملاحي جوي ووصول فوج كبير من السياح الإيرانيين الي مصر.. لا شك ان ايران دولة كبيرة وخلفها رصيد حضاري وإنساني قديم وكانت بيننا علاقات وصلت الي درجة المصاهرة قبل ثورة يوليو حين تزوجت الأميرة فوزية شقيقة الملك فاروق من شاه ايران..وبعد ذلك شهدت العلاقات المصرية الإيرانية توترات كثيرة في اكثر من عهد ولكنها ساءت كثيرا حين لجأ شاه إيران الي مصر بدعوة من الرئيس الراحل انور السادات ومات شاه ايران علي الأرض المصرية..كانت هناك حساسيات كثيرة بين البلدين بعد الثورة الإيرانية وبعد ان صعد الإخوان المسلمون الي السلطة في مصر بدأت صفحة جديدة ادت الي انقسام حاد حول عودة العلاقات والتقارب المصري الإيراني..لا شك ان هذه العودة ازعجت امريكا وإسرائيل ولم تتقبلها دول الخليج بصورة طيبة كما ان التيارات السلفية في مصر اعلنت رفضها الكامل لعودة هذه العلاقات بل انها اقامت المظاهرات احتجاجا علي وصول السياح الإيرانيين للقاهرة..ومن المنطقي ان ترفض امريكا وإسرائيل التقارب بين مصر وإيران ولكن الموقف الغريب هو رفض التيارات السلفية لهذا التوجه علي اساس انه يفتح الأبواب للتيارات الشيعية لدخول مصر..وهذا التفسير الخاطئ لا يعرف طبيعة الشخصية المصرية ومدي تأثرها أو تأثيرها عبر فترات التاريخ لقد تعرضت مصر لحملات كثيرة منها الديني والإستعماري واستطاعت ان تستوعب ذلك كله لتحافظ علي جذورها وثوابتها الدينية والحضارية وانا لا اتصور ان الغزو الإيراني الذي يروج له البعض سوف يحول المصريين الي شيعة امام تيارات دينية متأصلة وثابتة..ينبغي ان نترك السياسة لأصحابها بحيث تقوم حساباتها علي مصالح مصر ومستقبلها وإذا كانت القاهرة تشهد سفارة لإسرائيل فهل يعقل الا تكون هناك سفارة لإيران..وإذا كان السياح الإسرائيليون يدخلون سيناء بلا تأشيرة دخول..فإن الأولي ان تفتح القاهرة ابوابها للسياح الإيرانيين لا اعتقد ان سياسة مصر الخارجية يمكن ان يضع قواعدها واصولها رجال الدين والمشايخ. نقلاً عن جريدة " الأهرام " .

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - بين مصر وإيران   مصر اليوم - بين مصر وإيران



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي

GMT 08:12 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

السفر من دون كومبيوتري

GMT 08:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

ليس الأزهر فقط

GMT 08:17 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

توظيف بطريقة عشوائية

GMT 08:16 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

أزهى عصور المرأة

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

جرس إنذار فى قمة عمَّان

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

نزيفنا الدامى
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon