مصر اليوم - العبقري الشرير

العبقري الشرير

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - العبقري الشرير

فاروق جويدة

  لا اعرف من هو العبقري الشرير الذي نجح في تقسيم الشعب المصري بهذه الصورة المخيفة‏..‏ إن اخطر ما يواجه مصر الآن حالة التشرذم التي اجتاحت الشارع المصري ابتداء بأحداث القتل والعنف وطلب الفدية وانتهاء بأبناء الأسرة الواحدة الذين يقتلون بعضهم بعضا.. الإنسان المصري مسالم بطبيعته وكانت الخلافات بيننا تدور عادة في دائرة الحوار والتساؤل والإقناع.. كان إمام المسجد داعية سلام وكان كبير العائلة هو صاحب الكلمة والقرار وكان رئيس العمل قادرا علي ان يحسم الأشياء ويعطي كل صاحب حق حقه دون تجاوز.. وكان العمدة في القرية هو الحكومة وشيخ الخفر ووزير الداخلية.. كان من الصعب ان يسطو احد علي جاره او قريبه.. وكانت هناك مشاعر تسمي الرحمة فالجار يعطي جاره ويسأل عنه إذا مرض أو اأصابه مكروه.. في الأفراح يجتمع الناس حول اسرة العروسين ويقدمون الهدايا مالا ومشاركة وفي المناسبات الحزينة يخرج الطعام من كل البيوت الي سرادق العزاء في مشهد بديع من المشاركة الإنسانية.. وكان للكبير كلمته وإاحترامه ليس لأنه الأكبر سنا ولكن لأنه الأكثر عدلا.. وكان للأبوة قدسيتها وللامومة رحمتها وللابناء واجب العرفان.. لا احد يعلم اسباب التشوهات التي اصابت المصريين قبل الثورة.. كان الإخوان المسلمون ضيوفا اعزاء علي كل برامج الفضائيات والصحافة وكانت المعارضة محل تقدير حتي من النظام نفسه.. ولم يكن الشارع المصري منقسما علي نفسه كما هو الآن.. في مظاهرات ما قبل الثورة كنت تجد الإخوان والقضاة وحركة كفاية و6 أبريل وجموع الصحفيين واساتذة الجامعات والطلبة والنقابات المهنية بإختلاف نوعياتها.. كنت تري حشود المسلمين امام كنيسة القديسين وهي تحترق وتجد حشود المسيحيين امام مسجد الحسين والسيدة زينب يحملون فوانيس رمضان ويقدمون الكعك في الأعياد.. لو كنت اعرف من هو هذا الشرير الذي قسم هذا الشعب لطالبت بمحاكمته في ميدان التحرير..لابد ان يعود المصريون الي أصولهم الأولي في الحب والتسامح والرحمة فليس لهم غير وطن واحد   نقلاً عن "الأهرام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - العبقري الشرير   مصر اليوم - العبقري الشرير



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…

GMT 08:59 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

سفيرة أم جاسوسة..تُقوّض النظام والدولة

GMT 08:57 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

دولة فاسدة وهيئة أفسد يا خلف

GMT 08:51 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

فرنسا: انتخابات مليئة بالمفاجآت

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

المؤكد والمشكوك فيه بعد معركة الموصل

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

إيران بعد خامنئي وبدايات الجدال

GMT 08:49 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

أوباما وورقة التوت الفلسطينية

GMT 08:48 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

في باريس... زهو باطل جديد حول فلسطين
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon