مصر اليوم - تتعدد الأديان‏‏ والوطن واحد‏

تتعدد الأديان‏..‏ والوطن واحد‏

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - تتعدد الأديان‏‏ والوطن واحد‏

فاروق جويدة

حين خرج الرسول عليه الصلاة والسلام من مكة مطاردا من اهلها نظر الي ربوعها وقال مقولته الشهيرة‏'‏ ايه يامكة‏..‏ ان الله يعلم انك لأحب بقاع الأرض الي قلبي ولولا ان أهلك اخرجوني منك ما خرجت‏..‏ هذه هي قيمة وقدسية الوطن عند رسول الإسلام عليه الصلاة والسلام انه احب الأماكن دون كل بلاد الدنيا واوطانها وهذا الحب لا يتعارض ابدا مع حب الإنسان لدينه ولكن لكل شئ مكان.. ان البعض يتصور ان الوطن مجرد قطعة ارض وحفنة تراب وان ارض الله واسعة ونستطيع ان نستبدل وطنا بآخر ولكن حقائق الأشياء تؤكد ان هناك خيطا يربط بين الإنسان ووطنه ولهذا لم يكن غريبا ان تسيل الدماء دفاعا عن التراب وان يحمل الإنسان حنينا جارفا لأرض عاش عليها وبيت سكن فيه.. هذه المقدمة اريد ان اصل منها الي قضية اصبحت الأن محل نقاش واسع رغم كل ما فيها من الحساسية.. ان البعض يري ان الدين والعقيدة اهم من الوطن وان الحديث عن الأوطان يتنافي احيانا مع عمق المشاعر الدينية التي ينبغي ان تملك كل مشاعر البشر.. ولا شك ان الإحساس الديني شئ يختلف تماما عن مشاعرنا تجاه اوطاننا ولهذا ينبغي ان يبقي الدين في موقعه في النفس البشرية تقديسا وإجلالا.. ان الدين إحساس جارف يحتوينا في كل زمان ومكان ولا تغيره الظروف والأماكن ويمكن ان نحمله معنا في أكثر من وطن انه شئ مجرد ينعكس في طقوس نؤديها وواجبات نفعلها في السلوك والأخلاق والمعاملات.. ان الدين منظومة إنسانية متكاملة الأركان عبادة وإيمانا ويقينا وطقوسا وهذه المنظومة تنتقل معنا في مراحل حياتنا والأماكن التي يمكن ان نعيش فيها.. وهذه المنظومة تتجاوز في كثير من مقدساتها حياة البشر وافكارهم العادية.. ان اقدس الأماكن عند المسلمين في كل بلاد الدنيا مكة والمدينة.. واقدس الأماكن عند المسيحيين الأماكن المقدسة في فلسطين والفاتيكان في روما.. وهذه الأماكن المقدسة لا ارض لها ولا وطن لأنها ارض لكل الناس ومزار لكل البشر هذه البديهيات تضع الأديان في مواقعها الخالدة والدائمة في النفس البشرية ويتفق الناس عليها بإختلاف لغاتهم واجناسهم فحين يقف المسلم امام قبر المصطفي عليه الصلاة والسلام فلا فرق بين من جاء من مصر أو السودان أو ماليزيا واندونيسيا انهم جميعا يحملون مشاعر واحدة هذه المنظومة الربانية تختلف عن مشاعر الإنسان تجاه وطنه لأن الوطن إحساس تراكمي تختلط فيه سنوات العمر والتاريخ والجغرافيا والأماكن والذكريات ولا نستطيع ان نعيش هذه الأشياء إلا في مكان واحد هو الوطن الذي يسكننا قبل ان نسكن فيه.. يستطيع الإنسان ان يؤدي الصلاة في اي مكان في هذا العالم او ان يصوم في اي ارض ولكنه لا يستطيع ان يري طفولته إلا في وطنه حيث نشأ وعاش.. لا يستطيع ان يزور قبر امه إلا في قطعة من التراب في وطنه احتضنت رفاتها.. لا يستطيع ان يشاهد نخلة شامخة شاركته طفولته الا علي احضان نهر او طريق.. من هنا فإن الوطن شئ يختلف تماما عن العقيدة ولا تعارض بينهما علي الإطلاق لأن كلا منهما يمثل قيمة ومنظومة في حياة الإنسان.. ان الإنسان يموت في سبيل وطنه ويموت ايضا دفاعا عن دينه وان اختلفت الأسباب لأن الإنسان يدافع عن دينه في اي مكان ولكنه يموت علي تراب وطنه حين يهدده غاصب أو محتل.. لقد اردت بهذا التوضيح ان اصل الي سؤال يردده البعض يقول من يسبق الأخر قضايا الوطن او احلام الخلافة الإسلامية ؟. ان الوطن قضية محسومة لأنه واقع نعيشه ومكان نوجد فيه.. ولكن احلام الخلافة كيان تاريخي لا وجود له وكان يمثل مرحلة من مراحل الزمن والتاريخ.. ومن الخطأ ان يتصور البعض إمكانية استنساخ التاريخ او الرجوع بالزمن الي الوراء.. ان الخلافة مشروع سياسي نختلف ونتفق عليه ولكن الوطن مشروع حياة وقصة حب ابدية لا ينبغي ان نختلف عليها أو نساوم علي شبر منها أو يعطي بعضنا لنفسه الحق في ان يعيد رسم حدودها حسب هواه لا اتصور ان نتجاهل قضايا مجتمع نعيش فيه بكل ازماته ومشاكله ومطالبه ونعيش من اجل فكرة عن حلم قديم راود البعض منا وانتقل بحكم الوراثة الفكرية ولا اقول الدينية الي اجيال اخري فاستبدلت الوطن بالخلافة لتخسر الإثنين معا لا اتصور ان يري البعض ان بلاد المسلمين حق للجميع حيث لا قدسية لحدود ولا ولاء لأرض انا لا انكر ولا استطيع ان اتجاهل المشاعر الدينية التي يحملها البعض منا تجاه ما يسمي الخلافة التي تتجسد في وحدة المسلمين والنهوض بهم وهي مشروع إنساني وحضاري رائع ولكن هذا لا يعني ان نهدر الحاضر ونستبيح المستقبل من اجل حلم يبدو بعيد المنال لأنه يجئ في ظرف تاريخي مختلف في كل ابجدياته. في احيان كثيرة نسمع خطبا نارية تطالب بعودة الخلافة وتنكر فكرة الوطن وهذه جناية كبري في حق الأوطان لأن الأديان تتعدد والوطن كيان واحد لا ينبغي ان يخضع للقسمة أو التنازل أو التفريط في شبر من ترابه تحت اي دعاوي.. هل يجوز ان افرط في جزء من وطني لتقيم فيه شعوب اخري حتي ولو شاركتني في الدين ومن الأولي إذا جاء الخلاف مع شريكي في الوطن الذي يختلف دينه معي أو غريب قادم من بعيد يجمعنا دين واحد.. لقد قامت الحرب العالمية الأولي بسبب الخلافات بين دول تدين بدين واحد.. وخسرت اوروبا ملايين البشر في الحرب العالمية الثانية بسبب قطعة من الأرض وقامت حروب طويلة بين ابناء الدين الواحد دفاعا عن اوطانهم.. ان هذه النغمة الغريبة التي يحاول البعض الأن الترويج لها بأن الإنتماء للدين وليس للوطن تمثل ظاهرة خطيرة في مجتمع مثل مصر قام دائما علي تعدد الأديان طوال تاريخه.. وإذا كان البعض يروج لهذه المفاهيم الخاطئة لأهداف سياسية فهذه مغامرة خطيرة لأن الولاء للوطن يسبق كل شئ.. ولأن الوطن حق لنا جميعا باختلاف ادياننا ومعتقداتنا ولا ينبغي ان يكون غير ذلك ان دولة الخلافة التي تعيش في خيال البعض تتعارض تماما مع ابسط حقوق المواطنة وتلغي فكرة الانتماء والمشاركة بل انها تستبيح فكرة الوطن.. لقد كان شيئا يدعو للسخرية ان يري البعض ان بلاد المسلمين حق لكل مسلم وهذا يعني ان يعيش المسلم في اي وطن يريد.. ومن الذي سيسمح بذلك.. وهل يعني هذا ان يندفع ملايين المسلمين من كل بلاد الدنيا الي دول الخليج العربي لأن لهم حقوق في بترول هذه الدول وهو منحة من السماء لكل المسلمين كما يردد البعض.. وهل يعني ان ينتخب المصريون أو الليبيون أو الجزائريون رئيسا لهم من ماليزيا أو اندونيسيا أو إيران ما دام رئيسا مسلما.. وهل يعني هذا ان نستبدل اقباط مصر والمسيحيين في لبنان والدروز في سوريا بإخوة لنا لأنهم ليسوا مسلمين وماهو الفرق بيننا وبين الصهاينة الذين اغتصبوا وطنا واقاموا عليه دولة يهودية؟.. وهنا نأتي الي نقطة اخطر وهي المعني الحقيقي للانتماء وهل هو الأنتماء للارض ام الدين؟.. لا احد يشكك في منظومة الأديان ولكنها علاقة خاصة بين الإنسان وخالقه ويستطيع ان يعيش معها وبها في اي مكان ولكن للإنسان ارض عاش عليها وارتبط بها واصبحت من حقوقه الإنسانية والتاريخية لأن الخلاف في الدين وارد ولكن الخلاف حول قيمة الوطن خيانة.. من العار ان تسمع من يقول من لا تعجبه احوال البلد يرحل عنها وهذا القول فيه تجاوز خطير فحين نكون شركاء في بيت نسكن فيه ليس من حق طرف ان يطالب الآخر بالرحيل.. وما ينطبق علي البيت ينطبق علي الوطن.. ولهذا فإن اصحاب الدعوات الفجة التي تتستر بالدين وتحمل مفاهيم سياسية خاطئة وساذجة يخلطون الأوراق ببعضها.. انهم يتصورون ان الأوطان لهم وحدهم بحكم العقيدة والأديان لا تورث اوطانا لأن ما يجمعنا في الوطن ليس الدين وحده وليس من حق البعض ان يمارس كل الوان الوصاية تحت شعارات دينية انهم بذلك يسقطون شركاء لنا في الوطن علي غير ديننا ويسقطون تماما مشاعر انتماء عشنا عليها للارض والوطن والتراب.. وقبل هذا كله هم يستبعدون تماما مبدأ المشاركة وهي ابسط حقوق المواطنة.. قد تكون الخلافة والدولة الإسلامية العظمي ووحدة المسلمين في كل بلاد الدنيا هدفا مشروعا لكل مسلم ولكن لا ينبغي ان يتعارض ذلك مع قيم ثابتة ومنظومة تاريخية عاشت في وجداننا وهي الوطن خاصة إذا كان لهذا الوطن إمتداد تاريخي وإنساني حمل اكثر من عقيدة وبشر بأكثر من دين وعاشت عليه حضارات الإنسانية كلها.. من الظلم للتاريخ وللحاضر والمستقبل ان نختصر هذا الوطن في صرخة تخرج من هنا أو هناك تستنهض الهمم وتدعو لعودة الخلافة الإسلامية حتي ولو حكمنا رئيس غير مصري أو كانت عاصمة الخلافة مدينة غير القاهرة.. لن نسمح ابدا برئيس لنا غير مصري وعاصمة نحمل اسمها في وطن آخر.. الوطن عندي يسبق كل شئ وانا رجل مسلم اعرف جيدا حدود ديني.. في هذا الوطن صلاتي وصيامي وقبري وبيتي ولا ينبغي ان افرط في حفنة تراب منه وسوف يبقي لنا جميعا بإختلاف اراءنا وافكارنا وعقائدنا لأن الأديان تتعدد.. والوطن واحد... ويبقي الشعر يقـولـون: سافر.. وجرب وحاول ففوق الرءوس.. تـدور المعــــاول وفي الأفـق غـيم.. صراخ.. عويل وفي الأرض بركان سخط طـــويل وفــــوق الزهور يـــموت الجــمال.. وتـحت السفوح.. تئن الجـبال ويخـبو مع القهر عزم الرجال وما زلت تحمل سيفـا عتيقـا.. تصارع بالحلم.. جيش الضلال يـقـولون: سافر.. فمهما عشقـت نهاية عشقك حزن ثقيل ستغـدو عليها زمانـا مشاعـا فـحلمك بالصبح وهم جميل فكل السواقي التي أطربتـك تـلاشي غنـاها وكل الأماني التي أرقتـك.. نسيت ضياها ووجه الحياة القديم البريء تكسر منـك.. مضي.. لن يجيء يقـولـون: سافر.. فـمهما تـمادي بك العمر فيها وحلـــقت بالنـاس بين الأمل ستـصبح يوما نـشيدا قـديما ويطـويك بالصمت كهف الأجل زمانـك ولـي وأصبحت ضيفـا ولـن ينجب الزيف.. إلا الدجل.. يقولون سافر.. ولا يعلمون بأني أموت... وهم يضحكون فمازلت أسمع عنـك الحكايا وما أسوأ الموت بين الظنون ويخفيك عني ليل طويل أخبئ وجهك بين العيون وتـعطين قلبك للعابثين ويشقـي بصدك من يخلصون ويقصيك عني زمان لقيط ويهنأ بالوصل.. من يخدعون و أنثر عمري ذرات ضوء وأسكـب دمي.. وهم يسكرون و أحمل عينيك في كل أرض و أغرس حلـمي.. وهم يسرقون تساوت لديك دماء الشـهيد وعطر الغواني وكأس المجون ثلاثون عاما وسبع عجاف يبيعون فيك.. ولا يخجلون فلا تتـركي الفجر للسارقين فعار علي النيل ما يفعلون لأنك مهما تناءيت عنـي وهان علي القلب ما لا يهون و أصبحت فيك المغنـي القديم أطوف بلحني.. ولا يسمعون أموت عليك شهيدا بعشقي وإن كان عشقي بعض الجنـون فكل البلاد التي أسكرتني أراها بقلـبي.. تراتيل نيل وكل الجمال الذي زار عيني و أرق عمري.. ظلال النـخيل وكل الأماني الـتي راودتـني و أدمت مع اليأس قلبي العليل رأيتك فيها شبابا حزينـا تسابيح شوق.. لعمر جميل يقولـون سافر.. أموت عليك.. وقبل الرحيل سأكتب سطرا وحيدا بدمي أحبك أنت.. زمانـا من الحلم.. والمستحيـل 'قصيدة انشودة المغني القديم سنة1989' نقلاً عن جريدة " الأهرام "

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - تتعدد الأديان‏‏ والوطن واحد‏   مصر اليوم - تتعدد الأديان‏‏ والوطن واحد‏



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها

GMT 13:41 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

( يهاجمون بلادنا ويعمون عن إرهاب اسرائيل - 2)

GMT 13:22 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

عبثية الرقابة

GMT 13:20 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 13:12 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ما بعد التسوية مع «رشيد» (2)

GMT 13:10 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

إيران تعلن: هل من منافس؟

GMT 20:42 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الفخر الزائف

GMT 20:41 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

«بعد إيه؟»

GMT 20:39 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

المائة مليون
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon