مصر اليوم - عار علينا

عار علينا

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - عار علينا

فاروق جويدة

لا يعقل ان يخرج علينا شخص ما ايا كانت صفته أو وظيفته ويفتخر امام الجميع بأنه ارتكب جريمة قتل‏..‏ هل اصبح القتل مبررا ومشروعا واي دين هذا الذي اعطي للبشر قتل بعضهم البعض‏..‏ وماذا نقول عن الآية الكريمة من قتل نفسا فكأنما قتل الناس جميعا.. وهل هذه هي النماذج الإنسانية التي نقدمها لأبنائنا وهل هذا هو اسلوب الحياة التي نريدها.. كيف يسمح الإنسان لنفسه ان يشعر بالفخر لأنه قتل إنسانا.. ومن هو هذا الإنسان انه انور السادات بكل تاريخه الحافل في خدمة هذا الشعب وهذه الأمة.. ومهما كانت درجة الخلاف في الرأي والمواقف فلا يوجد مبرر واحد للقتل تحت اي دعاوي.. إن هذه لم تكن المرة الأولي التي يخرج فيها واحد من رؤوس التنظيمات الدينية ليبرر للناس جريمة قتل, فقد خرج شخص آخر قبله يطالب اعوانه بمحاصرة بيوت القضاة.. ومطاردتهم في كل مكان.. فهل مطاردة خلق الله اصبحت واجبا دينيا في رأي هؤلاء الناس وهل هذا هو الدين والموعظة الحسنة التي يدعون الناس اليها وإذا كان القتل ومطاردة الناس امرا مشروعا فلماذا هبطت الأديان ولماذا نزل الأنبياء والرسل علي الغابات البشرية؟ وسط هذا لم يكن غريبا ايضا ان يطالب البعض الآخر بإنشاء ميليشيات امنية بجانب قوات الجيش والشرطة فهل يمكن ان يحدث ذلك في وطن مثل مصر بكل تاريخها وحضارتها وجيوشها المرسومة علي المعابد منذ آلاف السنين, وماذا تفعل الميليشيات مع جيش نظامي عريق وهل ستحمي الشوارع بالعصي ام السكاكين وهل يمكن ان نعود الي الجاهلية الأولي وحروب العصابات ليكون لكل قبيلة جيش ولكل عصابة فريق من الميليشيات.. انني لا ألوم هؤلاء الذين يطلقون كل هذا الكلام الفارغ وهذه الآراء المريضة ولكن الوم الإعلام الذي ينشر ذلك كله لأنها عار علي العقل المصري المبدع وعار علي حضارة آلاف السنين وخطيئة كبري في حق الإسلام ديننا العظيم الذي نعتز به حين يكون الكلام سخيفا ولا معني له ويدعو الي القتل والإرهاب فإن نشره أو إذاعته جريمة. نقلاً عن "الأهرام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - عار علينا   مصر اليوم - عار علينا



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…

GMT 08:20 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

ما للأردن وما على القمة

GMT 08:18 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

لماذا هذا الحضور الحاشد

GMT 08:16 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

استقلال القضاء

GMT 08:14 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

بدون مصر والسعودية لا مشروع عربى

GMT 08:09 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

ترامب لا يزال يكذب وينكر

GMT 08:07 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خواطر عنّا وأخرى من “القارة اللاتينية”

GMT 08:04 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

اسألوا عقولكم وضمائركم: «ماذا لو»؟

GMT 08:03 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خصوصية سيناء
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon