مصر اليوم - عائشة راتب

عائشة راتب

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - عائشة راتب

فاروق جويدة

حين اختلفت القوي السياسية علي تشكيل اللجنة التأسيسية الأولي لإعداد الدستور اقترحت في اول اجتماع للجنة انسحاب‏15‏ عضوا من ممثلي التيار الإسلامي وخاصة حزب الحرية والعدالة‏,‏ وإضافة اعضاء جدد من أساتذة القانون وكان في مقدمتهم الدكتورة عائشة راتب الوزيرة والسفيرة والأستاذة بحقوق القاهرة ولم يجد الإقتراح الإستجابة الكاملة.. ويومها تمنيت لو ان الإخوان المسلمين اختاروا د. عائشة راتب رئيسة للجنة وقلت سيكون ذلك موقفا تاريخيا أن تكون امرأة رئيسة للجنة الدستور في أول حكم للإسلاميين في مصر. والدكتورة عائشة راتب لم تكن في حاجة الي لقب أو منصب أو اضواء فقد عبرت في كل هذه المناطق في مشوار من العطاء الجميل ولكنها كانت قبل هذا كله قامة علمية وفكرية رفيعة..هي اول امرأة تطالب بحقها في العمل في الجامعة حين تخرجت في كلية الحقوق بتقدير جيد جدا في عام1949 ومع أن القضاء رفض قضيتها إلا انه اشاد واكد احترامه لصاحبة الدعوي..التقيت بالدكتورة عائشة راتب في مناسبات قليلة وكنت اشعر دائما ان استاذة القانون. وبرغم مشوارها الطويل مازالت تعيش هموم مصر واحلامها..وفي نهاية العهد السابق كانت تؤرقها كثيرا الفوارق الإجتماعية بين ابناء الشعب الواحد وماوصلت اليه احوال الطبقات الفقيرة في العشوائيات وكانت تري ان الفقر هو اخطر واسوأ مشكلات مصر وأن زواج السلطة ورأس المال افسد علي مصر اشياء كثيرة.. كانت تراقب من بعيد مسيرة العلاقات بين مصر والعالم الخارجي وتري اننا انغلقنا علي انفسنا.. كانت مبهورة بالفترة التي عاشتها مع انور السادات وكانت تري فيه زعيما من طراز فريد قرأ خريطة التحولات الكبري في العالم قبل ان يقرأها أحد غيره.. عاشت د. عائشة راتب السنوات الأخيرة من حياتها بعيدا عن الأضواء والعواصف واكتفت بما قدمت لوطنها وشعبها الذي احبته.. أسهمت بدور كبير في دراسة الواقع الإجتماعي المصري وهي وزيرة للشئون الإجتماعية ثم كانت سفيرة لمصر في المانيا في فترة مهمة في التحولات الأوروبية..وفي كل هذه المراحل كانت عائشة راتب نموذجا رفيعا مبدعا للمرأة المصرية صاحبة الدور والرسالة.. رحمها الله نقلاً عن "الأهرام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - عائشة راتب   مصر اليوم - عائشة راتب



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…

GMT 08:20 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

ما للأردن وما على القمة

GMT 08:18 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

لماذا هذا الحضور الحاشد

GMT 08:16 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

استقلال القضاء

GMT 08:14 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

بدون مصر والسعودية لا مشروع عربى

GMT 08:09 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

ترامب لا يزال يكذب وينكر

GMT 08:07 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خواطر عنّا وأخرى من “القارة اللاتينية”

GMT 08:04 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

اسألوا عقولكم وضمائركم: «ماذا لو»؟

GMT 08:03 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خصوصية سيناء
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon