مصر اليوم - يا سادة‏‏ إلا مياه النيل

يا سادة‏..‏ إلا مياه النيل

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - يا سادة‏‏ إلا مياه النيل

مصر اليوم

  كثيرا ما كنا نتحدث عن الأمن القومي المصري وكيف نحافظ عليه وكانت الأبحاث والدراسات والندوات والمحافل الفكرية والسياسية تدور في كل مكان تأكيدا لأهمية وخطورة هذا الجانب في علاقات مصر الخارجية‏..‏ وضاقت الدوائر حولنا حتي وجدنا انفسنا في يوم من الأيام سجناء مدينة عتيقة تسمي القاهرة وضحايا نظرة قاصرة تصورت ان اخر حدود مصر هي شرم الشيخ منتجع الصفوة وكبار المسئولين وان مرسي مطروح كانت اخر ايامنا معها فيلم شاطئ الغرام واننا تركنا السودان حتي اصبح دولتين وتركنا غزة حتي اعلنت استقلالها عن فلسطين وتركنا حدودنا الغربية مع ليبيا واختصرناها في الكتاب الأخضر والزيارات الخاطفة لبنغازي او طرابلس..اختصرت مصر امنها القومي عند مساحة ضيقة لا تشمل الوطن كله ولكنها تضيق عند مناطق كثيرة لا تمثل فقط اهمية للوجود المصري ولكنها تمثل تهديدا خطيرا لمستقبل وحاضر هذا الشعب. وسط هذا الجو المشحون بالإنقسامات والمظاهرات والقوي الدينية الصاعدة التي ترسم مستقبل مصر علي اطلال مؤسسات دولة عريقة تبدو صورة الأمن القومي المصري مهددة في اخطر واهم عناصرها ومقوماتها وهي مياه النيل. لقد اهملت مصر لسنوات طويلة علاقاتها التاريخية مع دول حوض نهر النيل وظلت هذه الدول بعيدة تماما عن دائرة العلاقات الخارجية المصرية..لسنوات طويلة كان محور هذه العلاقات ينحصر بين واشنطن وباريس وتل ابيب بينما سقطت معظم العواصم الإفريقية من ذاكرة القرار المصري..ومنذ تعرض الرئيس السابق لمحاولة اغتيال في أديس أبابا سقطت اثيوبيا من خريطة العلاقات المصرية ولحقت بها السودان سنوات طويلة حتي كان انفصال الجنوب وإعلان قيام دولته وهي بكل المقاييس رغم مسئولية الحكم في السودان إلا انها احد خطايا القرار السياسي المصري.. في سنوات قليلة خسرت مصر منظومة تاريخية من العلاقات الوطيدة مع دول حوض النيل شيدتها في سنوات المد القومي المصري مع الإمبراطور هيلاسلاس وجومو كنياتا وتنزانيا واثيوبيا والكونجو وكينيا واوغندا والصومال واريتريا وقبل هذا كله علاقات تاريخية صميمة مع السودان الشقيق الأزلي..لم نعترف حتي الأن بأننا اهملنا دول حوض النيل.. واسقطنا من حساباتنا قضية المياه وهي قضية موت او حياة حتي ان الخديوي إسماعيل خاض الحروب من اجلها اكثر من عشر سنوات ما بين1868 و1876 فيما عرف بحروب الحبشة حيث وصل الجيش المصري الي سواكن ومصوع والقرن الإفريقي. اهمل العهد البائد ملف مياه النيل اهمالا كاملا لسنوات طويلة ولا احد يعرف المسئول عن الكوارث التي لحقت بنا بسبب هذا الملف لأن الجميع يلقي المسئولية علي الأخر..ومنذ سنوات ومع غياب الدور المصري كانت اسرائيل تعبث في هذه المناطق حتي استطاعت ان تحقق الكثير من اهدافها وفي مقدمتها انفصال دولة الجنوب في السودان واقامة علاقات فريدة ومميزة مع دول حوض النيل خاصة اثيوبيا واوغندا وكينيا.. لم يكن غريبا وسط هذا كله ان تعلن اثيوبيا في شهر فبراير2011 عن مشروع بناء سد النهضة أو سد الألفية علي النيل الأزرق بمنطقة بني شنقول جوموز علي بعد40 كيلو مترا من حدودها مع السودان.. وفي شهر ابريل من نفس العام تم وضع حجر الأساس واسندت اثيوبيا تنفيذ المشروع مع شركة ساليني الإيطالية بتكلفة8.4 مليار دولار وفي رواية اخري التكلفة8 مليارات دولارا..ان السد الجديد سيقوم بحجز74 مليار متر مكعب من المياه اي اكثر من حصة مصر السنوية والتي تبلغ55 مليار متر مكعب..وفي نفس التوقيت قامت اثيوبيا بتوقيع اتفاق مع الصين لنقل الطاقة الكهربائية لمشروع السد الجديد بتكلفة458 مليون دولار تتحمل الصين85% منها وتقوم بنقل الطاقة علي امتداد1238 كيلو مترا مربعا داخل الحدود الأثيوبية وربما امتدت الي دول اخري في نفس الوقت تستعد اثيوبيا لإنشاء7 سدود اخري علي مجري النيل في السنوات القادمة وهذا يمثل تهديدا خطيرا لحصة مصر من مياه النيل ولم يكن غريبا ان يعلن سفير اثيوبيا في القاهرة وفي مؤتمر دولي للتكامل بين دول حوض النيل ان بلاده ستواصل إنشاء السدود شاء من شاء وابي من ابي. لقد مضي الأن عامان علي البدء في تنفيذ هذا المشروع ولم تتوقف اثيوبيا لحظة واحدة في عمليات البناء التي تجري بسرعة رهيبة بينما نقف نحن علي الجانب الأخر لم نفعل شيئا حتي الأن..الأسوأ من ذلك كله ان اثيوبيا ستقوم بتحويل مجري نهر النيل في شهر سبتمبر القادم لإستكمال بناء السد الجديد امام هذا التحدي الرهيب نجد انفسنا كدولة وشعب ومستقبل ومصير امام كارثة حقيقية.. ان المجتمع الدولي لم يتخذ حتي الأن موقفا واضحا لإدانة ما تقوم به اثيوبيا والذي يمثل تهديدا حقيقيا للشعبين المصري والسوداني ان مصر لم تتخذ حتي الأن موقفا دوليا من خلال المنظمات الدولية خاصة الأمم المتحدة لبحث هذه القضية الخطيرة مع الجانب الأثيوبي. ان عمليات التنفيذ تجري علي قدم وساق لإنشاء السد الجديد ولم تتجاوب اثيوبيا مع مطالب مصر والسودان بتقديم الدراسات الخاصة بالمشروع ومدي تأثيرها علي دول المصب واعتبرتها سرا من اسرارها العسكرية. هناك مخاطر كبيرة تحيط بالسد الجديد حيث تؤكد بعض الدراسات انه يقام علي منطقة زلازل وان السد مهدد بالإنهيار حيث لن تتحمل التربة هذه الكتلة المائية الضخمة..وان هذه الكتلة من المياه سوف تغرق مدينة الخرطوم بالكامل في حالة انهيار السد..وهنا ايضا لا ينبغي ان نتجاهل اثر هذه الكتلة المائية علي السد العالي في مصر. لا شك ان التقارب بين دول حوض النيل يجعل الأزمة اكثر تعقيدا فقد وقعت كل من رواندا وتنزانيا واوغندا واثيوبيا وجنوب السودان علي اتفاقية عنتيبي بهدف إعادة توزيع حصص مياه النيل ولم يبق في الجانب الأخر غير مصر والسودان بعد ان لحقت دولة جنوب السودان بركب المعارضين. لقد أهمل النظام السابق ملف مياه النيل واسقط دول حوض النيل من خريطة العلاقات المصرية والمطلوب الأن الإهتمام بهذه المنطقة ولن يكون ذلك بزيارة خاطفة لمسئول أو وفد سياسي او معونات عاجلة ولكن ينبغي ان يتم ذلك من خلال برامج واضحة للتعاون الإقتصادي والتنمية المشتركة..ان النظام الحالي لم يتخذ حتي الأن خطوات واضحة امام حكومة اثيوبيا بما في ذلك استخدام الضغوط الدولية علي اعلي مستوياتها والأخطر من ذلك كله ان الحكومة الحالية لم تستطع حتي الأن تحديد موقفها مما يجري في هذا المشروع الخطير..ان وزير الري المصري د.محمد بهاء الدين يناقض نفسه وهو يتحدث عن هذا المشروع..في تصريح للوزير يؤكد انه لا يمكن الجزم بآثار سلبية تلحق بحصة مصر من مياه النيل بسبب سد النهضة..ولكن الوزير قال في تصريح سابق ان الحكومة تعترف بمخاطر سد النهضة علي الأمن الغذائي المصري وان مصر ستخسر12 مليار متر مكعب من المياه اي23% من حصتها السنوية. اين الحقيقة في ذلك كله وهل تتأثر حصة مصر من المياه بسبب هذا السد واين الخبراء المصريون بل اين الخبراء العالميون ولماذا لا نلجأ الي احد مكاتب الخبرة العالمية لكي يوضح لنا الحقيقة..إذا كانت اثيوبيا ترفض حتي الأن ان تقدم لنا دراساتها حول المشروع فلماذا لا نلجأ لأطراف دولية تلزمها بذلك لأننا لا نتحدث عن خلاف حول عمارة او فندق او قطعة ارض..ان د. بطرس غالي وهو اكبر خبراء مصر في العلاقات الدولية يقترح دخول وسيط في هذه الأزمة من خلال دولة كبيرة أو منظمة دولية كالأمم المتحدة لابد ان تدرس مصر والسودان الأثار الجانبية لإنشاء هذا السد في حالة انهياره او تصدعه ومدي تأثيره علي حصص الدولتين من المياه وهذه قضايا لا ينبغي التأجيل فيها او المساومة او خداع الشعوب. وقبل هذا كله ينبغي ان توضح اثيوبيا مشروعاتها القادمة لإنشاء7 سدود اخري دون النظر الي حقوق الأخرين من دول المنبع او دول المصب. ان اثيوبيا الأن تتصرف في مياه النيل كملكية خاصة دون مراعاة لأكثر من دولة واكثر من شعب يعيشون علي مياه هذا النهر..قد تكون المرة الأولي في التاريخ التي نجد فيها دولة تفرض وصايتها علي مياه نهر وتسقط جميع الإلتزامات والإتفاقيات الدولية وهذا النهر ليس شيئا عاديا انه النيل الذي ارتبط بمصر ارتباطا حضاريا وتاريخيا لا يستطيع احد ان يساوم عليه منذ سنوات وهناك مراكز دولية تحذر من مخاطر حرب المياه في منطقة الشرق الأوسط التي يمكن ان تكون من اولي هذه المناطق وكان من بين هذه المراكز الدولية مركز ميدل ايست نيوزلاين الإنجليزي الذي لم يستبعد الحرب من اجل المياه.. ان مصر حريصة علي علاقات تاريخية مع دول حوض النيل قامت دائما علي حماية مصالح الشعوب ولكن الواضح ان هناك ايادي خفية تعبث في هذا الملف الخطير وان المسئولين في بعض دول حوض النيل لا يدركون مخاطر ما يفعلون.. لقد اهمل النظام السابق قضايا امن مصر القومي والأن علي النظام الجديد ان يدرك مخاطر هذه التحديات خاصة انها تستغل حالة الفوضي والإنقسامات التي تشهدها البلاد منذ قيام الثورة لقد تم الإعلان عن هذا السد في نفس الشهر الذي رحل فيه النظام السابق وهذا يؤكد ان الفوضي في الشارع المصري تغري الأخرين باللعب بالنار في قضايا المستقبل والمصير ان انشغال مصر في شئونها الداخلية لا ينبغي ان يتحول الي كارثة لأمنها القومي خاصة اننا نتحدث عن المصدر الوحيد للمياه لأكثر من90 مليون مواطن وهذه القضية يمكن ان تصل الي طريق مسدود وتكون لها نتائج مخيفة علي المستوي الإقليمي والدولي وما اشبه اليوم بالبارحة. ..ويبقي الشعر ماذا أخذت من السفـر.. كـل البلاد تـشابهت في القهر.. في الحرمان.. في قـتـل البشر.. كـل العيون تشابهت في الزيف. في الأحزان.. في رجم القـمر كل الوجوه تـشابهت في الخوف في الترحال.. في دفـن الزهر صوت الجماجـم في سجون اللـيل والجلاد يعصف كالقـدر.. دم الضحايا فـوق أرصفـة الشـوارع في البيوت.. وفي تجاعيد الصور.. ماذا أخـذت من السفـر ؟ مازلت تـحلـم باللــيالي البيض والدفء المعطـر والسهر تـشـتـاق أيام الصبابة ضاع عهد العشق وانـتـحر الوتـر مازلت عصفـورا كسير القـلـب يشدو فـوق أشـلاء الشجر جف الربيع.. خـزائن الأنـهار خـاصمها المطـر والفـارس المقـدام في صمت تـراجع.. وانتحر.. ماذا أخـذت من السفـر ؟ كـل القصائد في العيون السود آخرها السفـر.. كل الحكايا بعد موت الفـجر آخرها السفـر.. أطـلال حلمك تـحت أقدام السنين.. وفي شـقـوق العمر. آخرها السفـر.. هذي الدموع وإن غدت في الأفق أمطـارا وزهرا كان آخرها السفـر كـل الأجـنـة في ضمير الحلـم ماتـت قـبـل أن تـأتي وكـل رفـات أحلامي سفـر.. بالرغـم من هذا تـحن إلي السفـر؟! ماذا أخذت من السفـر؟ حاولت يوما أن تـشق النـهر خانـتــك الإراده حاولت أن تـبني قـصور الحلـم في زمن البلاده النبض في الأعماق يسقـط كالشموس الغـاربه والعمر في بحر الضياع الآن ألقـي رأسه فـوق الأماني الشـاحبه.. شاهدت أدوار البراءة والنذالة والكـذب قـامرت بالأيام في' سيرك' رخيص للـعب. والآن جئـت تـقيم وسط الحانـة السوداء.. كـعبه هذا زمان تـخـلـع الأثواب فيه.. وكل أقدار الشعوب علي الـموائد بعض لـعبه. هذا زمان كالحذاء.. تـراه في قـدم المقـامر والمزيف والسفيه.. هذا زمان يدفـن الإنسان في أشلائه حيا ويقـتل.. لـيس يعرف قـاتليه.. هذا زمان يخـنـق الأقمار.. يغـتـال الشموس يغـوص.. في دم الضحايا.. هذا زمان يقـطـع الأشجار يمتـهن البراءة يستـبيح الفـجر.. يستـرضي البغـايا هذا زمان يصلـب الطـهر الـبريء.. يقيم عيدا.. للـخـطـايا.. هذا زمان الموت.. كـيف تـقيم فوق القـبر عرسا للصبايا ؟! علب القمامة زينـوها ربما تبدو أمام النـاس..بستـانـا نـديا بين القمامة لن تري..ثوبا نـقيا فالأرض حولك..ضاجعت كل الخطايا كيف تحلم أن تـري فيها..نـبيا كـل الحكايا..كان آخرها السفـر وأنا..تـعبت من السفـر   نقلاً عن جريدة "الأهرام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - يا سادة‏‏ إلا مياه النيل   مصر اليوم - يا سادة‏‏ إلا مياه النيل



  مصر اليوم -

أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك

فيكتوريا بيكهام تبدو أنيقة في فستان أزرق منقوش

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت فيكتوريا بيكهام أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك، مرتدية فستان منقوش باللونين الأزرق والأبيض، يصل طوله إلى الكاحل. وأبرزت لياقتها البدنية وسيقانها الطويلة في زوج من الأحذية البيضاء بكعب فضي. وبدا الفستان ممسكًا بخصرها، مما أظهر رشاقتها المعهودة، ووضعت إكسسوار عبارة عن نظارة شمس سوداء، وحقيبة بنية من الفراء، وصففت شعرها الأسود القصير بشكل مموج. وشاركت الأسبوع الماضي، متابعيها على "انستغرام"، صورة مع زوجها لـ17 عامًا ديفيد بيكهام، والتي تبين الزوجين يحتضنان بعضهما البعض خلال سهرة في ميامي، فيما ارتدت فستان أحمر حريري بلا أكمام.  وكتبت معلقة على الصورة "يشرفنا أن ندعم اليوم العالمي للإيدز في ميامي مع زوجي وأصدقائنا الحميمين". وكانت مدعوة في الحفل الذي أقيم لدعم اليوم العالمي للإيدز، ووقفت لالتقاط صورة أخرى جنبًا إلى جنب مع رجل الأعمال لورين ريدينغر. وصممت فيكتوريا سفيرة النوايا الحسنة لبرنامج الأمم المتحدة المشترك العالمي، تي شيرت لجمع…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف
  مصر اليوم - مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 20:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 11:09 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة
  مصر اليوم - عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 11:41 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

الغياب الأوروبي… من خلال الانحدار الفرنسي

GMT 11:39 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعلام الفتنة

GMT 11:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

الإصلاح السياسى مقدم على الإصلاح الدينى

GMT 11:36 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

ماذا تريد: أن تموت أو تموت؟

GMT 11:35 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

امسكوه.. إخوان

GMT 11:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

على مكتب الرئيس!

GMT 11:31 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

جاءتنى الرسالة التالية بما فيها من حكم تستحق التأمل والتعلم

GMT 11:29 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

امتهان كرامة المصريين!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:32 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

طلاب يقترعون لصالح الحصول على "كراسي القيلولة"
  مصر اليوم - طلاب يقترعون لصالح الحصول على كراسي القيلولة

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة
  مصر اليوم - رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية
  مصر اليوم - مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 20:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 08:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد خفض المكسرات من أمراض القلب

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon