مصر اليوم - الأزهر وعودة الغائب

الأزهر وعودة الغائب

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الأزهر وعودة الغائب

فاروق جويدة

انطلقت في أرجاء مصر حملة من الأزهر الشريف تطوف ارجاء المحروسة لتوعية الناس بالدين الصحيح والإسلام الحقيقي بعد ان اجتاحت الخزعبلات ومواكب العفاريت والجهل العقل المصري صانع الحضارة وصاحب اول دعوات التوحيد للبشرية‏..‏  لابد ان نعترف بأن الأزهر كان غائبا وان غيابه ترك اثارا بعيدة علي الملايين من ابناء مصر الذين وقعوا فريسة للتضليل والتكفير والشعائر المستوردة..كان غياب الأزهر خطيئة كبري وكان تهميش دوره ورسالته ومناهجه وتواجده في الشارع المصري جريمة من جرائم ووجوده والدين الصحيح..ان ما يحدث في مصر الآن من صراعات ومعارك تحت راية الإسلام وما حدث من إنقسامات بين التيارات الإسلامية السياسية التي جعلت الإسلام قناعا ووسيلة كل هذا حدث حين غاب الدور الحقيقي للأزهر وانسحب علماؤه الأجلاء امام فوضي الأضواء والإعلام وإغراءات المال والسلطة..وظل مكان الأزهر شاغرا امام واقع ثقافي وحضاري تخلف عن ركب الحضارة الذي كان دائما حلما لكل مصري يبحث عن الدين الحقيقي بسماحته وثوابته في ضمير الناس..ان هذه الكوكبة من علماء الأزهر التي تنتشر في ربوع مصر سوف تبعث روحا جديدة لإسلام وسطي مستنير اننا نعرف حدود ديننا واساليبه في التربية والسلوك والأخلاق لأنه دين يقوم علي المعاملات ولا يرفض الواقع ويقدس الإنسان اعظم مخلوقات الله في حرياته وقناعاته واحتياجاته وكرامته الإنسانية..ان المطلوب الأن هو تطهير العقل المصري من رواسب كثيرة من عصور الجهالة وفتح آفاق للحوار والتواصل والتفاهم بين ابناء الوطن الواحد لأننا جميعا شركاء فيه اما دعاوي التسلط والإنقسام والسطحية وجموح الفكر فهذه أشياء غريبة علينا ولا تتناسب مع تاريخ طويل من السماحة شيده علماؤنا الأجلاء الذين اعطوا لمصر مكانتها في ضمير الناس كحارس من حراس الإسلام ووطن من اعظم اوطانه إيمانا وتاريخا ودورا..لقد غاب الأزهر عنا كثيرا فأهلا بعودته وسوف ينقشع ظلام كثيف امام هذه العودة المباركة ويجب ان نساند جميعا فضيلة الإمام الأكبر د.أحمد الطيب شيخ الجامع الأزهر في هذا التوجه النبيل وهذه الغاية السامية ان تعود مصر لوسطيتها وان يرجع العقل المصري الي موطنه القديم. نقلاً عن "الأهرام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الأزهر وعودة الغائب   مصر اليوم - الأزهر وعودة الغائب



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…

GMT 08:33 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

هل هى دائرة مغلقة؟

GMT 08:29 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

نهاية الأسبوع

GMT 08:24 2017 الخميس ,23 آذار/ مارس

الحاكم والإيمان

GMT 08:39 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

هل عندنا أزمة إسكان ؟

GMT 08:35 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حلايب مرة أخرى

GMT 08:34 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

الغلاء والتضخم فى تعداد السكان؟!

GMT 08:32 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

السياسة قبل الأمن

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

حال «ترامب» الذى سيقابله «السيسى» قريباً
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon