مصر اليوم - مخاوف

مخاوف

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مخاوف

مصر اليوم

هناك ظواهر مخيفة تسربت إلي الشارع المصري في الفترة الأخيرة تحتاج إلي دراسة أسبابها وفي مقدمتها انتشار الإلحاد في صفوف الشباب‏..‏ هذا الكلام يتردد كثيرا في الشارع المصري ولكن أحد مشايخنا الأجلاء أكد هذه الظاهرة وانها تنتشر في الأماكن الراقية وخاصة ان هناك حملات منظمة للدعوة إلي الإلحاد علي الإنترنت والفيس بوك ووسائل التواصل الاجتماعي.. هناك من يفسر الظاهرة الخطيرة بعدم جدوي الخطاب الديني المتشدد وما يجري بين وسائل الإعلام من حوارات دينية فجة وتجاوزات مرفوضة, وهناك من يري ان فوضي الفتاوي بين بعض رجال الدين وما في بعضها من تجاوزات قد ترك اثرا سلبيا لدي جموع الشباب.. وهناك من يري ان بعض الأحداث التي اثارت الشارع المصري خاصة اعمال العنف ونسبت الي جماعات إسلامية متطرفة قد تركت حالة من الخوف لدي الشباب.. وقبل هذا كله فإن التيارات الإسلامية قد تخلت عن دورها في الدعوة واتجهت الي النشاط السياسي بكل ما فيه من السلبيات وان اعدادا كبيرة من الشباب قد فقدت ثقتها في هذه التيارات بسبب ذلك. لقد كانت ثورة يناير دعوة للحرية والعدالة والفكر والوعي ولا ينبغي ان ينتهي بها الحال الي دوامة الإلحاد في مجتمع حمل اولي رسائل التوحيد للبشرية وإذا كانت وسائل التواصل الاجتماعي ومنها الفيس بوك. قد أصبحت الأن وسائل ثقافية ودعائية فإنها في الوقت نفسه تحمل مخاطر كثيرة ومنها هذه الدعوات الشاذة للإلحاد وخاصة إذا وجدت واقعا يغذيها في الشارع المصري, حيث الصراعات الدينية ورفض اسلوب الحوار والمعارك التي تدور بين القوي السياسية, وبعضها يتطاول او يسخر من الأديان والبعض الآخر ليس أكثر من دعوات للفوضي بأسم الدين او تكفير المجتمع أو الدعوة الي العنف..وهنا سوف نعود مرة أخري الي دور الأزهر والمؤسسات الثقافية والفكرية والأحزاب وخاصة الدينية منها التي تخلت تماما عن دورها في تقديم الفكر الديني الصحيح.. في نكسة67 كانت بداية ظهور التيارات الدينية المتشددة في صفوف الشباب وبعد ثورة عظيمة ينبغي ألا يكون الإلحاد إحدي ثمارها المرة. [email protected]  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مخاوف   مصر اليوم - مخاوف



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…

GMT 08:59 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

سفيرة أم جاسوسة..تُقوّض النظام والدولة

GMT 08:57 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

دولة فاسدة وهيئة أفسد يا خلف

GMT 08:51 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

فرنسا: انتخابات مليئة بالمفاجآت

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

المؤكد والمشكوك فيه بعد معركة الموصل

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

إيران بعد خامنئي وبدايات الجدال

GMT 08:49 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

أوباما وورقة التوت الفلسطينية

GMT 08:48 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

في باريس... زهو باطل جديد حول فلسطين
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon