مصر اليوم - سفر المسئولين

سفر المسئولين

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - سفر المسئولين

فاروق جويدة

كنا نعيب علي رئيسنا السابق كثرة الأسفار للخارج وكانت تنحصر عادة في ثلاث عواصم هي باريس حيث شيراك وساركوزي وروما حيث برلسكوني وواشنطن قبل ان تسوء العلاقات مع بوش الإبن‏.‏ كان الشارع المصري ينتقد كثيرا هذا العدد من السفريات التي تكلف الدولة نفقات كثيرة إلا ان المفاجأة الأكبر هو هذا الكم الرهيب من السفريات التي قام بها المسئولون في شهور قليلة منذ تولي الإخوان المسلمون السلطة وكأنهم يريدون حكم البلاد من الخارج, والأغرب من ذلك ان هؤلاء المسئولين يتركون البلاد في اسوأ الظروف الأمنية والاقتصادية ويطلبون الراحة والأمن في بلاد العالم.. ولو اننا رسمنا جدولا لسفريات المسئولين الحاليين سوف نكتشف اننا امام عشرات الوفود وعشرات البلاد وملايين الدولارات التي تنفقها هذه الرحلات المكوكية..إن هذه الرحلات لها هدف واحد هو الديون, اي انها رحلات للإقتراض وفي احسن الحالات الاشتراك في المؤتمرات..وسوف تجد من يقول ان كل هذه الوفود هدفها توطيد العلاقات بين مصر ودول العالم والحصول علي دعم اقتصادي وتطوير اساليب الإنتاج واستيراد التكنولوجيا الحديثة, والحقيقة انه لم يحدث شئ من هذا علي الإطلاق وان هناك ملفات كثيرة تم إهمالها وكانت الأولي بالاهتمام ومنها ملف مياه النيل الذي اوشك ان يصل بنا الي كارثة, والدليل ان رئيس الوزراء د. هشام قنديل ترك الكارثة في القاهرة والشعب يغلي وسافر لحضور احد المؤتمرات في الخارج فهل من المنطق وهو وزير سابق للري ورئيس مجلس الوزراء حاليا ان يترك العاصفة تجتاح البلاد كلها ويسافر من اجل حضور مؤتمر, لقد طالب الكثيرون بمحاكمة جميع وزراء الري السابقين ومنهم رئيس الوزراء الحالي بسبب ملف مياه النيل الذي اهملته الحكومات المتعاقبة حتي وصل بنا الي ما نحن عليه الآن..كان ينبغي ان يبقي رئيس الحكومة في القاهرة ليتابع بنفسه هذه العاصفة ولم تكن هذه هي المرة الأولي التي يسافر فيها كبار المسئولين للخارج والبلاد تعيش ظروفا صعبة, هذا الانفصال الشبكي بين المسئولين وقضايا الوطن وهموم الشعب يعكس حالة من اللامبالاة, وحين تنقطع وسائل التواصل بين المسئول وشعبه فهذا دليل علي ان الطوفان قادم. نقلاً عن "الأهرام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - سفر المسئولين   مصر اليوم - سفر المسئولين



  مصر اليوم -

اعتمدت مكياج عيون كثيف وتسريحة شعر أنيقة

ليدي غاغا تلفت الأنظار بأناقة راقية في عيد ميلادها

لوس أنجلوس ـ مادلين سعادة
ظهرت ليدي غاغا فى صحبة جيدة مساء الثلاثاء حيث أقامت احتفال عيد ميلادها الـ31 في لوس أنجلوس. حيث انضم إلى المغنية الشهيرة صديقها الجديد كريستيان كارينو في مطعم فينيس بيتش جيلينا، حيث ساعد مجموعة من الأصدقاء المشاهير في الاحتفال بيومها الخاص. وباستخدام فستان من الدانتيل بطول الأرض، أضافت غاغا بريقا لمظهرها، في حين تقدمت في طريقها إلى المطعم جنبا إلى جنب مع حبيبها كارينو. وقد تألف الفستان من الفراء الأنيق على جميع أنحائه، مما أعطاها شكلا مبهرا، وقد رفعت شعرها الأشقر لأعلى لتضفي أناقة غير عادية، لتبرز غاغا وجهها الذي زينته بلمسات ثقيلة من الماسكارا، الكحل وأحمر الشفاه الأحمر السميك. وكان كارينو يسير إلى جانب صديقته، وقد حمل في يده الأخرى ما قد يكون هدية فخمة للنجمة في شكل حقيبة صغيرة من متجر المجوهرات الفاخر "تيفاني وشركاه". وتم رصد غاغا وكارينو للمرة الأولى معا في يناير/كانون الثاني من…

GMT 08:22 2017 الخميس ,30 آذار/ مارس

قانون السلطة القضائية الأسوأ

GMT 08:19 2017 الخميس ,30 آذار/ مارس

عالم عربى بلا مشروع!

GMT 08:30 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

واتحسبت جريمته على المسلمين !

GMT 08:28 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

الإرهاب يقتل الأبرياء

GMT 08:27 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

الأردن بين قمتين

GMT 08:24 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

تسمية العاصمة الجديدة

GMT 08:23 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

لقد رحل «سيد ياسين»

GMT 08:20 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

ما للأردن وما على القمة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon