مصر اليوم - ثقافة مصر أم ثقافة الإخوان

ثقافة مصر أم ثقافة الإخوان

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ثقافة مصر أم ثقافة الإخوان

فاروق جويدة

خرج المصريون من احداث ثورة يناير وهم يعانون اسوأ انواع الانقسامات في الفكر والمواقف والحسابات‏..‏ وبدلا من ان تكون الثورة ميلادا جديدا لشعب جديد اصبحت لعنة الانقسامات هي اخطر ما يهدد ثوابت هذا الشعب‏..‏  كانت الانقسامات السياسية في مقدمة الأمراض التقليدية التي اصابت الكيان المصري المتماسك.. ثم جاءت الانقسامات الدينية حتي وصلت بنا الي تصنيف الناس ما بين مؤمن وكافر.. ولم يخل الأمر من انقسامات فئوية ترتبت عليها حقوق للبعض بينما حرم منها البعض الآخر.. وسط هذه اللعنة التي اطاحت بكل احلامنا في الأمن والاستقرار والتواصل جاء وزير الثقافة الجديد د. علاء عبد العزيز ليشعل النيران في صفوف المثقفين المصريين عقل الأمة وضميرها الحي تحت دعاوي التطهير ولم يتردد الوزير الجديد في الإعلان عن خططه لإقصاء جميع التيارات الثقافية والفكرية واعتبر نفسه بطلا اسطوريا جاء ليخلص المصريين من ازمنة الشرك الثقافي والضياع الفكري ويبشرهم بالجنة الموعودة في ثقافة اخري بديلة تعيد للمصريين هويتهم الضائعة ولم يحدد لنا ما هي ملامح هذه الثقافة لأنه فيما يبدو لا يعلم.. < هبط وزير الثقافة الجديد علي وزارة الثقافة دون معرفة سابقة فلا هو صاحب تاريخ فكري ملموس ولا هو صاحب مواقف تعكس دورا حقيقيا في منظومة الثقافة المصرية وامام هذا الغياب وهذا الغموض لم يجد الرجل امامه من فرصة لإثبات وجوده كمسئول غير ان يفجر الوسط الثقافي كله مستبعدا عددا كبيرا من الأسماء والرموز الثقافية التي لعبت دورا كبيرا في تاريخ الثقافة المصرية. من حق اي مسئول في موقع جديد ان يختار مساعديه ولكن هناك فرق كبير بين من يبحث عن مساعدين ويستبدلهم بآخرين ومن يبحث عن انصار وكأنه يخوض غزوة دينية.. من البداية أخطأ وزير الثقافة حين اشعل الفتنة في الوسط الثقافي متصورا ان هذا الدخان الكثيف يمكن ان يحجب الرؤي حتي يكمل خطته التي وضع لها عنوانا هو التطهير وهي في حقيقتها محاولة ساذجة للخروج بالثقافة المصرية عن مسارها متعدد الألوان والأفكار والرؤي.. جاء الوزير الجديد وعلي نفس منهج الإخوان المسلمين حيث قرر إقصاء كل صاحب فكر مخالف رغم ان الإخوان انفسهم عانوا زمنا طويلا من سياسات الإقصاء والإبعاد والتهميش. < إن وزير ثقافة مصر يختلف عن اي منصب آخر انه شيء كبير جدا لأن هذا المكان جلس فيه ثروت عكاشة وعبد المنعم الصاوي ويوسف السباعي ومنصور حسن وشاب مجتهد يسمي عبد الحميد رضوان ولأن هذه الوزارة جمعت في كواليسها رموز الثقافة المصرية عبر سنوات طويلة ابتداء بطه حسين والعقاد وانتهاء بالحكيم ونجيب محفوظ ويوسف إدريس والشرقاوي وبنت الشاطئ وسهير القلماوي وخالد محمد خالد والباقوري والغزالي وإحسان عبد القدوس وعبد الصبور.. كان وزير ثقافة مصر هو الوجه المضيء في كل العواصم العربية لأنه يحمل ثقافة شعب عريق.. وكانت الثقافة المصرية افضل واقيم واجمل ما تقدم مصر للعالم اثارا وتاريخا وفنا وغناء ومسرحا وافلاما.. لا يوجد مثقف عربي كبير إلا وعبر بإبداعه من قاهرة المعز.. ومن بين صفوف الإخوان المسلمين الذين يسعون الآن الي تغيير هوية مصر الثقافية اسماء كثيرة اضافت للعقل العربي الكثير من الضوء.. وحين يأتي وزير الثقافة الجديد في ظل حكم الإخوان ويلقي كل هذه الألغام في الساحة الثقافية تحت دعوي تطهير الثقافة فهذه بداية خاطئة حتي لو افترضنا انه شخصيا علي خلاف مع ثوابت الثقافة المصرية الحالية.. < ما الذي اغضب د.علاء عبد العزيز في ثوابت الثقافة المصرية المعاصرة.. هل هو الإبداع.. وماذا يقول عن ارض انجبت في الرواية عشرات من كبار المبدعين.. ماذا يقول عن حديقة انجبت في عصرها الحديث عشرات الشعراء.. وكتاب السيناريو ونجوم الغناء والسينما والمسرح.. من الخطأ الجسيم ان يلوم وزير الثقافة الأجهزة الثقافية لأن الجمهور غائب عن ابداع المبدعين ولكن كان ينبغي ان يلوم هؤلاء الذين حرموا الفن واعتبروه رجسا من عمل الشيطان وكفروا نجيب محفوظ وشوهوا منظومة مصر الثقافية وضللوا شبابنا الواعد ودفعوا به الي سراديب الجهل والتخلف.. كان ينبغي ان يراجع الوزير مع شيوخه القضايا التي حكمت بالسجن علي اشخاص استباحوا حرمة الفنانات والفنانين لأن عملا فنيا سيئا لا يمكن ان يخفي او يشوه آلاف الأعمال الفنية الرائعة.. كنت واحدا من كثيرين حذروا في ظل النظام السابق من تشويه صورة الثقافة المصرية ودورها وريادتها واشرت في عشرات المقالات الي تراجع الدور الثقافي المصري امام محاولات كثيرة لتهميش هذا الدور لحساب قوي اخري وحذرت يومها من سوء احوال التعليم وفساد الإعلام وطالبت كثيرا برعاية هذه المنظومة الثلاثية لأنها اساس بناء الإنسان المصري وهي الثقافة والتعليم والإعلام.. ان وزير الثقافة اهم منصب وزاري في مصر لأنه يحمل اجمل وارقي واعظم تيجان هذا الوطن. اخطأ وزير الثقافة الجديد حين تصور انه جاء ليطوي صفحة الثقافة المصرية التي لا يحبها ولا يقتنع برموزها لأن اعظم ما في هذه الثقافة هو الاختلاف والتنوع بل التناقض احيانا.. ان فيها كل الوان الطيف فإذا كان الوزير يريدها لونا واحدا وتيارا واحدا وفريقا واحدا فليبحث عن مكان آخر.. في ثقافة مصر تجد الأدب والغناء والمسرح والأوبرا والموسيقي واللوحة والقصيدة وفيها تجد جميع المواقف من اقصاها عند كارل ماركس ولينين إلي اعلاها في الفكر الديني المستنير.. وتجد اسماء كبيرة جدا بدأت رحلتها مع ماركس وانتهي بها المطاف الي الغزالي ومحمد عبده والشيخ شلتوت.. من العار ان يكون وزير ثقافة مصر مفتقدا لهذه الروح التي قامت دائما علي التسامح والحوار والإقناع والحجة ومن الخطأ ان يتصور صاحب القرار انه جاء ليغير الأشياء بسلطانه فلا سلطان امام الإبداع وكل السلاطين امام المبدع الحقيقي مجرد ارقام زائلة. < كان من الغريب ايضا ان وزير الثقافة جاء بدعوة إصلاحية لتحقيق العدالة الاجتماعية بين موظفي وزارة الثقافة وهذا مطلب مشروع ولكن اين فكر الرجل واين رؤاه الثقافية والفكرية وكيف يري مستقبل الثقافة المصرية وسط متغيرات خطيرة نشهدها علي المستوي الداخلي والخارجي.. كيف يري وزير الثقافة الهجمة الظلامية شديدة السواد التي تسعي لإجتياح مصابيح الثقافة المصرية.. كيف يري دور مصر الثقافي عربيا ودوليا.. كيف يري تراث مصر الثقافي الذي اهملناه زمنا طويلا.. كيف يري الإبداع المصري الآن وهل هذا المناخ الذي نعيشه يمكن ان ينتج إبداعا حقيقيا ام ان اساليب البطش والاستبداد لا يمكن ان تكون ارضا صالحة لإبداع حقيقي.. إذا كان وزير الثقافة الجديد قد جاء لتحقيق العدالة بين موظفي الوزارة في الرواتب والامتيازات والمكافآت فإن افضل مكان له هو إدارة شئون العاملين في الوزارة لأنه الآن مطالب بأن يقدم فكرا جديدا وبرامج ثقافية حقيقية تضيف للثقافة المصرية كل جديد. < امام وزير الثقافة إذا كان باقيا في مكانه اختبارات كثيرة.. كيف يعيد للمسرح المصري تألقه.. وكيف تستعيد السينما المصرية ريادتها..وكيف يجد المواطن كتابا ثقافيا بثمن مناسب.. ان الوزير يلوم علي بعض المسئولين في القطاعات الثقافية انهم ينفقون اموالا كثيرة بلا عائد ونسي انه مسئول عن فكر شعب وهناك فرق بين وزارة التموين والنقل ووزارة الثقافة لأن الثقافة كانت وستبقي خدمة كالماء والهواء وان الإنفاق فيها استثمار بشري وليس استثمارا سياحيا ومن الخطأ ان يتصور ان تدار بأساليب تجارة الجملة او اسواق الخضار.. كان ينبغي قبل ان يفجر وزير الثقافة كل هذه الألغام في وجه المثقفين المصريين ان يجلس مع نفسه ومع من يثق فيهم ليقدموا للشعب المصري خطة ثقافية واعية ومضيئه ومستنيرة وان يجلس مع رموز الثقافة المصرية ويسمع منهم ويقدم لهم تصوراته لأنه لا يبدأ من فراغ فهناك رصيد ثقافي ضخم صنعته عقول هذا الشعب عبر سنوات طويلة ومن الخطأ ان يتصور انه جاء لينقذ الثقافة المصرية بالفضائيات الدينية او مشايخ الغفلة ودعاة الإرهاب الفكري والديني. الذي اعرفه ان الوزير الجديد درس فنا من اجمل الفنون في مصر وهو السينما ولا ادري كيف سيتعامل مع خريطة الثقافة المصرية وهو يسير معصوب العينين.. يجب ان يفتح الوزير عقله وفكره لكل صاحب رأي وكل صاحب فكر اما ان يجلس في الوزارة يستنجد بالأنصار والمؤيدين في معركة خاسرة فهذا ضياع للوقت والجهد وتشويه لصورة الثقافة والمثقفين.. وإذا أصر الوزير علي الوقوف في هذا الركن المظلم الذي اختاره لنفسه متصورا انه سيطفئ كل الأنوار فليجلس فيه وحده مستمتعا بانقطاع التيار الكهربائي هذه الأيام اما الثقافة المصرية فسوف تبقي دائما مضيئة في عهد الإخوان وما قبل الإخوان وما بعد الإخوان لأنها تحمل تراث شعب عظيم وامة متحضرة. علي الوزير الجديد د.علاء عبد العزيز ان يختار إما ان يكون وزيرا لثقافة مصر.. وإما وزيرا لثقافة جماعة الإخوان المسلمين وإذا اختار الإخوان عليه ان يرحل. ..ويبقي الشعر نيل لأي زمان صرت يا نيل هل كل لغـولديك الآن تنزيل ؟ هل كل زيف تراه الآن معجزة هل كل سمعلي كفيك تقبيل؟ هل كل فجر علي الأشهاد تصلبه هل كل نار علي عينيك قنديل؟ هل كل من شيد الأصنام تعبده أم كل من بهرج الكلمات جبريل؟ أين الشموخ الذي أصبحت تجهله الســيف مات.. فأغرتنا الأقاويل ***** عــــشنا مع الحـــب أطــفالا تدللنــا تنساب شوقا.. وبعض الشوق تدليل كنت الحبيب الذي داوي مواجعنا أين الهوي والمني.. أين المواويل؟ قـد كنت يا نيل خمرا لا نحرمها أصبحت سما..فهل للقتل تحليل؟ قد شوهوا الصبحفي عينيك من زمن فـالطين مسك..وخزي العار إكليل كم مات صوتي..فهل أدمنت مقتلنا هــل كل قـــول وإن يخدعك إنجيل؟ الصوت صوتي.. تراك الآن تنكره أم ضاع صوتي لأن العرس تطبيل؟ ***** قـالـوا لنا من يذوق النهر يذكره الناس تنسي.. فبعض العشق تذليل كنت الشموخ الذي لا شيء يرهبه فـالماء وحي.. وصوت الطير ترتيل كنت المليك الذي يأتي ونحمله فالزهر يشدو وهمس الكون تبجيل كنت الإله الذي يختال في ورع مـــات الإلـــه لأن الوحي تضليل ***** وجهي الذي لم يعد وجهي.. أطارده في كل شيء..فيبدوا فيك يا نيل في الطين ألقاه حينا..ثم أحمله مزقت وجهي..وما للوجه تبديل وجهي الذي ضاع في عينيك من زمن يــجفو قــليلا.. وتنسـيه التعـــاليــل ضيعت وجها جميلاعشت أعشقه مــا أسوأ العمـــر لو ســادت تماثيـــل ***** غيرت لوني الذي ما زلت أذكره أصبحت مسخـا.. وما للون تعديل في كل شيء نراك الآن تسرقـنا فـالحـــلم دين.. وكل العمر تأجيل أرضعتـنا الحزن في الأرحام نشربه صرنا دمـــوعا.. وملتنا المـــواويل ما زال يا نيل عشقي فيك يهزمني والعشق كـــالداء.. لا يشفيـــه تأميل يكفيك يا نيل ما قد ضاع من زمن لن ينفــــع القبـــح مهما طال تجمــيل إن صارت الأرض أقزاما تضللنا لن يــــرفع القــزم فوق الأرض تــهليل أحلامنا لم تزل في الطين نغرسها إن يرحــل العمــر.. مــا للحــلم تــرحيل **** ما زالت الأسد خلف النهر تسأله هــل ينجب الطــهر إفــك.. أو أبــاطيـل؟ فلتغرق الأرض نورا كي تطهرها مــا أثـــقل العــمر.. ســجان.. وتــنـكيل أطلق أسود الوغي للنهر تحرسه لـــن يحــرس النهـــر بعد اليوم تضـــليل لن يقتلوا الشمس مهما غاب موعدها إن مزقوا الشمس.. لن تخبوا القناديل ما زلت في العين ضوءا لا يفارقنا فالـــكل يمــضي.. وتبقــي أنت يا نيــل قصيدة وتبقى انت يا نيل سنة 1990 نقلاً عن "الأهرام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ثقافة مصر أم ثقافة الإخوان   مصر اليوم - ثقافة مصر أم ثقافة الإخوان



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم - ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز
  مصر اليوم - استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 20:42 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الفخر الزائف

GMT 20:41 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

«بعد إيه؟»

GMT 20:39 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

المائة مليون

GMT 20:37 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

عن الدولار والجنيه (2)

GMT 20:36 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

عن الدولار والجنيه (1)

GMT 20:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الرشوة أساس دخل الوزير

GMT 20:32 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دحلان في مؤتمر رام الله !

GMT 20:30 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

رام الله تزداد ازدهارا!
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon