مصر اليوم - قضية حياة أو موت

قضية حياة أو موت

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - قضية حياة أو موت

فاروق جويدة

أخشي أن تتحول قضية سد النهضة وأزمة مياه النيل إلي معركة إعلامية تستهلك الوقت والجهد بينما المشروع يسير في خطته المرسومة‏..‏ كل ما حدث في الأيام الأخيرة ردود أفعال إعلامية‏.. كان لقاء الرئيس محمد مرسي مع بعض التيارات الحزبية هو الجانب الرئيسي الذي تم التركيز عليه أمام اخطاء تسببت في حساسيات كثيرة مع إثيوبيا من جانب وطالت الأشقاء في السودان من جانب آخر ومازلت أطالب بالتحقيق في هذه المأساة الإعلامية.. هناك مزايدات وانقسامات بين القوي السياسية حول مياه النيل وسد النهضة وفي تقديري أن هذا الموقف يعكس حالة من الغيبوبة التي أصابت القوي السياسية لأن المفروض أن نتفق جميعا علي هدف واحد لمواجهة هذه الأزمة.. لا أدري مبررا أن يعقد اجتماع للقوي الإسلامية في حزب الحرية والعدالة وهو الحزب الحاكم ومن مسئولياته جمع الشمل وليس تقسيم الشارع المصري.. هناك أيضا القوي المدنية التي تسعي إلي تقديم مبادرات للجانب الأثيوبي من خلال ما يسمي المفاوضات الشعبية وأنا لا أتصور أن يكون هناك فريق يتفاوض رسميا وآخر يتفاوض شعبيا لابد أن تجد أثيوبيا نفسها أمام مفاوض مصري واحد أما التقسيمات التي نراها الآن فسوف تحمل نتائج خطيرة لموقف مصر في هذه الأزمة التاريخية.. لابد أن نمضي علي ثلاثة محاور أولها المفاوضات السياسية ولا مانع من اشراك اطراف دولية فيها خاصة دول الجوار الأفريقي في حوض النيل ولابد من موقف واحد لمصر والسودان في هذه الأزمة لأن غياب السودان سوف يضعف موقف مصر ووقوف مصر وحدها سوف يضعف موقف السودان.. لابد أن يكون هناك تحرك قانوني من خلال حملة دولية لتوضيح حقوق مصر والسودان في مياه النيل.. في نهاية المطاف لابد من دراسة الجوانب الأخري في معالجة هذه الأزمة حتي لا يجد المصريون أنفسهم أمام مجموعة من السدود وليس سدا واحدا في دول حوض النيل وساعتها لن نجد أحدا نتفاوض معه.. استخفاف دول حوض النيل بمصر والسودان قضية خطيرة وتتطلب ردا سريعا ومقنعا وحاسما أيا كانت صورة هذا الرد نحن أمام كارثة إنسانية تهدد حياة مصر والسودان. نقلاً عن "الأهرام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - قضية حياة أو موت   مصر اليوم - قضية حياة أو موت



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها بشكل انسيابي ينسدل على كتفيها

ريتا أورا تبرز في تنّورة قصيرة كشفت عن مؤخرتها

لندن _ كارين إليان
رفضت المغنية البريطانية، ريتا أورا الخوف من الكشف عن جسدها الرشيق، ووصلت الخميس في تنورة قصيرة جدًا لحفلة إطلاق "كايل ديفول x جف لندن في لندن"، فهي معروفة بخياراتها الجريئة عندما يتعلق الأمر بالأزياء، وقد أعطت أورا بهدوء إلى المتفرجين لمحة عن خلفيتها في ثوب معدني، إذ كشفت التنورة القصيرة بشكل كبير عن مؤخرتها. وعادت ريتا إلى بريطانيا، بعد تصوير السلسلة الـ23 لبرنامج اختيار أفضل عارضة أزياء في الولايات المتحدة، وانضمت إلى لجنة التحكيم السلسلة حيث رأى المشاهدون العارضة إنديا غانت تفوز أخيرا بتاج التصفيات النهائية، وأثبتت أورا أن لديها أوراق اعتماد الأسلوب الراقي في أن تقدم خبرتها لنجوم عروض الأزياء المقبلين، حيث أقرنت التنورة الرقيقة بتيشرت واسع باللون الفضي. مع ظلال من برونزي وبريق يكمن في التفاصيل فوق الثوب الملفت، وصففت شعرها في شكل انسيابي أنيق ينسدل على كتفيها، فيما وضعت مجموعة من الخواتم الفضية في أصابع…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon