مصر اليوم - إثيوبيا واستغلال الفرصة

إثيوبيا واستغلال الفرصة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - إثيوبيا واستغلال الفرصة

فاروق جويدة

اختارت اثيوبيا لحظة تاريخية صعبة لكي تنفذ مشروعاتها في السدود علي نهر النيل والمؤكد انها لن تكتفي بسد واحد ولكن هناك حسابات اخري لسدود اخري‏.. لقد شجعت حالة الارتباك السياسي والفوضي التي يعيشها المصريون بعد الثورة اثيوبيا لإنشاء سد النهضة دون مراعاة لحقوق والتزامات واتفاقيات دولية كان ينبغي ان تلتزم بها فلم تعبأ كثيرا بردود الأفعال المصرية.. إن علي الجانب المصري الآن ان يبدأ التفاوض السياسي وان نضع هذا الملف الخطير في يد مجموعة من الخبراء المصريين في السياسة والقانون الدولي ولا اتصور ان يكون هناك أكثر من فريق او أكثر من مفاوض حيث يري البعض ان نسير في اتجاهين احدهما رسمي والآخر شعبي والقضية لا تحتمل هذا الإنقسام..سوف تكون المفاوضات صعبة للغاية ولهذا لا بد من شراكة دولية خاصة ان ردود الأفعال الدولية حتي الأن تحمل الكثير من الشكوك والهواجس..لم تفصح الإدارة الأمريكية حتي الآن عن موقفها الرسمي من سد النهضة وحقوق مصر التاريخية في مياه النيل ولا شك ان الموقف الأمريكي ستكون له حسابات اخري..يأتي في نفس السياق موقف إسرائيل التي تشارك في مشروع هذا السد وإذا كانت هناك اتصالات ومفاوضات بيننا وبين إسرائيل حول الأمن في سيناء والموقف في غزة والتهدئة مع حماس ودور واضح في عملية السلام بين إسرائيل والفلسطينيين..فلماذا لا تكون مياه النيل من ملفات التفاوض خاصة ان لإسرائيل دورا كبيرا في إنشاء سد النهضة..هناك طرف ثالث لا بد ان يوضح مواقفه وهي دول الخليج العربي التي تستثمر أموالا طائلة في إثيوبيا ودول شرق افريقيا وكلها مشروعات زراعية تقوم علي مياه النيل التي تحاول اثيوبيا ان تحرم المصريين من حقهم التاريخي فيها وهي المصدر الوحيد للحياة. علي دول الخليج العربي ان تفرق بين موقفها مع الإخوان المسلمين وما بينهما من خصومات وموقفها من الشعب المصري الذي يتعرض لمحنة شديدة قد يكون المال العربي من اهم اسبابها..لا اتصور ان تشجع دول الخليج وشعوبها الشقيقة مشروعا يهدد الأمن القومي المصري بل يهدد حياة مصر كلها. نقلاً عن "الأهرام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - إثيوبيا واستغلال الفرصة   مصر اليوم - إثيوبيا واستغلال الفرصة



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي

GMT 08:12 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

السفر من دون كومبيوتري

GMT 08:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

ليس الأزهر فقط

GMT 08:17 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

توظيف بطريقة عشوائية

GMT 08:16 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

أزهى عصور المرأة

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

جرس إنذار فى قمة عمَّان

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

نزيفنا الدامى
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon