مصر اليوم - فتاوي التكفير

فتاوي التكفير

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - فتاوي التكفير

فاروق جويدة

اندفعت في الشارع المصري في الأيام الأخيرة عشرات الفتاوي التي تحرم الخروج علي الحاكم وتتهم المعارضين بالكفر والإلحاد‏. .لقد بدت هذه الفتاوي وكأنها إعلان حرب بين ابناء الوطن الواحد..من قال إن المظاهرات او الاعتصامات تدخل في باب الكفر بالله ومن قال إن المعارضين يحسبون من الكفار وانهم ضد الإسلام..هذا كلام خطير يحمل المجتمع كله إلي فتنة لا يعلم مداها إلا الله ليس من حق احد ان يكفر الآخر أو يدعي انه ضد الإسلام لأن هؤلاء الذين اصدروا هذه الفتاوي لا يمثلون الإسلام دين التسامح والرحمة.. إن انقسام الشارع المصري بهذه الصورة يحمل مخاطر كثيرة لأننا عدنا الي عهود الظلام قبل ان يهبط الإسلام ويغير العقول ويسمو بالمشاعر.. ليس من حق احد ان يلقي التهم جذافا وللأسف الشديد ان إعلام التيارات الدينية يلعب دورا خطيرا في تشويه صورة الناس والدعوة الي الفوضي والانفلات في مجتمع انهارت كل المؤسسات الرسمية فيه.. فهل ننتظر بعد ذلك كله حتي يتم الصدام وتسيل الدماء بين ابناء الوطن الواحد.. اننا جميعا نعلم مخاطر الحرب الأهلية وهي التي دمرت اوطانا كثيرة وقد رأينا ما حدث في لبنان اجمل بلاد الدنيا وقد تحول الي خرابة طوال16 عاما هي عمر الحرب الأهلية فيه..ولم تبرأ جراح لبنان امام الانقسامات الدينية التي عصفت بكل شيء فيه.. وكان نموذج الجزائر وما حدث فيها امام الإنقسامات بين رجال الدين والتيارات السياسية خاصة جبهة الإنقاذ وبقية القوي السياسية ويكفي ان نتذكر ما حدث في العراق وما يحدث الآن في سوريا من معارك بين اصحاب العقائد الدينية المختلفة..كل هذه الشواهد تتطلب منا ان نتمسك بإجراء حوار عاقل بعيدا عن العنف والقتل والدمار لأن المواجهة بين الشباب المصري يمكن ان تتحول الي مأساة ويمكن ايضا ان تنطلق منها بداية جديدة لوطن جديد..إن الحرص علي حرمة الدماء والرغبة في الحوار والتمسك بأهداف الثورة والحرص عليها كل هذه نقاط يمكن الاتفاق عليها المهم هو الصدق مع النفس ومع الوطن الذي لم يعد يحتمل مآسي أكثر نقلاً عن "الأهرام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - فتاوي التكفير   مصر اليوم - فتاوي التكفير



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها

GMT 08:16 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

أوروبا في مهب الريح

GMT 08:15 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

خبراء كبار في منتدى الاتصال الحكومي

GMT 08:12 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

السفر من دون كومبيوتري

GMT 08:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

ليس الأزهر فقط

GMT 08:17 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

توظيف بطريقة عشوائية

GMT 08:16 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

أزهى عصور المرأة

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

جرس إنذار فى قمة عمَّان

GMT 08:14 2017 الأحد ,26 آذار/ مارس

نزيفنا الدامى
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon