مصر اليوم - بيان الجيش

بيان الجيش

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - بيان الجيش

مصر اليوم

نفد صبر الجيش المصري امام الصراع الدائر في مصر منذ قامت الثورة‏..‏ابتعد الجيش عن سلطة القرار السياسي وفي ظل قيادة جديدة وصل الجيش المصري الي حالة من الإستعداد والكفاءة والآداء لم يصل اليها منذ سنوات بعيدة‏..‏  انسحب المجلس العسكري من السلطة وذهب المشير طنطاوي والفريق عنان بعيدا عن الأضواء متمنين للسلطة المدنية المنتخبة ان تقوم بدورها ومسئولياتها في توحيد إرادة هذا الشعب.. بقي الجيش بعيدا عن الساحة السياسية مقتنعا بدوره في حماية امن الوطن.. كان من الممكن ان تمضي الأمور بهذه الصورة إلا ان حالة الإنقسام التي شهدتها الساحة السياسية وصلت الي درجة من الصراع الذي يهدد امن الوطن واستقراره.. شمل الإنقسام جميع التيارات والقوي السياسية ما بين إسلامية ومدنية وليبرالية وعلمانية وبدأت رحلة الإتهامات والتخوين والتكفير وجلس المصريون في بيوتهم يشاهدون ثمار الثورة المرة وهذه الوجوه الغريبة التي اقتحمت حياتهم واصبحت تهدد كل مقومات وثوابت هذا المجتمع دينا وفكرا وسلوكا..في احتفالية إستاد القاهرة كانت دعوات التكفير وقتل الشيعة وقد حدث.. وفي إحتفالية رابعة العدوية كان الهجوم علي كل مؤسسات الدولة وكأن هناك من يسعي الي تفكيك هذه المؤسسات وكان الهجوم الضاري علي الجيش والشرطة والأزهر والقضاء والإعلام.. كان الجيش يتابع كل هذه الأحداث ويراقب ما يجري بحكمة وإدراك للمسئولية.. وهنا كان بيان الفريق اول عبد الفتاح السيسي وزير الدفاع والقائد العام للقوات المسلحة.. البيان كان رسالة لجميع اطراف اللعبة السياسية سلطة ومعارضة ان الجيش لن يسمح بترويع مواطن مصري واحد وان مسئولية هذا الجيش ان يوفر الحماية والأمن لهذا الشعب.. وطالب البيان القوي السياسية بأن توفق اوضاعها وتدخل في مصالحة وطنية حقيقية لأن الجيش لن يسمح بأن تراق نقطة دم واحدة لمواطن مصري ولن يسمح بالإعتداء علي مؤسسات الدولة او تهديد اركانها..كان البيان رسالة اطمئنان للمصريين الخائفين في بيوتهم وقد وصلت..وكان رسالة الي المغامرين الذين تصوروا انهم انفردوا بالشعب.. وارجو ان تكون قد وصلت..إن الشئ المؤكد ان مصر صنعت هذا الجيش علي عينها ليحمي الشعب والأرض والمستقبل..  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - بيان الجيش   مصر اليوم - بيان الجيش



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…

GMT 08:20 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

ما للأردن وما على القمة

GMT 08:18 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

لماذا هذا الحضور الحاشد

GMT 08:16 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

استقلال القضاء

GMT 08:14 2017 الأربعاء ,29 آذار/ مارس

بدون مصر والسعودية لا مشروع عربى

GMT 08:09 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

ترامب لا يزال يكذب وينكر

GMT 08:07 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خواطر عنّا وأخرى من “القارة اللاتينية”

GMT 08:04 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

اسألوا عقولكم وضمائركم: «ماذا لو»؟

GMT 08:03 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

خصوصية سيناء
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon