مصر اليوم - ترويع المصريين

ترويع المصريين

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ترويع المصريين

فاروق جويدة

لا يعنيني الي من وصلت رسالة الجيش في بيان الفريق اول عبد الفتاح السيسي‏,‏ هل وصلت الي السلطة ام الي المعارضة‏,‏ ولكن الأهم انها وصلت للشعب‏,‏ لابد ان نعترف بأن حالة من الخوف والفزع اجتاحت المصريين شهورا طويلة‏.‏  جلس المصريون في بيوتهم خائفين من الشوارع والبلطجية ودعاة التكفير واللهو الخفي ولم يعرف أحد من اين تأتي كل هذه الأشباح.حالة من الخوف الشديد سكنت البيت المصري طوال الشهور الماضية. ومع اتساع حالات الفقر والجوع, اصبح الخوف عاملا مشتركا في حياة المصريين الأغنياء والفقراء, ان الجرائم التي تجري علي الطرق السريعة وعمليات الاختطاف وإغلاق المصانع وتوقف السياحة وغياب الأمن كل هذه الأشياء انعكست علي حياة المصريين وتحولت الي مظاهر من الإحباط واليأس. ومع صراعات القوي السياسية التي لم تصل الي شيء امام عناد السلطة وخلافات قوي المعارضة بدأ المواطن المصري يعيش حالة من الإحباط والكآبة. إن الحاضر مظلم, والمستقبل غامض وهناك وجوه واحداث وشعارات وحكايات بدأت تتسلل الي حياة المواطن وتغيرت معها كل الثوابت التي عاش عليها. انه مؤمن ومسالم ومتسامح ومثقف ومستنير وهناك اشباح غريبة تسللت الي حياته واجتاحت فكره وعقله..وسط هذه المشاعر المتضاربة جاء بيان الفريق السيسي لكي يمنح هذا الإنسان شيئا من الثقة بأن هناك من يشاركه احزانه وخوفه, ومن يشعر بمعاناته وان الخوف الذي يسيطر علي كل بيت مصري مجرد حالة عابرة امام ظروف صعبة تعيشها مصر, لأن في هذا الوطن جيشا قادرا علي حماية شعبه ولن يفرط في مسئولياته ودوره. هناك اخطاء كثيرة وصلت بنا الي مانحن فيه الآن وكانت الإنقسامات في الشارع المصري هي أسوأ الأعراض التي ظهرت علينا منذ قامت ثورة يناير.. انقسامات في السياسة بين قوي متصارعة واحزاب ورقية وانقسامات بين الماضي والحاضر بين الفلول والثوار والقوي السياسية مدنية ودينية هناك من جاءوا من سراديب الماضي وفشلوا في التعامل مع الحاضر..ومن هنا جاء موقف الجيش ليعيد الثقة للمواطن المصري الخائف المذعور وحتي لا يجد نفسه في مشرحة زينهم يبحث عن جثة ابنه الذي سقط في المظاهرات غارقا في دمائه.. نقلاً عن جريدة " الأهرام "

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ترويع المصريين   مصر اليوم - ترويع المصريين



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…

GMT 08:59 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

سفيرة أم جاسوسة..تُقوّض النظام والدولة

GMT 08:57 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

دولة فاسدة وهيئة أفسد يا خلف

GMT 08:51 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

فرنسا: انتخابات مليئة بالمفاجآت

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

المؤكد والمشكوك فيه بعد معركة الموصل

GMT 08:50 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

إيران بعد خامنئي وبدايات الجدال

GMT 08:49 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

أوباما وورقة التوت الفلسطينية

GMT 08:48 2017 الجمعة ,24 آذار/ مارس

في باريس... زهو باطل جديد حول فلسطين
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon