مصر اليوم - حوار مع مصر التي تعرفني‏‏ واعرفها

حوار مع مصر التي تعرفني‏..‏ واعرفها

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حوار مع مصر التي تعرفني‏‏ واعرفها

فاروق جويدة

كان وجهها شاحبا تبدو عليها اعراض هزال واضحة‏..‏ وكانت عيونها زائغة وهي تتلفت يمينا ويسارا وهي في حالة خوف وارتياب‏..‏ كانت ثيابها الممزقة تعكس حالة فقر شديد‏..‏ جلست علي حافة طريق مهلهل تتناثر عليه تلال من الصخور والحجارة.. كانت تمسك حجرا وتلقيه في ماء النهر وكأنها تبحث عن شيء يوقظ نخوته القديمة ومياهه الراكدة وشموخه الجميل.. في عينها دمعة توقفت وكأنها تحجرت علي الوجه المتعب الحزين.. عليها شال قديم يبدو انه شال ثمين فيه خيوط من ذهب واخري من حرير ولكن الأتربة غيرت الوانه فصار باهتا فلا الذهب يعكس البريق ولا الحرير يعكس الثراء.. تلال من الأتربة تغطي وجه الشال الذي تتغير الوانه مع ضوء الشمس وهي تغيب فيبدو وكأنه تاج من الذهب الخالص سطت عليه ايادي ملوثة فسرقت اجزاء منه فتحول الي شال رث يعكس صورة عز راحل وفقر مقيم.. < حين امسكت يدها دمعت عيناها وهي تهمس اخيرا عرفت عنواني اين كنت واين ذهب بقية الأبناء هل رضيتم بما انا فيه.. وكيف طاوعتكم قلوبكم الجاحدة ان تتركوني وسط هذه الخرائب وهذا الركام.. اين المروءة واين الشهامة لقد علمتكم كل هذه الصفات النبيلة تاريخا وفكرا ودينا وحضارة كيف تخليتم عن شيء يسمي في عرف الناس الرجولة.. وهل من الرجولة ما اراه بينكم الأن.. وهل من الشهامة ان يصير اكابر الناس أسوأهم حالا واقلهم قدرا.. هل تسمعون ما يحكي العالم عنكم.. الأصفار صارت ارقاما كبيرة.. والأعشاب صارت اشجارا يافعة.. وانتم جالسون تتنطعون تطلبون من الناس الدعم والمساندة.. كنتم اغني بلاد الأرض وارفع الناس اخلاقا.. وارقاهم سلوكا.. واعلاهم شأنا والآن تتسولون من الناس المال والحماية.. والله اني ساخطة عليكم شعبا وحكما ورجالا ونساء ولو كان الأمر بيدي لتبرأت منكم فردا فردا وقطعت آخر ما كان بيننا من خيوط الود والتواصل, لكنني لا استطيع ان افعل ذلك.. هل اقطع جلدي هل اقتل ابنائي.. هل افرط في عرضي هل ابيع نفسي.. لو كنت استطيع ان ابيع نفسي لكي يستعيد الأبناء ولاءهم لفعلت.. ولكن خبرني من يشتري الآن وطنا ممزقا حزينا ضائعا.. من يشتري اما شاخت والأبناء حولها يترحمون عليها رغم انها استنجدت بهم كثيرا ولم يسمعها احد < القيت رأسي في صدرها منذ زمان بعيد لم افعل ذلك سقطت تلال التراب علي وجهي وتسربت إلي أنفي وعيوني شممت فيها رائحة امي, أعرف رائحة أمي, لأنها ما غابت عن وجهي ولا عيني ولا مشاعري.. < قالت انا اعرفك ومازلت اذكر ملامحك البريئة.. كنت أكثر براءة وأنت تتحدث عن جمع الشمل وتوحيد الإرادة والإتفاق علي شيء.. اي شيء.. لقد كبرت وشاخت مع الزمن والهموم احلامك البريئة.. كنت اتمني لو ان احدا سمع صرخاتك ولكن الجميع هربوا منك لأنهم لا يحبونني.. انهم يحبون انفسهم. هل كان احد يتصور وانا اجمعكم في صدري يوم25 يناير ان تسيل بعد ذلك دماؤكم علي ثيابي بهذه الصورة البشعة.. لقد اذهلتم العالم بوقفتكم في ميدان التحرير.. كانت صورة راقية لشعب عظيم يومها ارتديت ثياب عرسي رغم انني ودعت الشباب من زمن بعيد واقمت حفل زفاف علي شطأن النهر العجوز واحتفيت بأبنائي الشهداء الذين منحوني اجمل لحظة في حياتي..كان العناق بيني وبين شهدائي طويلا امتد الي اخر نقطة في تاريخي وآخر قطعة في ترابي واخر صوت في ضميري..تمنيت في هذا اليوم ان يبدأ ابنائي رحلتهم مع المجد مع العمل مع الإبداع..ان اجمل ما تركته فيكم من الصفات الانتماء والإبداع رأيتكم في ميدان التحرير تستعيدون فرحتي وتستردون حريتي وكنت سعيدة بشبابي هؤلاء الأبناء الذين اقتحموا التاريخ والزمن وشيدوا أسطورة عصرية لإنسان جديد علي ضفاف النيل رغم ان زمن الأساطير انتهي وزمن المعجزات لا مكان له في دنيا البشر الآن. < قلت عشت معك كل هذه اللحظات ورأيتك يومها وانت تطوفين بثياب الشهداء والدماء تسيل منها وكنت سعيدة بهذا القربان الذي قدمه هذا الوطن دفاعا عن حريته وكرامته وامنه.. < قالت: وهل رأيت ما حدث بعد ذلك..حتي الآن انا لا أعرف ماذا حدث لقد توقف بي الزمن عند صورة شبابي الرائع وهو يصعد للسماء دفاعا عني وايمانا بحقه في حياة كريمة..اعترف انني رأيت بعد ذلك حشودا من وجوه لا اعرفها ربما تسللت في غفلة منكم وسرقت المشهد كاملا.. ربما تسللت اياد خفية عبثت في مسيرتكم فأخطأتم الطريق..ربما ظهر بينكم حاقد او مغامر او خائن أو عميل..ربما ظهر هؤلاء جميعا في مواكب انتصاركم وهنا شاهدت ما لم اتصوره يوما..اقتحمت صفوفكم زوابع سوداء ووجدت البشر وقد تحولوا الي هياكل بشرية يقصفون بعضهم وتنهال علي رؤوسهم الحجارة من كل مكان..وظهرت بينكم اشباح غريبة لم اتعود عليها كانوا يحملون اشياء تشبه المباخر السامة ويقولون كلاما غريبا لم اسمعه من قبل ويرتدون ثيابا كئيبة لم اشاهدها من قبل..كان الصدام داميا لأبناء يقتلون بعضهم بعضا..وسمعت صرخات تشبه صرخات ابي لهب وابي جهل والحجاج وهذا التاريخ البعيد الذي شهدته اوطان اخري حيث الصراع بين الكفر والإيمان كنتم تعلمون انني علمتكم التوحيد وان الله الخالق العظيم هو الباقي وكل الناس الي فناء..لقد عبدتم الخالق سبحانه قبل ان تهبط الرسالات علي الأنبياء..كانت الأديان عندي إنسانا مترفعا ومجتمعا عادلا..واخلاق تحترم آدمية البشر..علمتكم ان البشر هم أغلي مخلوقات الله علي هذه الأرض..كيف بعد ذلك أراكم تسقطون امامي في هذا المستنقع الرهيب من الانقسامات بين مؤمن وكافر وموحد وجاحد ومن حمل لكم هذه الأمراض التي لم يكن لها مكان بيننا..لقد وحدتكم علي عيني وكنت اراكم فريقا واحدا متحدا في كل شيء..لم تختلف الملامح ولا الأصوات ولا الكلمات ولا الأحلام والرؤي..والآن تجلسون علي انقاض وطن هو اقدم بلاد الدنيا وارقاها تتصايحون بكلمات لا اعرفها تتنابذون بالألقاب وتلعنون بعضكم بعضا وتشعلون الحرائق في بيوتكم وابنائكم.. هل شاهدت دعوات القتل والتكفير في استاد القاهرة هل سمعت الشتائم والبذاءات في رابعة العدوية هل رأيت المصريين الشيعة واجسادهم تتناثر تحت اقدام اخوتهم في الدين والإنسانية من أين جاءت كل هذه المصائب؟!. هل تعلم ان اكثر ما يشعرني بالحزن والمرارة ان شبابي هم وقود هذه الصراعات وهذه المعارك..هؤلاء الشباب هم انفسهم بالوانهم وملامحهم هم الذين صنعوا الثورة العظيمة..كنت اشاهدهم في المليونيات التي تتفاخرون بها وهم يتسابقون الي الموت وكانت الدماء ترسم في عيني صورة عبثية كئيبة لشعب يضيع..كنت اسأل عن حكماء هذا الوطن من ابنائي وكنت اراهم وهم يدفعون الشباب دفعا الي الموت..إذا كان الكبار يبحثون عن الموت ويفضلونه علي الحياة فليموتوا هم ولكن اتركوا لي شبابي لأنهم مستقبلي وحياتي وعمري..لن اغفر لأصحاب الرؤوس البيضاء والذقون الكثيفة والبدل الأنيقة والساعات الثمينة جريمتهم في حق شبابي.. انهم يحرضونهم علي الموت رغم انهم اصحاب الحق في الحياة هؤلاء الكبار الذين يسوقون شبابي للموت عليهم لعنات السماء. < سألتها ودموعي تسيل علي ثوبها القديم..وماهو الحل.. < الحل ان تعودوا ابنائي لا يفرق بينكم دين او فكر او مكاسب..الأوطان تسبق كل شيء في حياة البشر رغم اختلاف اللون والملامح فما بالكم وملامحكم واحدة ولغتكم لا تتغير..كان سلام الروح اجمل ما فيكم..وكانت القناعة والرضا تسبق كل شيء..وكان الإيمان سلوكا وكان الدين رحمة للعالمين..وكان الفكر حقا لكل صاحب عقل..وكان الحب هو السلطان المتوج..كانت كل هذه الأشياء ولا بد ان تعودوا اليها..من يتصور انه سوف يحكمكم بالنار والحديد واهم ومخادع..ومن يتصور انه امتلك الأرض وحده فالله خلق الكون للناس جميعا ولم يخلقه لسلطان جائر او حاكم مخبول او عصابة مسيطرة..منذ سيطر الجشع عليكم ونهب البعض ثروات هذا الوطن اصبحتم اكثر الناس فقرا وضلالا رغم انكم تتمسحون في الإيمان..والإيمان بدون العمل اكذوبة والصلاة بدون الحق خدعة.. وحين يغيب العدل عن الأرض لا تسأل الناس عن دين او عقيدة حتي ولو حجب المصلون وجه السماء.. كنتم يوما تخافون الله في انفسكم وتعبدون الله في سلوكياتكم ولا بد ان تعودوا الي ذلك الإنسان المبدع الراقي المترفع المتعفف لأنه الرصيد الحقيقي لبناء هذا الوطن.. < بلغهم عني اني اري في الأفق سحابات سوداء ودماء تراق.. ونعوشا تطير..وشبابا يتساقط وصرخات تهز ارجاء الكون وإذا لم يتوحد العقلاء فيكم لإنقاذ هذا الوطن فسوف تكون الكارثة.. < قلت: وكيف نوحدهم وهم علي خلاف؟ لو خاف كل واحد منهم علي دماء ابنه.. ولو تنازل قليلا عن احلامه وطموحاته المريضة ولو تعلم أن الدين الحقيقي هو الرحمة وان الإيمان الصحيح هو التسامح وان السلطان الدائم هو العدل..وان الشعوب هي الباقية.. لو ادرك كل واحد فيكم هذه المعاني لأصبحتم شيئا غير ما اراه الآن عندي ثقة ان العقلاء فيكم سوف ينقذون السفينة قبل ان تغرق فلا حرية بلا امن ولا وطن بدون قوة تحميه ولا سلام لأرواح ادمنت الفساد وفرقتها المطامع. ان مصر لكل ابنائها ولا ينبغي ان تكون ملكا لفصيل او حكرا تحت راية دين او سياسة فالأديان لله وانا لكم جميعا..والخالق فضلني علي كل بلاد الدنيا.. ادخلوا مصر إن شاء الله آمنين. < صافحتها وعانقتني ومازلت اشم رائحة ثوبها البالي القديم. ..ويبقي الشعر ما زال يركض بين أعماقي جواد جامح.. سجنوه يوما في دروب المستحيل.. ما بين أحلام الليالي كان يجري كل يوم ألف ميل وتكسرت أقدامه الخضراء وانشطرت خيوط الصبح في عينيه واختنق الصهيل من يومها وقوافل الأحزان تـرتـع في ربوعي والدماء الخضر في صمت تسيل من يومها.. والضوء يرحل عن عيوني والنـخيل الشـامخ المقهور في فـزع يئن.. ولا يميل.. ما زالت الأشـباح تسكر من دماء النيل فلتخبرينـي.. كيف يأتي الصبح والزمن الجميل.. فأنا وأنت سحابتـان تـحلقـان علي ثـري وطن بخيل.. من أين يأتي الحلم والأشباح تـرتع حولنا وتغـوص في دمنا سهام البطـش.. والقـهر الطـويل من أين يأتي الصبح واللــيـل الكئيب عـلي نزيف عيوننـا يهوي التـسكـع.. والرحيل من أين يأتي الفجر والجلاد في غـرف الصغـار يعلم الأطفال من سيكون منـهم قاتل ومن القتيل.. لا تسأليني الآن عن زمن جميل أنا لا أحب الحزن لكن كل أحزاني جراح أرهقت قلبي العليل.. ما بين حلم خانني.. ضاعت أغاني الحب.. وانطفأت شموس العمر.. وانتحر الأصيل.. لكنه قدري بأن أحيا علي الأطـلال أرسم في سواد الليل قنديلا.. وفجرا شاحبا يتوكـآن علي بقايا العمر والجسد الهزيل إني أحبك كلما تاهت خـيوط الضوء عن عيني أري فيك الدليل إني أحبـك.. لا تكوني ليلة عذراء نامت في ضـلـوعي.. ثم شردها الرحيل.. أني أحبـك... لا تكـوني مثل كل النـاس عهدا زائفـا أو نجمة ضلت وتبحث عن سبيل داويت أحزان القلوب غرست في وجه الصحاري ألف بستان ظليل والآن جئتك خائفـا نفس الوجوه تعود مثل السوس تنخر في عظام النيل.. نفـس الوجوه.. تـطل من خلف النـوافذ تنعق الغربان.. يرتفع العويل.. نفس الوجوه علي الموائد تأكل الجسد النـحيل.. نـفس الوجوه تـطل فوق الشاشة السوداء تنشر سمها.. ودماؤنـا في نشوة الأفـراح من فمها تسيل.. نفس الوجوه.. الآن تقتحم العيون.. كأنها الكابوس في حلم ثقيل نفس الوجوه.. تعود كالجرذان تـجري خلفنـا.. وأمامنا الجلاد.. والليل الطويل.. لا تسأليني الآن عن حلم جميل أنا لا ألوم الصبح إن ولــي وودع أرضنـا فالصبح لا يرضي هوان العيش في وطن ذليل أنا لا ألوم النار إن هدأت وصارت نخوة عرجاء في جسد عليل.. أنا لا ألـوم النهر إن جفت شواطئـه وأجدب زرعه.. وتكسرت كالضوء في عينيه أعناق النخيل.. مادامت الأشباح تسكر من دماء النيل.. لا تسأليني الآن.. عن زمن جميل  قصيدة جاء السحاب بلا مطر سنة1996 نقلاً عن جريدة "الأهرام"

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حوار مع مصر التي تعرفني‏‏ واعرفها   مصر اليوم - حوار مع مصر التي تعرفني‏‏ واعرفها



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم - ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز
  مصر اليوم - استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 13:41 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

( يهاجمون بلادنا ويعمون عن إرهاب اسرائيل - 2)

GMT 13:22 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

عبثية الرقابة

GMT 13:20 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

من مفكرة الأسبوع

GMT 13:12 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ما بعد التسوية مع «رشيد» (2)

GMT 13:10 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

إيران تعلن: هل من منافس؟

GMT 20:42 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الفخر الزائف

GMT 20:41 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

«بعد إيه؟»

GMT 20:39 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

المائة مليون
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon